• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
اضطرابات النوم .. ودوراته

اضطرابات النوم .. ودوراته

    هل تعلم عزيزي القارئ أن حوالي 3/1 حياتك تقضيها في النوم؟!

    رغم أن البعض منا يجد صعوبة في الدخول إلى حالة النوم، والبعض الآخر يعاني من اضطرابات أثناء فترة النوم، إلا إننا في حاجة شديدة  للنوم، حتى الحيوانات والنباتات لديها نفس الاحتياج للنوم.

    ترى لماذا نحن في حاجة للنوم؟ وماذا يحدث لنا أثناء هذه الفترة؟ وما نوع الاضطرابات التي نعاني منها ليلاً في نومنا؟

    كل هذه التساؤلات سنحاول عزيزي القارئ أن نجيب عليها في هذا المقال.

    لماذا يجب أن ننام؟
    يساعد النوم الناس على إعادة حيوية الجسم، كما يساعد أيضاً على مقاومة الأمراض، بالإضافة إلى ذلك فإن النوم يعمل على تنشيط الوظائف السيكولوجية للشخص، حيث يعمل على مقاومة الضغوط النفسية والعصبية التي نواجهها في حياتنا اليومية، سواء العائلية أو الوظيفية، فقد قام الباحث "راندي جرانر" في عام 1964 بتجربة لإثبات صحة أن النوم يساعد على تنشيط الوظائف السيكولوجية، حيث امتنع عن النوم لمدة 11 يوماً متوالية فتعرض لاضطرابات متعددة من أهمها زيغان العين وعدم القدرة على التركيز، كما أنه وجد صعوبة في الكلام وفي التركيز.
    من الجدير بالذكر، أن الفترة الأخيرة من النوم وهي تقريباً قرب الفجر هي أكثر الفترات التي تساعد على تنشيط الوظائف الحيوية للجسم، حيث اكتشف أن الذين حرموا من النوم في هذه الفترة كانوا أقل قدرة على التعلم، كما أنهم اتصفوا بالنسيان التدريجي لكل ما تعلموه، بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الفترة تساعد الأطفال على النمو العقلي، أما لدى الكبار فهي تساعد خلايا المخ على الاستفادة من التدريب الذي تلقوه.
    كما اكتشف العالم النفسي "فرويد" من قبل أن أغلب أحلامنا تتم في هذه الفترة الأخيرة من النوم. هذه الأحلام تكون بمثابة التنفيس عن رغباتنا المكبوتة التي لم تتحقق في واقعنا، لذلك فالأحلام تساعدنا على التخفيف من صراعاتنا التي لا نجد لها حلاً في حياتنا اليومية.
ماذا يحدث أثناء النوم؟

    تشير الأبحاث والدراسات التي تمت لمعرفة ميكانيزما النوم، إلى أن جميع البشر لديهم ما يسمى بالساعة البيولوجية، أي ما تعرف بدورة النوم والاستيقاظ، وهي دورة تعمل كل 24 ساعة، وحينما تتحرك هذه الدورة فإنها تشير إلى أن النوم صباحاً أو مساءً، وذلك مثل دورة شروق الشمس. كما أن دورة النوم والاستيقاظ مرتبطة بدورة دوران الأرض.
    قد اكتشف الباحثون أن دورات النوم تتم على 5 مراحل، وهي مراحل مرتبطة بنمط الموجات التي تحدث في المخ، والتي يمكن قياسها بمعرفة جهاز رسم المخ (E.E.G)، هذه الموجات تتحدد بأربعة أنماط مختلفة، وهي كالتالي: (بيتا – ألفا – ثيتا – دلتا) وهي تعمل كالتالي:

    الدورة الأولى: تحدث في بداية الدخول في حالة النوم (في بداية الليل)، وفيها تبدأ موجات المخ تنتقل ببطء من موجة (بيتا) إلى موجة (ألفا)، وفي هذه الفترة تختبر بعض الصور المرئية مثل الأضواء أو الألوان كما تختبر بعض الأحاسيس مثل السقوط من أعلى.

    الدورة الثانية: دورة النوم الخفيف، وفيها تعمل موجات المخ ببطء أيضاً فتنتقل من موجة (ألفا) إلى موجة (ثيتا)، ويرى الشخص في هذه الدورة بعض الأحلام التي يمكن أن يتذكرها عند الاستيقاظ من النوم، وهي لا تستغرق أكثر من 30: 40 دقيقة.

    الدورة الثالثة والرابعة: يكون النوم عميقاً، حيث ينتقل المخ من موجة (ثيتا) إلى موجة (دلتا)، إنها الدورة الرابعة فيكون النوم أكثر عمقاً، لذلك فالشخص يجد صعوبة في الاستيقاظ، وقد تحدث في هذه الفترة أشياء غريبة، وذلك مثل عدم انتظام التنفس وارتفاع ضغط الدم وسرعة في ضربات القلب، وتستغرق هذه الدورة 90 دقيقة يرجع بعدها المخ إلى الدورات السابقة مرة أخرى.

    الدورة الخامسة: تعرف بدورة (ر. ي. م) R.E.M وفيها تحدث حركات سريعة للعين، وأغلب الكوابيس والأحلام المزعجة تتم في هذه الدورة، وهي في نهاية الليل أي قرب الفجر وتستغرق حوالي 2/1 ساعة أو أكثر بقليل.

    أغلب الناس يمرون بالدورات الخمس طوال فترة النوم والتي تستغرق عادة 8 ساعات.
    اضطرابات النوم:
    يعاني بعض الأشخاص من اضطرابات في النوم، ومن أهم هذه الاضطرابات:

    1. الأرق
     هو فقدان القدرة على النوم أو صعوبة الدخول في حالة النوم، سواء في أول الليل أو في شكل النوم المتقطع أو الصحيان المبكر. والأرق مصاحب للضغوط النفسية التي يعاني منها الشخص، ويزداد الأرق بزيادة نسبة هذه الضغوط، حيث ترتفع نسبة الكورتيزول في الدم، مما يسبب خلل هرموني في الجسم وللتغلب على الأرق يمكن إتباع الآتي:

    • محاولة الاسترخاء من وقت لآخر وذلك لمساعدة الجسم على التخلص من الضغوط.
    • تحاشي الاضطرابات أو سماع الأخبار المزعجة.
    • استرجاع الصور المبهجة وأحلام اليقظة الجميلة.
    • اللهج في كلمة الله، وتحدث حديثاً ودياً معه فهذا يساعد على النوم في هدوء وسكينة.

    2. الكوابيس والأحلام المزعجة
    وأغلبها يدور حول الثعابين والقتلة والمجرمين.
    وقد اعتقد الناس في العصور الوسطى، أن هذه الأحلام المزعجة من عمل الشيطان، الذي يرسلها للناس عقابا على خطاياهم.

    من الجدير بالذكر، أن هذه الكوابيس والأحلام المزعجة تحدث في الدورة الأخيرة من النوم والمقاربة للفجر، وقد تكون سببها الأحداث المزعجة التي نمر بها في حياتنا اليومية. ما يؤكد ذلك الدراسة التي قامت في عام 1989 على بعض الأشخاص الذين عانوا من زلزال مدمر في سان فرانسيسكو بأمريكا، إذ وجدوا أنهم أكثر عرضة للأحلام والكوابيس المزعجة، حيث أنهم وقعوا تحت درجة عالية من الضغط النفسي.

    3. النوم المزعج
    هو أكثر خطورة من الكوابيس والأحلام المزعجة، حيث أنه مصاحب لبعض الأعراض الجسمية، مثل ضربات القلب السريعة وضيق في التنفس. غالباً ما يتم النوم المزعج في الدورة الثالثة والرابعة، حيث النوم يكون عميقاً. وهو منتشر بين الأطفال الصغار وقد يرجع تأثيره لعدم نضوج واكتمال الجهاز العصبي لديهم.

    4. المشي أثناء النوم
    كثير من الناس يعانون من اضطرابات المشي أثناء النوم، وهو يحدث في فترة النوم العميق (الدورة الثالثة والرابعة)، وقد يتكلمون أثناء النوم، ولكن عند الاستيقاظ لا يتذكرون شيئا مما فعلوه أو قالوه. قد يتعرض هؤلاء الأشخاص في أثناء المشي أثناء النوم إلى حوادث أو إلى إيذاء أنفسهم، ولذلك يجب أن يكونوا تحت ملاحظة ذويهم. وقد فسر البعض هذه الظاهرة بأنها نتيجة عدم نضوج الجهاز العصبي.

    5. اضطراب التنفس
    يحدث في أثناء النوم أن يصاحب الشخص اضطراب في التنفس، وأغلب الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يجدوا صعوبة في استعادة التنفس الطبيعي بعد قيامهم من النوم، وغالبا لا يدركون ما يحدث لهم أثناء الليل. إلا أنهم يشعرون بالإجهاد طوال النهار، وغالبا ما يحدث اضطراب التنفس لدى الأشخاص الذين يعانون من انغلاق القنوات الهوائية، ويمكن التغلب على هذه المشكلة بالاستعانة بأقنعة هوائية تلبس أثناء النوم لتحاشي وقوع هذا الاضطراب. يعتقد بعض الخبراء أن اضطراب التنفس هو أحد أسباب الموت الفجائي لدى الأطفال (S. I. D. S)

    6. فقدان المكان والزمان
    في بعض الحالات يفقد الشخص قدرته على إدراك المكان والزمان الذين يعيش فيهما، وذلك لمدة دقائق بعد استيقاظه من النوم، وتحدث هذه الحالة في الدورة الأخيرة من النوم. ومن مخاطر هذا الفقدان أنه قد يحدث أثناء قيادة السيارة حيث يدخل قائد السيارة في غفوة (تعسيلة) مما قد يتسبب في حدوث كارثة. وقد فسر بعض العلماء هذا الاضطراب بأنه خلل في الجينات الوراثية.

    أخيراً، فإن ما يحمينا من كل هذه الاضطرابات، هو الاتكال علي الله القدير أثناء النوم. إذ هو قادر أن يحفظ وديعتنا مرددين ما قاله  سيدنا داود في كتب الوليين كتاب المزامير "بسلامة اضطجع بل أيضاً أنام لأنك أنت يا رب منفرداً في طمأنينة تسكنني".

التالي
تابع التصفح
السابق