• ...

      المزيد
    • اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • أظهر استطلاع للرأي، أجري في ألمانيا: أنه رغم أن ألعاب الفيديو والتسلية الإلكترونية أخذت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، لاسيما عند الأطفال، وأن غزو التسلية الإلكترونية لحياتنا اليومية لم يقلل من شغف الأطفال في ألمانيا بالقراءة.وتشير الدراسة التي شملت آراء أكثر من 5500 من الأ ...

      المزيد
    • العديد منا يمتلك العديد من العادات السلبية يفعلها بعد تناول وجبته الأساسية هذه العادات تضر بالصحه ويجب اجتنابها او تبديلها بعادات صحية سليمة في هذا المقال نبرز لكم أبرز 5 أخطاء لا تفعلها بعد تناول وجبتك الأساسية.1 – شرب الشايأغلبنا يعتبر كوب الشاي جزء من الوجبة و فور انتها ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • تهلل لساني اعظم الهي فوق الكل عالي نزل من علاه يصلح حالي عاش بينا انسان كله حنان واله كامل السلطان يشفي المستعصى بسلطان الغفران يقول للميت قوم يقوم في ثوان كتير كتير امنوا بيه علشان شافوا فيه المعلم الصالحومفيش من يضاهيه يفتح القلوب ي ...

      المزيد
    • الغضب هو طاقةٌ سلبيّة تنتج عندما يتعرّض الانسانُ لموقفٍ ما يسببّ له الضيق أو الانزعاج ، سواءٌ كانَ هذا الموقف سببه شخصٌ ما ، أو كانَ بسببِ ظرفٍ معيّن ، وعندها تختلف ردود الناس تبَعاً لأنماطهم الشخصيّة وتبعاً لقدرتهم على تفادي الغضب أو انفاذ هذا الغضب. والغضب يتمَ تشبيهه ب ...

      المزيد
    • علم النفس وتطوير الذات الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فهو لا يستطيع أن يعيش بشكل انفرادي، فأساس الحياة يقوم على احتكاك الناس ببعضهم البعض، والتعايش في سبيل تلبية الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة من خلال عمليّة التفاعل الاجتماعي ما بين البشر، ويتعرّض الأفراد لمواقف اجتماعيّة ...

      المزيد
    • الــ“مارشميلو” هو حلوى جافة إسفنجية مُلوَّنة بألوان زاهية مُغرية بجاذبية لا تُقاوم، للصغير والكبير. وعلى مَرِّ خمسين عامًا مضت ارتبط اسمها باختبار قوة العزيمة وصلابة الإرادة. إنَّ اختبار المارشمالو يعنى اختبار ضبط النفس. ففي عام ١٩٦٠ أجرى “د. والتر ميشيل” - عالم ...

      المزيد
    • نبـيٌّ عظيم قِسم من الناس آمنوا بالمسيح كنبي عظيم: " فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ، وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ " كتاب سيدنا عسى بحسب ما دونه الحواري لوقا فصل 7 أية 16 هذه الكلمات التي قالها الناس في قرية نايي ...

      المزيد
    • قد تنجح في لفت انتباه فتاة ما، أو تقوم بخطبة فتاة أحلامك، ولكن هذه ليست إلا البداية فقط، ولكي تحافظ على الفتاة التي لديك، عليك أن تحافظ على إعجابها بك ولهذا نرصد لك أهم خمسة أشياء قد تبعد الفتاة عنك1- قلة الثقة بالنفس:-  ثقتك بنفسك هي أهم ما تمتلكه في حياتك، قد تشاهد أحيانا بع ...

      المزيد
    • لسان حال كل امرأة طموحة: "أفتقد لرجل يفرح لنجاحى ويشجعنى ويساندنى ولا يتعامل معى كالخادمة ولا يحملنى أثقالاً، لا ليعجزنى، أحتاج لهذا الرجل بشدة لينقذنى من أشباه الرجال الأنانيين المرضى الذى يعنى غيابهم لنا الراحة والشفاء النفسى والجسدى، ارحلوا عنا، فحتمًا سنكون أفضل". ...

      المزيد
    • • لو حد قالك أنه بيحبك بس مواقفه مش بتقول كده هتصدقه؟؟من أكثر الجمُل اللي بنسمعها أن الحب أفعال مش كلام، والمواقف بتبين اللي بيحب من اللي بيمثل أنه بيحب، الكلام ده منطقي بنسبة كبيرة...موقف عملي:-لو حد طول الوقت بيعبرلك عن مشاعره وفي وقت الأزمة، لو تعبت مثلًا ملقتوش جنبك وأتح ...

      المزيد
    • يميل معظم الناس إلى إرضاء الآخر، وخاصة الحبيب قبل القيام بما يرضيهم. فيجدون صعوبةً في التعبير عن رغباتهم الخاصّة. ليس التصرّف بأنانيّة أحيانًا أمراً سيّئاً، بل إنّها فرصة لتكتشف ماذا تريد في الحياة وتبني قراراتك وطريقة حياتك مع الشريك على هذا الأساس. فماذا عليك أن تفعل، أو ت ...

      المزيد
لاهوت المسيح

لاهوت المسيح وفي هذا العدد نواصل أقوال المسيح
    
    3- قال المسيح أنه ابن الله الوحيد
     فلقد قال لنقيوديموس: "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية لأنه لم يرسل الله ابنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم. الذي يؤمن به لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد" "كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  3 الايات 16 – 18"
يقول البعض – بجهل أو بخبث - إن الكتاب المقدس عندما يقول إن سيدنا  عيسي المسيح هو ابن الله فهو بذلك نظير الكثيرين من الخلائق الذين دعوا "أبناء الله" مثل الملائكة "كتب الاوليين كتاب أيوب فصل 1 اية 6 ،وفصل  2 اية 1" أو مثل آدم "كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري لوقا  فصل 3اية 38" أو مثل المؤمنين "كتاب سيدنا عيسي كتاب غلاطية فصل 3 اية 26" لكن الحقيقة أن الفارق بين الأمرين واسع وكبير.
إن الملائكة وكذلك آدم اعتبروا أبناء الله باعتبارهم مخلوقين منه بالخلق المباشر وأماسيدنا عيسي  المسيح فهو ليس مخلوقاً بل هو الخالق "كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 3 ، وايضاً في (كتاب سيدنا عيسي كتاب كولوسي فصل  1 اية 16" ثم إن المؤمنين هم أبناء الله بالإيمان وبالنعمة "كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية  13، وايضاً في كتاب سيدنا عيسي كتاب يوحنا الاول فصل 3 اية 1" أما المسيح فهو الابن الأزلي وسوف نعود لهذا الأمر في الفصل التالي عند حديثنا عن سيدنا عيسي المسيح ابن الله.
على أن الآية التي نتحدث عنها هنا قاطعة الدلالة، فهي تقول عن المسيح أنه "ابن الله الوحيد" (ارجع أيضاً إلى كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري  يوحنا  فصل 1 الاية 14، 18 وايضاً (كتاب سيدنا عيسي بحسب يوحنا فصل 4 اية  9 "وعندما يقول أنه ابن الله الوحيد فهذا معناه أنه ليس له شبيه ولا نظير، ولقد كرر سيدنا عيسي  المسيح الفكر عينه في أحد أمثاله الشهيرة حيث ذكر سيدنا عيس المسيح أن الإنسان صاحب الكرم "الذي يرمز في المثل إلى الله" أرسل عبيداً كثيرين إلى الكرامين ليأخذوا ثمر الكرم لكن الكرامين أهانوا العبيد وأرسلوهم فارغين، ثم يقول سيدنا عيسي المسيح: "إذ كان له أيضاً ابن واحد حبيب إليه أرسله أيضاً إليهم أخيراً قائلاً إنهم يهابون ابني "كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري مرقس فصل 12 اية  6" وواضح أن العبيد الكثيرين هم  الأنبياء. وأما الابن الوحيد الذي أرسله إليهم أخيراً فهو سيدنا عيسي المسيح ويوضح كتاب سيدنا عيسي في متاب العبرانيين هذا الأمر عندما يقول: "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه.. الذي به أيضاً عمل العالمين. الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته" "كتاب سيدنا عيسي كتاب عبرانيين فصل  1 الايات 1 – 3"
ونلاحظ أن سيدنا عيسي  لما كان هنا على الأرض لم يستخدم عن الله سوى تعبير الآب أو أبي ولم يستعمل تعبير "أبانا" قط وذلك لأن هناك فارقاً كبيراً بين بنوته هو لله وبنوتنا نحن وبعد قيامته – له المجد – من الأموات قال لمريم المجدلية "إني أصعد إلى أبي وأبيكم" (كتاب سدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 20 اية 17) لقد صرنا نحن أبناء الله بالنعمة وأما هو فكذلك من الأزل.
صحيح هو قد سبق وقال عن نفسه لنيقوديموس أنه ابن الإنسان (كتاب سدينا عيسي بحسب الحواري يوحنا  فصل3 اية 14) والآن يقول أنه ابن الله الوحيد (كتاب سدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 16) وفي الحالتين استخدم التعبير ذاته "يؤمن به" وذلك لأننا نؤمن بالطبيعتين اللاهوتية والناسوتية في المسيح فهو "ابن الله الوحيد" وهو أيضاً "ابن الإنسان" هو الله وهو الإنسان في آن واحد.
     ثم تفكر في هذا المجد: فيقول المسيح لنيقوديموس: "لكي لا يهلك كل من يؤمن به" بالابن الوحيد أي شخصه المعبود "بل تكون له حياة أبدية" وأيضاً: "الذي يؤمن به لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم الله الوحيد" (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  3 اية18) إنه هو إذا سر الحياة الأبدية وهو السبب للدينونة الأبدية. أفليس لهذا من معنى يا أولى الألباب؟
     4- قال المسيح: "أنا والآب واحد"
     فلقد قالسيدنا عيسي المسيح لليهود: "قلت لكم ولستم تؤمنون.. لأنكم لستم من خرافي.. خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها فتتبعني. وأنا أعطيها حياة أبدية ولن تهلك إلى الأبد.. أبي الذي أعطاني إياها هو أعظم من الكل ولا يقدر أحد أن يخطف من يد أبي. أنا والآب واحد" (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10الايات 25 – 30)
هذه الآيات تتحدث عن أن سيدنا عيسي المسيح هو مصدر الحياة الأبدية لمن يؤمن به باعتباره المحيي كما تتحدث أيضاً عن قدرة سيدنا عيسي المسيح باعتباره "الراعي العظيم" على حفظ الخراف بحيث أنه أكد أنه لا يقدر كائن أن يخطف أحد خرافه من يده. هنا نجد قدرة سيدنا عيسي المسيح كالحافظ، وهي قدرة مطلقة، وفي أثناء الحديث عن تلك القدرة الفائقة أعلن هذا الإعلان العظيم "أنا والآب واحد".
     هنا نجد سيدنا عيسي المسيح للمرة الثالثة – بحسب الحواري يوحنا – يعلن صراحة للجموع لاهوته ومعادلته للآب، كانت للمرة الأولى في كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 8 اية 58 وهنا نجد المرة الثالثة، وفي هذه المرات الثلاث حاول اليهود رجمه لأنهم فهموا تماماً ما كان سيدنا عيسي يقصده من كلامه.
في المرة الأولى في كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 17 اية 5 تحدث المسيح عن معادلته للآب في الأقنومية عندما قال لليهود: "أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل" وفي المرة الثانية في كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 8 اية 58 تحدث عن أزليته عندما قال: "قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" وهنا في المرة الثالثة تحدث سيدنا عيسي المسيح عن وحدته مع الآب في الجوهر.
     يدعي بعض المبتدعين أن الوحدة هنا هي وحدة في الغرض بمعنى أن غرض المسيح هو بعينه غرض الله لكن واضح من قرينة الآية أن الوحدة بين الابن والآب هي أكثر بكثير من مجرد الوحدة في الغرض وإن كانت طبعاً تشملها، كان المسيح يتحدث عن عظمة الآب لا عن غرضه فيقول: "أبي الذي أعطاني إياها هو أعظم من الكل".. ثم يستطرد قائلاً: "أنا والآب واحد" فالوحدة المقصودة هنا هي وحدة في الجوهر، وهذا التعليم مقرر بوضوح في كل إنجيل يوحنا.
واليهود الذين كان المسيح يوجه كلامه إليهم فهموا تماماً كلام المسيح بدليل عزمهم على رجمه باعتباره مجدفاً.
      إن تلك الحجارة التي رفعها أولئك الآثمون تصرخ! نعم إنها تصرخ في وجه من ينكر أن المسيح قال إنه الله.
      إن تلك الحجارة التي رفعها أولئك الآثمون تصرخ! نعم إنها تصرخ في وجه من ينكر أن سيدنا عيسي المسيح قال أنه الله. فلماذا- لو كان سيدنا عيسي المسيح يقصد أي شيء آخر – أراد اليهود رجمه؟!
5- قال المسيح إن من رآه فقد رأى الآب
  قال سيدنا عيسي لتلميذه فيلبس:
"أنا معكم زماناً هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس! الذي رآني رأى الآب فكيف تقول أنت أرنا الآب؟ ألست تؤمن أني أنا في الآب والآب في؟ (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 14الايات 9 و10
هذه الأقوال قالها سيدنا عيسي رداً على فيلبس عندما قال له: "يا سيد أرنا الآب وكفانا" لاحظ أن فيلبس لم يقل "نريد أن نرى المسيا" أو "المسيح" بل قال: "أرنا الآب" فكانت إجابة المسيح بما معناه: كيف لم تعرفني حتى الآن يا فيلبس رغم أنك من أوائل تلاميذي؟ ليس معنى ذلك أن فيلبس لم يعرف أن سيدنا عيسي هو المسيح المنتظر، كلا، لقد عرفه كذلك وعرفه من أول لقاء له معه إذ قال لنثنائيل: "وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء" (يوحنا 1: 43 – 45) لكن المسيح هنا كان ينتظر من فيلبس، ومن باقي التلاميذ أن يدركوا من معرفتهم لة على مدى أكثر من ثلاث سنوات أنه ابن الآب، المعبر عنه. لأنه هو والآب واحد (ي كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري وحنا فصل 10الاية 30)
لقد قال سيدنا عيسي المسيح له: "ألست تؤمن أني أنا في الآب والآب في؟"
     وكون الابن في الآب والآب في الابن فهذا يدل على المساواة في الأقنومية والوحدة في الجوهر.
ونلاحظ أن سيدنا عيسي المسيح – بحسبالحواري يوحنا – أكد أن من يعرفه يعرف الآب (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 8اية 19،وفصل 14اية 7) وأن من يبغضه يبغض الآب (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 15اية 23) وأن من يؤمن به يؤمن بالآب (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10اية 40،وفصل 12 اية 44،وفصل14 اية 1) وأن من رآه فقد رأى الآب (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 14 اية 9، و ايضاًفصل 12 اية 45) وأن من يكرمه يكرم الآب أيضاً (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل5 اية 23
     وإننا نقول كما قال أحد المفسرين: إن إنكار لاهوت السيد إزاء هذه الكلمات يظهر مدى ظلام الذهن الطبيعي. فكيف يمكن لشخص ثبت – في كل أعماله وأقواله – أنه كامل، أن يقول مثل هذه العبارات، إن لم يكن هو الله؟! لا يمكن لشخص مسيحي اليوم مهما بلغت درجة كماله، أن يقول إن من رآه فقد رأى المسيح، إلا إذا كان مدعياً، فكم بالحري لشخص يهودي أن يقول إن من رآه فقد رأى الآب!

التالي
تابع التصفح
السابق