• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
7 أدلة لقيامة المسيح

 7 أدلة لقيامة المسيح
صفوت تادرس
استقلينا سيارة تاكسي من أمام السفارة الألمانية بالزمالك إلى الأوبرا، وكعادة المصريين- وخاصة هذه الأيام- أراد سائق التاكسي أن يُسمعنا أجمل وأعظم ما يؤمن به- لعل الله يقبلنا ويهدينا- وكنوع من الحفاوة بالضيوف، رفع سائق التاكسي الصوت حتى لا نفوت كلمة أو عبارة من العظة، ونحن قبلنا الهدية راضين شاكرين، حتى صرخ الواعظ: العقاب!! الحساب!! فعلى الفور قلت لرفيقي في الرحلة: "الحمد لله، الذي نجانا من العقاب وسدد عنا الحساب"، فقاطعنا سائق التاكسي: "كيف؟ ومن ذا الذي يستطيع رفع العقاب، وتسديد الحساب؟" قلت له: "شخص عظيم وكريم مات بدلي، ودفع الحساب عني"، وتحدثنا عن عظمة هذا الشخص، الذي ومع أنه بلا خطية واحدة لكنه "حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين". كان السائق لطيفاً جداً فسأل بإخلاص قائلاً: "أنا أؤمن بسيدنا المسيح، لكنه مات وانتهت قصته"، قلنا: نعم المسيح مات لأجل خطايانا لكنه قام أيضاً لأجل تبريرنا. فقال السائق المخلص: "أنا أعرف أنه مات، لكن لم أسمع أبداً أنه قام من القبر، فكيف قام؟ وما الدليل على قيامته؟"
     ولأن الرحلة من الزمالك إلى الأوبرا قصيرة انتهت وبسرعة، أما الحديث عن قيامة المسيح فلم ينته، توقفت السيارة، وأطفأ السائق محركها، وخضنا حديثاً طويلاً ممتعاً وأنهيناه بحب ووئام، على أمل لقاء آخر، إن أذن رب الآنام..
     قارئ الطريق العزيز: لا أقول لك: كل عام وأنت بخير، بل أتمنى أن تكون بخير طول العام بقوة ومجد القيامة، لذا إليك أدلة القيامة السبعة..
     أولاً: القبر المفتوح:
     كان القبر لرجل اسمه يوسف "وكان مشيراً ورجلاً صالحاً باراً" (لوقا 50:23)، وفي يوم أتت المريمات الأحد حاملات الأطياب والحنوط الذي أعددنه، فوجدن الحجر مدحرجاً  والقبر مفتوحاً.  فالقبر المفتوح إعلان عن قيامته، ويعلن لنا أن المسيح قام من الموت قام رغم الحراسة المشددة، وقام رغم الحجر الكبير المختوم بختم المملكة الرومانية؛ أعظم الممالك  في ذلك الزمان..
     ثانياً: القبر الخالي
    لما رأت النساء أن القبر مفتوح دخلن ولم يجدن جسد يسوع. ولما أذيع الخبر قدم اليهود رشوة للحراس ليشيعوا خبراً: أن تلاميذ المسيح أتوا ليلاً وسرقوا الجسد وهم نيام، وهذا في حد ذاته دليل قوي على قيامة المسيح، فكيف نصدق شهادة حراس نائمين؟  لقد مر على هذه الأحداث ما يقرب من ألفي عام ولم يستطع أحد حتى الآن أن يجيب على هذا السؤال وهو من الذي أخذ الجسد؟ أو بلغة القانون أين الجثة؟ لم تكن هناك إجابة صادقة موفقة، بل افتراءات واستنتاجات ملفقة، فإن الإجابة الوحيدة الموثقة هي أن المسيح قد  قام..
     ثالثاً: الكفن المرتب
     وهو من أوضح الأدلة على قيامة المسيح،  فعندما جاء بطرس إلى القبر ودخل "نظر الأكفان موضوعة، والمنديل الذي كان على رأسه ليس موضوعاً مع الأكفان بل ملفوفاً في موضع وحده، فحينئذ دخل أيضاً التلميذ الآخر الذي جاء أولاً إلى القبر ورأى فآمن، فالكفن المرتب يصرخ أن صاحبه قد خرج منه وقام، لأن السارقين المزعومين لا يهمهم ترتيب المكان بعد الانتهاء من مهمتهم..
    رابعاً: شهادة الملائكة
    بينما كانت النساء محتارات ظهر لهن رجلان بثياب بيض, فخفن، فقال لهن الملاكان: "لا تخافوا ليس هو ههنا لكنه قام كما قال". وهذه الشهادة ليست من الأرض بل من السماء، ليست شهادة من البشر بل من الملائكة.
    خامساً: شهادة المسيح
    وهذه هي قمة الشهادات، فالمسيح لا يكذب بل إنه "الشاهد الصادق الأمين" لقد أعلن المسيح مراراً أن ابن الإنسان سيصلب ويتألم من البشر ويموت وفي اليوم الثالث يقوم. ألم يقل عن هيكل جسده: "انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمه". فكما كان له سلطان أن يضعها في القبر، كان له سلطان أن يأخذها أيضاً بالقيامة.
    سادساً: ظهورات المسيح
    لقد ظهر المسيح 14 مرة ولكل ظهور مكان خاص وغرض خاص، ظهر لأفراد مثل بطرس وبولس، وظهر لاثنين هما تلميذي عمواس، وظهر لسبعة على بحر طبرية، وظهر لعشرة من التلاميذ، ومرة أخرى لأحد عشر تلميذاً، وظهر لأكثر من 500 أخ. لم تكن ظهورات عشوائية بل ظهورات ربانية بأدلة قاطعة، حملت معها أثراً طيباً، فبواسطتها تقوى التلاميذ الضعفاء، وفرحوا بعد الحزن، وتشجعوا بعد الخوف.
    سابعاً: شهادة الوحي
    وما أكثر هذه الشهادات، فمثلاً قول المسيح بروح النبوة في (مزمور 16) "لأنك لن تترك نفسي في الهاوية (القبر). لن تدع تقيك يرى فساداً".
     صديقي وصديقتي، لقد قام المسيح من القبر. هذه حقيقة مؤكدة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار. وإن كان أحد لا يري النور في الظهيرة فالعيب عيبه، وليس العيب في الشمس.. وتذكر أن  الديان  ليس شخصاً آخر سوى المسيح الذي مات وقام، فانتبه إلى قول الكتاب المقدس: "فالله الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا متغاضياً عن أزمنة الجهل، لأنه أقام يوماً هو فيه مزمع أن يدين المسكونة بالعدل برجل قد عينه، مقدماً للجميع إيماناً (برهاناً) إذ أقامه من الأموات" (أعمال17: 30،31)..
     "هو ذا الآن وقت مقبول. هو ذا الآن يوم خلاص" (كورنثوس الثانية 2:6)

التالي
تابع التصفح
السابق