• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
أزمة منتصف العمر

     ُسميت في القديم باسم "سن اليأس" عند المرأة وهذه التسمية مرتبطة بالموروث الثقافي، حيث إن انقطاع الدورة هي علامة من علامات التقدم في السن والعجز والشيخوخة. كما أن انقطاع الدورة يشير إلى توقف الإخصاب. وقد ارتبطت هذه الإشارة بقيمة المرأة حيث إن قيمتها تتلخص في قدرتها على الإنجاب.
   
    تلعب نظرة المجتمع دوراً أساسياً في تعميق مفهوم سن اليأس، فمثلاً، الإعلام يركز على فترة الشباب وأهميته وارتباطه بالجمال والجاذبية الجسمية والجنسية، بينما التقدم في السن يعني الاقتراب من الشيخوخة والموت.

     تصاحب أزمة منتصف العمر أعراض جسمية ونفسية، وهذه الأعراض تستمر لمدة خمس سنوات أو أكثر، وتبدأ تقريباً في سن 45: 53 عاماً. وتتوقف بداية فترة منتصف العمر على عدة عوامل من أهمها العنصر الوراثي.
  
     من أهم الأعراض الجسمية
    • انقطاع الدورة الشهرية: الشيخوخة مع تصبب العرق الغزير Hot Flashers، آلام في المفاصل، دوخة وخفقان في القلب مع صداع، كرامب في الساقين، وألم عند الاتصال الجنسي، بالإضافة لعدم التحكم في البول، وقد أثبتت الدراسات أن حوالي 13 مليون امرأة في أمريكا يعانين من هذا العرض.

     ترجع هذه الأعراض إلى اختفاء أو نقصان بعض الهرمونات في الجسم والتي أهمها:
- الاستروجين
- البروجسترون
- التستوسترون

      يتميز هرمون "الاستروجين والبروجستون" بأنهما يزيلان القلق ويقاومان الاكتئاب، حيث إن إفراز هذه الهرمونات مرتبط بمادة "السيرتونين"، الذي يحفز نشاط مراكز الابتهاج والفرح في المخ، هذا بالإضافة لأن هذه الهرمونات تعمل على تذويب الدهون العالقة بجدار الشرايين، فلا تصاب المرأة بتصلب في الشرايين.

     أما "التستوسترون" فهو هرمون ذكري يوجد بنسبة خفيفة لدى المرأة، ويتميز هذا الهرمون بأنه يحفز على النشاط والإقبال على الحياة، ويحافظ على الرغبة الجنسية.

    ولاشك أن هذه الأعراض الجسمية تؤثر على الحالة النفسية للمرأة والتي أهمها:
    1. تأرجح الحالة المزاجية Moody
   إذ تتصف هذه المرحلة بالانفعال الزائد والعصبية وعدم الاستمتاع بالحياة، وفي أحيان كثيرة تصاب المرأة بالتذمر والضيق.

    2. الشعور بالتعب والإجهاد والأرق ليلاً.

    3. توتر واضطراب وقلق وأحياناً ميل للبكاء والإصابة بالاكتئاب.

    4. اضطراب في التفكير وعدم قدرة على التركيز وضعف في الذاكرة.

    5. فقدان للرغبة الجنسية.

    وقد تؤدي هذه الأعراض إلى انزعاج المرأة نظراً لعدم قدرتها على التحكم في هذه التغيرات التي تحدث في جسدها. ومما يزيد من تفاقم هذه الأعراض بعض المتغيرات وذلك مثل:

    • غالباً ما يصل الزوج في هذه المرحلة العمرية لسن التقاعد مما يجعله في حالة فراغ تمكنه من التدخل في شئون المنزل ومراقبة كل صغيرة وكبيرة، مما قد يثير ضيق وتبرم الزوجة.

    • دخول الأولاد في مرحلة المراهقة، وما تحمله هذه المرحلة من صعوبات وتحديات مما يزيد من أعباء الزوجة.

    • مرور أكثر من 15 عاماً تقريباً على الزواج، مما يثير داخل الزوجة الشعور بالملل والروتينية وأحياناً النفور.

    • الضغوط اليومية التي تعاني منها المرأة وذلك مثل تنظيف المنزل وشراء مستلزماته وتحضير الطعام، وقد تزيد هذه الأعباء إذا كان الزوج لا يشارك في هذه المستلزمات.

    أزمات الحياة Life Events
    قد تعاني المرأة من أزمة في حياتها بسبب سوء معاملة الزوج. فقد يسيء لمشاعرها وذلك بإهمالها أو تجاهلها أو الاستخفاف بأحاسيسها، أو قد يسيء لها جنسياً، كألا يضع في اعتباره حالتها النفسية أو إجهادها أو تعبها، فتصل لها رسالة بأنها مستغلة، أو أداة للمتعة، رغم أن الزواج لا يعتبر تصريحاً شرعياً للمتعة.

    ضغوط في العمل:
    فمع تقدم السن تزداد المسئوليات في العمل، وخاصة المسئوليات ذات الطابع المالي (بنوك أو خزانة)، أو ضغوط من ناحية الزملاء أو المديرين.

    ضغوط عائلية
    كأن يكون أحد أفراد العائلة ـ مثل الوالد أو الحماة ـ في حاجة إلى الرعاية أو المتابعة الصحية أو الزيارة الأسبوعية المتكررة للاهتمام بشئونه.
   
    الجدير بالذكر أن هناك علاقة متداخلة بين الجانب الجسمي والجانب النفسي، فمثلاً قد لا ترجع عدم الرغبة الجنسية لدى المرأة إلى فقدان الجسم لهرمون التستوسترون أو الإحساس بالألم فقط، ولكن قد ترجع إلى مشكلة تؤرقها، كمرض أحد الأبناء أو تعثره في الدراسة، أو إلى الإجهاد والتعب والأرق.

    ما هو موقفك من هذه المرحلة؟
   أول ما يتبادر إلى الذهن للتخلص من الأعراض التي تهاجمك في تلك الفترة، هو تعاطي الهرمونات البديلة، والتي بدأ ظهورها ابتداء من عام 1940، إلا أنه في دراسة على المرأة في أمريكا، وجد أن 80 % ممن كانوا يتعاطون هذه الهرمونات، قد توقفوا عنها بسبب عدم جدواها.

    إن التركيز على إزالة هذه الأعراض ليس هو الحل، ولكن الحل يتلخص في تغيير المنظومة الفكرية. فانقطاع الدورة ليس حالة مرضية ولكنها تغيير مرحلي، أعده الله للمرأة في خطة رائعة.
إنها نهاية الخصوبة ولكنها ليست نهاية للإنتاج والإبداع.

      فلا تربطي انقطاع الدورة بالأحاسيس السلبية، ولا تستسلمي للنمط الكئيب، بل انظري لهذه المرحلة العمرية على أنها مرحلة تكتسبين فيها حكمة ونضوج وتألق، وتضعي فيها هدفاً له معنى لحياتك، تتفرغين فيها لخدمة من حولك فتكوني سبب بركة لهم.

      إنها مرحلة تخرجين فيها من ذاتك وتكوني أكثر إيجابية وانطلاقاً واستمتاعاً بالحرية والحياة. واعلمي أن الصحة هي حالة من التوازن بين الجسد والعقل والروح.

      فبالنسبة للجسد: اهتمي بساعات كافية من النوم، ثم ضعي نظاماً غذائياً صحياً ومتوازناً.. مارسي الرياضة المحببة لك.

      بالنسبة للعقل: حولي أفكارك من الأفكار السلبية إلى الأفكار الإيجابية، واعلمي أن الأفكار الإيجابية تعمل على تقوية جهاز المناعة، الذي يحمينا من الأمراض، كما أن هذه الأفكار تساعد على إفراز مادة "المورفين" التي تخفف الآلام الجسدية.

     بالنسبة للروح: اهتمي بالدعاء إلي اللة والصلاة والقراءة في الكتب السماوية (الانجيل والتوراة) 

    وأخيراً: اعلمي أن نجاحنا في الحياة يتوقف على قدرتنا على التعامل مع متغيرات الحياة، وأن سعادتنا من صنع أفكارنا.
عزيزتي / عزيزي  مهما عدي بك العمر ومهما ان شخت تذكر ان الله لا ينساك ف كل الاحوال فقد عاش سيدنا داود هذة المرحلة وقال انة من صباة حتي الشيخوخة لم يري صالحاً نسية الله (كتب الاوليين كتاب المزامير فصل 37 اية 25 "كُنْتُ صَبِيًّا، وَأَنَا الآنَ شَيْخٌ، وَمَا رَأَيْتُ صَالِحًا نَسِيَهُ اللهُ، وَلا نَسْلَهُ يَتَسَوَّلُ لِلْخُبْزِ" )

التالي
تابع التصفح
السابق