• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    •  - ٥ - يختلف عن أي فتح دينيسننهي هذه السلسلة بتقديم تلخيصًا عامًا لبعض الاختلافات الصارخة، ما بين دخول شعب إسرائيل لأرض كنعان، وأي فتح ديني آخر عرفه التاريخ على مر العصور. كما رأينا في المقالات السابقة، عادة معظم النُقَّاد ليست عندهم أي مشكلة مع الله الذي أنزل قضاءً على الأ ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
أرني أين قال المسيح: أنا الله فاعبدوني؟

 أرني أين قال المسيح: أنا الله فاعبدوني؟  أرني أين قال المسيح: أنا الله فاعبدوني؟
ماذا قـــالت أعمــال المسيح
  يوسف رياض
.
 إسكات عاصفة البحر
     لقد عمل المسيح خمس معجزات بالارتباط بالبحر، ذُكرت بالتفصيل في البشائر الأربع، وهي: إسكات عاصفة البحر عندما كان المسيح مع تلاميذه في السفينة، وكان هو في مُؤخر السفينة نائماً. ومرة أخرى أسكت المسيح العاصفة حين مشى فوق البحر الهائج، كما سنرى في الفقرة التالية. وثلاث معجزات أخرى عملها المسيح بالارتباط بصيد السمك (لوقا 5: 4-9؛ متى 17: 27؛ يوحنا 21: 3- 7). فالبحر خاضع له، وأيضاً سمك البحر السالك في سبل المياه (مزمور 8: 8).
دعنا الآن نركز الفكر في معجزة إسكات عاصفة البحر الأولى والتي بها أظهر المسيح سلطانه علي قوى الطبيعة.
     ولقد وردت معجزة إسكات المسيح للعاصفة في الأناجيل الثلاثة المتماثلة (متى8: 23-27؛ مرقس4: 35-41؛ لوقا8: 22-25). وكان المسيح قد قال لتلاميذه لنجتز إلي العبر. ثم دخلوا السفينة معاً، وأما هو فإذ كان متعباً فقد خلد للنوم علي وسادة في مؤخر السفينة. ويبدو أنه في أثناء نومه، أراد الشيطان "رئيس سلطان الهواء" أن يهز إيمان التلاميذ، فأهاج ريحاً عاصفة شديدة، ضربت السفينة، وبدأت المياه تدخل إليها، وصاروا في خطر. فماذا يفعلون؟
الأمر الطبيعي في مثل هذه الأحوال هو الصراخ إلي الله. علي أن التلاميذ التجأوا إلي يسوع الذي كان نائماً في سفينتهم، فهل أمكنه أن يخلصهم من شدائدهم؟
الإجابة العظيمة هي: نعم. واستمع إلي كلام البشير: "ثم قام، وانتهر الرياح والبحر، فصار هدوء عظيم" (متى8: 26)!
     ما أعجب هذا! الرياح سكنت، والأمواج هدأت، والجو صفا، والماء صار كصفحة الزجاج. ومع أن العاصفة عادة تتوقف تدريجياً، لكن ما حدث هنا كان خلافاً لهذا، فكلمته حملت معها الهدوء التام للعاصفة!
     من ذا الذي له سلطان علي الريح؟!
     ليس عجيباً إذاً أن سيدنا يُدعى اسمه "عجيباً"؛ فذاك الذي قبل لحظات كان نائماً من الإعياء، قام وانتهر قوى الطبيعة الثائرة! وهو إن كان قد ذكر قبل تلك المعجزة مباشرة أنه "ليس له أين يسند رأسه" (متى8: 20)، لكن دعنا لا ننسى أنه هو المتسلط علي كبرياء البحر، الرب يهوه. إنه واحد من المشاهد التي تظهر لنا بوضوح الطبيعتين في الشخص الواحد يسوع المسيح: الطبيعة الإلهية، والطبيعة البشرية!
     والمسيح حين صار إنساناً، لم يكف عن أن يكون الله، ولا تخلى عن أي صفة من صفات اللاهوت، فكان هو كلي العلم وكلي القدرة، ومعجزاته تُظهر ذلك.
     5- المشي فوق الماء
     هذه المعجزة حدثت أيضاً بالارتباط بالبحر، وتمت بعد معجزة إشباع الجموع بالأرغفة الخمسة والسمكتين. وهناك فارق هام بين هذه المعجزة والمعجزة السابقة، فعندما هبت العاصفة عليهم هذه المرة لم يكن المسيح معهم، بل هبت العاصفة عليهم في أثناء الليل، وهم وحدهم بدون رفقته لهم.
     لكن المسيح لم يترك تلاميذه في هذه التجربة الصعبة، بل نقرأ: "وفي الهزيع الرابع من الليل مضى إليهم يسوع ماشياً علي البحر".
     ونحن في هذه الحادثة نجد أربع معجزات للمسيح، وهذه أولها، إذ سار المسيح علي الماء!
     وعن باقي المعجزات المتضمنة في هذه المعجزة المركبة، نجد أن بطرس طلب من المسيح أن يأمره ليأتي إليه سائراً علي الماء، فقال له الرب "تعال" (متى14: 28، 29). وسار بطرس فعلاً فوق الماء بأمر المسيح. هذه هي المعجزة الثانية.
     والمعجزة الثالثة أنهما، أي الرب يسوع وبطرس "لما دخلا السفينة سكنت الريح" (ع 32).
     والمعجزة الرابعة مذكورة في يوحنا 6: 21 إذ بمجرد دخولهما السفينة صارت السفينة إلي الأرض التي كانوا ذاهبين إليها!
     ليس سوى المسيح الذي أمكنه أن يعمل هذه المعجزات الأربع وكلها تؤكد أنه لا يمكن أن يكون مجرد إنسان.
     6- إقامة الموتى
     إن معجزات إقامة الموتى تعتبر من أعظم الأدلة علي لاهوت المسيح. فيقول الرسول في رومية1: 4 إن المسيح "تعين (أو تبرهن أنه) ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات".
     لاحظ أحدهم أن المسيح لما كان هنا علي الأرض لم يعظ في أية جنازة، وذلك لأنه إذ كان يوجد في مكان، كان الموت يهرب من أمامه! ولقد أقام المسيح في أثناء خدمته الكثيرين من الذين كانوا قد ماتوا. وتخبرنا البشائر الأربع عن ثلاثة أشخاص بالذات أقامهم المسيح من الأموات، وهم ابنة يايرس ( مت9: 23-26؛ مرقس5: 35-43؛ لوقا 8: 49-56) ثم ابن أرملة نايين (لوقا7: 11-17) وأخيراً لعازر الذي من بيت عنيا (يوحنا11: 1-44).
     في المعجزة الأولى أقام المسيح ابنة يايرس بعد موتها بفترة وجيزة، حيث كانت ما تزال علي فراشها وفي غرفتها. عندما وصل الرب إلي البيت، وجد هناك الضجيج والبكاء. وهذا يؤكد كم الإنسان ضعيف أمام هذا العدو اللعين: الموت، والذي يُسمى في الكتاب "ملك الأهوال"! لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للرب يسوع. لقد قهر المسيح عدو البشرية الأول، أعني الموت.
     وفي المعجزة الثانية، أقام المسيح الشاب ابن أرملة نايين، وكان قد مات من فترة أكبر، إذ كانوا يشيعونه إلي القبر، وفي الطريق التقى موكب رئيس الحياة بموكب الموت، فأقام الشاب من النعش ودفعه إلي أمه!
     يا لروعة المعجزة! يا لقوة ربنا يسوع! بهذه البساطة يقهر المسيح عدو البشرية المرعب والمخيف!
     ونلاحظ أن المسيح هنا لم يُصل كما فعل قبل ذلك إيليا عند إقامته ابن الأرملة التي كان نازلاً في بيتها (1ملوك17: 20-22)، وكما فعل بعد ذلك بطرس عند إقامته لطابيثا (أعمال9: 40)، ولا اضطجع فوق الميت كما فعل قبل ذلك إليشع عندما أقام ابن الشونمية (2ملوك4: 33-35)، ولا وقع علي الميت ليعتنقه كما فعل بولس عند إقامته لشاب آخر اسمه أفتيخوس (أع 20: 10)؛ بل كما كان يأمر الأمراض فتهرب من قدامه، ويأمر الشياطين فتخرج من الشخص، ويأمر الريح والبحر فيصير هدوء عظيم، هكذا هنا أيضاً باعتباره رئيس الحياة؛ أمر فعادت الحياة للشاب المائت!
أما المعجزة الثالثة فقد كانت أصعب وأهم معجزات إقامة الموتى، أعني بها معجزة إقامة لعازر بعد موته بأربعة أيام.
     ويخبرنا الوحي بأن ما عمله المسيح كان بقوته الشخصية، ولكي يتمجد هو نتيجة ما حدث. ونلاحظ أن المسيح ذكر مجد الله ومجده هو في تتابع لافت، فقال: "هذا المرض ليس للموت بل لأجل مجد الله، ليتمجد ابن الله به". ومن هنا يتضح أن مجد الله، ومجد ابن الله هو مجد واحد، لا تناقض بينهما، ولا حتى مجرد اختلاف.
     ولما جاء إلي القبر قال: "ارفعوا الحجر". وهنا اعترضت مرثا وقالت له: "يا سيد قد أنتن، لأن له أربعة أيام". كأنها أرادت أن تقول: "لا فائدة من المحاولة". قال لها الرب: "ألم أقل لك إن آمنت ترين مجد الله؟".
     ثم رفع المسيح الشكر للآب، وبعدها صرخ بصوت عظيم، لا ليسمعه لعازر، بل "لأجل .. الجمع الواقف"، وقال: "لعازر هلم خارجاً". وهي المرة الوحيدة التي فيها نادى الرب الميت باسمه. ولقد أصاب القديس أغسطينوس عندما قال: "لو لم يكن الرب في هذه المعجزة قال "لعازر"، لكان كل الأموات الذين في المدفن قد قاموا".
     وعند القبر لم يقل المسيح: "في اسم الآب قم أيها الرجل"، ولا قال: "أرجوك يا أبي أن تقيم لعازر"، بل أصدر أمراً للميت: " لعازر هلم خارجاً، فخرج الميت ويداه ورجلاه مربوطات بأقمطة، ووجهه ملفوف بمنديل" (يوحنا 11:43، 44). حدث هذا في وضح النهار، وأمام شهود قد يُعدون بالعشرات أو بالمئات. ونحن لا يمكننا أن نتخيل معجزة يمكن أن تكون أوضح أو أقوى من تلك التي عملها المسيح، كآخر معجزة مسجلة له في إنجيل يوحنا. وأن يسمع الميت الصوت الذي يناديه، ويطيعه، ويخرج الميت أمام جمع حاشد، من المدفن، فهذا برهان أكيد علي لاهوت المسيح. فإقامة الميت بعد أن أنتن، لا تقل عظمة عن الخلق نفسه.. أن يجمع الله ذرات جسد الإنسان بعد تحلله، هذا – بكل تأكيد - يتطلب عظمة قدرة الله الفائقة (أفسس1: 19، فيلبي3: 20، 21).

التالي
تابع التصفح
السابق