• ...

      المزيد
    • اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • أظهر استطلاع للرأي، أجري في ألمانيا: أنه رغم أن ألعاب الفيديو والتسلية الإلكترونية أخذت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، لاسيما عند الأطفال، وأن غزو التسلية الإلكترونية لحياتنا اليومية لم يقلل من شغف الأطفال في ألمانيا بالقراءة.وتشير الدراسة التي شملت آراء أكثر من 5500 من الأ ...

      المزيد
    • العديد منا يمتلك العديد من العادات السلبية يفعلها بعد تناول وجبته الأساسية هذه العادات تضر بالصحه ويجب اجتنابها او تبديلها بعادات صحية سليمة في هذا المقال نبرز لكم أبرز 5 أخطاء لا تفعلها بعد تناول وجبتك الأساسية.1 – شرب الشايأغلبنا يعتبر كوب الشاي جزء من الوجبة و فور انتها ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • تهلل لساني اعظم الهي فوق الكل عالي نزل من علاه يصلح حالي عاش بينا انسان كله حنان واله كامل السلطان يشفي المستعصى بسلطان الغفران يقول للميت قوم يقوم في ثوان كتير كتير امنوا بيه علشان شافوا فيه المعلم الصالحومفيش من يضاهيه يفتح القلوب ي ...

      المزيد
    • الغضب هو طاقةٌ سلبيّة تنتج عندما يتعرّض الانسانُ لموقفٍ ما يسببّ له الضيق أو الانزعاج ، سواءٌ كانَ هذا الموقف سببه شخصٌ ما ، أو كانَ بسببِ ظرفٍ معيّن ، وعندها تختلف ردود الناس تبَعاً لأنماطهم الشخصيّة وتبعاً لقدرتهم على تفادي الغضب أو انفاذ هذا الغضب. والغضب يتمَ تشبيهه ب ...

      المزيد
    • علم النفس وتطوير الذات الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فهو لا يستطيع أن يعيش بشكل انفرادي، فأساس الحياة يقوم على احتكاك الناس ببعضهم البعض، والتعايش في سبيل تلبية الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة من خلال عمليّة التفاعل الاجتماعي ما بين البشر، ويتعرّض الأفراد لمواقف اجتماعيّة ...

      المزيد
    • الــ“مارشميلو” هو حلوى جافة إسفنجية مُلوَّنة بألوان زاهية مُغرية بجاذبية لا تُقاوم، للصغير والكبير. وعلى مَرِّ خمسين عامًا مضت ارتبط اسمها باختبار قوة العزيمة وصلابة الإرادة. إنَّ اختبار المارشمالو يعنى اختبار ضبط النفس. ففي عام ١٩٦٠ أجرى “د. والتر ميشيل” - عالم ...

      المزيد
    • نبـيٌّ عظيم قِسم من الناس آمنوا بالمسيح كنبي عظيم: " فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ، وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ " كتاب سيدنا عسى بحسب ما دونه الحواري لوقا فصل 7 أية 16 هذه الكلمات التي قالها الناس في قرية نايي ...

      المزيد
    • قد تنجح في لفت انتباه فتاة ما، أو تقوم بخطبة فتاة أحلامك، ولكن هذه ليست إلا البداية فقط، ولكي تحافظ على الفتاة التي لديك، عليك أن تحافظ على إعجابها بك ولهذا نرصد لك أهم خمسة أشياء قد تبعد الفتاة عنك1- قلة الثقة بالنفس:-  ثقتك بنفسك هي أهم ما تمتلكه في حياتك، قد تشاهد أحيانا بع ...

      المزيد
    • لسان حال كل امرأة طموحة: "أفتقد لرجل يفرح لنجاحى ويشجعنى ويساندنى ولا يتعامل معى كالخادمة ولا يحملنى أثقالاً، لا ليعجزنى، أحتاج لهذا الرجل بشدة لينقذنى من أشباه الرجال الأنانيين المرضى الذى يعنى غيابهم لنا الراحة والشفاء النفسى والجسدى، ارحلوا عنا، فحتمًا سنكون أفضل". ...

      المزيد
    • • لو حد قالك أنه بيحبك بس مواقفه مش بتقول كده هتصدقه؟؟من أكثر الجمُل اللي بنسمعها أن الحب أفعال مش كلام، والمواقف بتبين اللي بيحب من اللي بيمثل أنه بيحب، الكلام ده منطقي بنسبة كبيرة...موقف عملي:-لو حد طول الوقت بيعبرلك عن مشاعره وفي وقت الأزمة، لو تعبت مثلًا ملقتوش جنبك وأتح ...

      المزيد
    • يميل معظم الناس إلى إرضاء الآخر، وخاصة الحبيب قبل القيام بما يرضيهم. فيجدون صعوبةً في التعبير عن رغباتهم الخاصّة. ليس التصرّف بأنانيّة أحيانًا أمراً سيّئاً، بل إنّها فرصة لتكتشف ماذا تريد في الحياة وتبني قراراتك وطريقة حياتك مع الشريك على هذا الأساس. فماذا عليك أن تفعل، أو ت ...

      المزيد
الحجر المرفوض.. من هو؟ ومن الذين رفضوه؟

الحجر المرفوض.. من هو؟ ومن الذين رفضوه؟

     جاء في إنجيلالسيد المسيح بحسب الحواري متى فصل 21 من اية 33 إلي 44 "اِسْمَعُوا مَثَلا آخَرَ: رَجُلٌ صَاحِبُ أَرْضٍ غَرَسَ بُسْتَانًا، وَبَنَى حَوْلَهُ سُورًا، وَحَفَرَ فِيهِ مَعْصَرَةً، وَبَنَى فِيهِ بُرْجَ حِرَاسَةٍ، وَأَجَّرَهُ إِلَى فَلَّاحِينَ. ثُمَّ سَافَرَ إِلَى الْخَارِجِ. 34وَلَمَّا اقْتَرَبَ مَوْسِمُ الثَّمَرِ، أَرْسَلَ عَبِيدَهُ إِلَى الْفَلَّاحِينَ لِيَسْتَلِمَ نَصِيبَهُ مِنَ الثَّمَرِ. 35فَأَمْسَكَ الْفَلَّاحُونَ عَبِيدَهُ وَضَرَبُوا الأَوَّلَ، وَقَتَلُوا الثَّانِي، وَرَجَمُوا الثَّالِثَ. 36فَأَرْسَلَ عَبِيدًا آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنَ الْمَرَّةِ الأُولَى، فَفَعَلُوا بِهِمْ نَفْسَ الشَّيْءِ. 37وَأَخِيرًا أَرْسَلَ إِلَيْهِمِ ابْنَهُ لأَنَّهُ قَالَ: إِنَّهُمْ سَيَحْتَرِمُونَ ابْنِي. 38فَلَمَّا رَأَى الْفَلَّاحُونَ الابْنَ، قَالُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ: هَذَا هُوَ الْوَارِثُ، تَعَالَوْا نَقْتُلُهُ وَنَسْتَوْلِي عَلَى مِيرَاثِهِ. 39فَأَمْسَكُوهُ وَرَمَوْهُ خَارِجَ الْبُسْتَانِ وَقَتَلُوهُ. 40فَعِنْدَمَا يَرْجِعُ صَاحِبُ الْبُسْتَانِ، مَاذَا يَفْعَلُ بِهَؤُلاَءِ الْفَلَّاحِينَ؟" 41قَالُوا لَهُ: "يَقْتُلُ هَؤُلاَءِ الأَشْرَارَ شَرَّ قَتْلٍ، وَيُؤَجِّرُ الْبُسْتَانَ لِفَلَّاحِينَ آخَرِينَ يُعْطُونَهُ نَصِيبَهُ مِنَ الثَّمَرِ فِي وَقْتِهِ." 42قَالَ لَهُمْ عِيسَى: "أَلَمْ تَقْرَأُوا فِي كِتَابِ الله أَنَّ الْحَجَرَ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ صَارَ تَاجَ الْبِنَاءِ! رَبُّنَا عَمِلَ هَذَا، وَهُوَ شَيْءٌ عَجِيبٌ فِي نَظَرِنَا. 43لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ فُرْصَةَ دُخُولِكُمْ إِلَى مَمْلَكَةِ الله سَتَضِيعُ عَلَيْكُمْ وَتُعْطَى لِشَعْبٍ يَعْمَلُ مَا يَطْلُبُهُ الله. 44فَمَنْ يَقَعُ عَلَى هَذَا الْحَجَرِ يَتَكَسَّرُ، وَمَنْ يَقَعُ هَذَا الْحَجَرُ عَلَيْهِ يَسْحَقُهُ."
 
     لقد رأى بعض الكتاب في هذا النص، وخاصة قول المسيح: "الحجر الذي رفضه البناءون هو قد صار رأس الزاوية" ضالتهم المنشودة، وفسروه بحسب أهواء نفوسهم وقالوا إن المقصود بالحجر هو محمد رسول الله (محمد في التوراة والإنجيل والقرآن، إبراهيم خليل أحمد، ص 107).
     وفي تعليق علي هذا النص كتب عبد الرحمن الشرقاوي: "لخص السيد المسيح في هذا المثل تاريخ الأنبياء والرسل أجمعين، فالكرم هو الدنيا، والكرامون العاملون فيه هم الجنس البشري الكادح في دنياه، والثمرات التي يريد صاحب الكرم أن يحصلها هي ثمرات الخير والفضيلة والتقوى، والخدم الموفدون من صاحب الكرم إلي الكرامين هم الرسل والأنبياء. ولما جاءهم السيد المسيح بعد إعراضهم عن الرسل والأنبياء غدروا به وأنكروه، وقد عوقبوا بتسليم الكرم إلي كرامين آخرين، ونزع ملكوت الله منهم لتعطاه الأمة الأخرى الموعودة بالبركة مع أمة إسحق وهي أمة إسماعيل ونبيها العظيم محمد، وهو الذي يصدق عليه وعلي قومه أنهم كانوا الحجر المرفوض. فأصبح هذا الحجر زاوية البناء. (محمد في بشارات الأنبياء، ص 40)
     أما الشيخ رحمت الله الهندي، فقد كان له تفسير مختلف، فقال: "إن رب البيت كناية عن الله، والكرم كناية عن الشريعة، وإحاطته بسياج وحفر معصرة فيه وبناء برج كنايات عن بيان المحرمات والمباحات والأوامر والنواهي، وأن الكرامين الطاغين كناية عن اليهود كما فهم رؤساء الكهنة والفريسيون من أنه تكلم عليهم، والعبيد المرسلون كناية عن الأنبياء والابن كناية عن عيسى، والحجر الذي رفضه البناءون كناية عن محمد. (إظهار الحق، ص 536). وهو هنا يفرق بين الابن وحجر الزاوية، ولم يعجب هذا التفسير د. محمد الصادقي، فأكد أن المقصود بالابن هو محمد، وليس المسيح، فالمسيح لم يكن إلا مبشراً للملكوت المحمدي (رسول الإسلام في الكتب السماوية، ص 144).
     نكتفي بهذه الأمثلة لما كتبوه ونعلق علي هذا في نقاط موجزة:
     أولاً: التفسير الصحيح للنص:
     الكرم هو الأمة اليهودية، وهناك كثير من النصوص الكتابية التي تؤكد ذلك (كتب الاوليين كتاب المزامير فصل 80 الايات من 8 إلي 16،وايضاً كتب الوليين كتاب أشعياء النبي فصل 5 الايات من 1 إلي 7، وايضاً كتب الاوليين كتاب أشعياء النبي فصل 27 الايات من 1 إلي 6، وايضاً كتب الاوليين كتاب أرميا النبي فصل 2 اية 21)
     وصاحب الكرم هو الله، والكرامون هم القادة الدينيون للأمة اليهودية الذين كلفهم الله برعاية هذه الأمة. هذا ما يؤكده النص: "ولما سمع رؤساء الكهنة والفريسيون أمثاله عرفوا أنه تكلم عليهم." (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متي فصل 21 اية 45). والعبيد الذين أرسلهم صاحب الكرم هم الأنبياء الذين رفضهم اليهود وقتلوهم. وهذا ما أعلنه السيد المسيح بكل وضوح بقوله: "يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها" (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متي فصل 23 اية 37). والابن الذي أرسله صاحب الكرم أخيراً هو السيد المسيح نفسه فـ "الله بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه الذي جعله وارثاً لكل شيء" (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل 1 اية 1)
     ثانياً: من هو حجر الزاوية؟
     عندما نرجع إلي الكتاب المقدس نجد كثيراً من النصوص الكتابية التي تخبر أن المسيح هو حجر الزاوية. ونضع أمام القارئ بعض هذه النصوص:
1- كتب الوليين كتاب المزامير فصل  118 الايات  22، 23 "الحجر الذي رفضه البناءون قد صار رأس الزاوية. من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في أعيننا".
    2- كتب الاوليين كتاب أشعياء النبي فصل 8 اية 14 "ويكون مقدساً وحجر صدمة وصخرة عثرة لبني إسرائيل".
     3- كتب الوليين كتاب أشعياء النبي فصل 28 اية 16 "هكذا يقول السيد الرب هاأنذا أؤسس في صهيون حجراً، حجر امتحان حجر زاوية كريماً أساساً مؤسساً".
     هذه نبوءات جاءت في كتب الاوليين، وقد أكد كتبة فصول الانجيل أن هذه النبوات قد تمت في السيد المسيح، مثل:
     1- "مبنيين علي أساس الرسل والأنبياء، ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية، الذي فيه كل البناء مركباً معاً ينمو هيكلاً مقدساً في الرب" (كتاب سيدنا عيسي كتاب أفسس فصل 2 اية 20، 21)
      والكلمة المترجمة هنا حجر الزاوية تعني الحجر الرئيسي الذي يوضع فوق الأساس ليربط جدارين معاً في بناء واحد، وهذا يعني السيد المسيح باعتباره حجر الزاوية في بناء الكنيسة، وقد ربط اليهود والأمم معاً في هذا البناء المعنوي.
2- - "فلكم أنتم الذين تؤمنون الكرامة، وأما للذين لا يطيعون فالحجر الذي رفضه البناءون هو قد صار رأس الزاوية، وحجر صدمة وصخرة عثرة الذين يعثرون غير طائعين الكلمة" (كتاب سيدنا عيسي كتاب بطرس الاول فصل 2 الايات 7- 8).
     3- ويؤكد الحواري بطرس في كتاب السيد المسيح كتاب أعمال الرسل فصل 4 الايات من 10 الي 12 بكل وضوح أن حجر الزاوية هو المسيح، فيقول لرؤساء الكهنة عندما سألوه كيف شُفى الأعرج: "إِذَنْ فَاعْلَمُوا جَمِيعًا, وَلْيَعْلَمْ كُلُّ بَنِي إِسْرَائِيلَ, أَنَّ هَذَا الرَّجُلَ يَقِفُ أَمَامَكُمْ سَلِيمًا بِقُوَّةِ اسْمِ عِيسَى الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ الَّذِي أَنْتُمْ صَلَبْتُمُوهُ, لَكِنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الْمَوْتِ. فَإِنَّ عِيسَى هَذَا هُوَ الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضْتُمُوهُ أَيُّهَا الْبَنَّاؤُونَ, وَقَدْ صَارَ تَاجَ الْبِنَاءِ. لا نَجَاةَ بِغَيْرِهِ, لأَنَّهُ لا يُوجَدُ فِي الْعَالَمِ كُلِّهِ اسْمٌ آخَرُ أُعْطِيَ لِلنَّاسِ نَنَالُ بِهِ النَّجَاةَ."
     إذاً حجر الزاوية هو يسوع المسيح وليس أي شخص آخر.
     ثالثاً: ملاحظات علي النص:
1- الكرم يشير إلي الأمة اليهودية، والحديث في هذا المثل موجه إليهم.
     2- السيد المسيح هو الابن، فقد أرسل الله الأنبياء ولكنه أخيراً أرسل ابنه والابن هو وارث كل شيء: "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة. كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه الذي جعله وارثاً لكل شيء الذي به أيضاً عمل العالمين" (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل 1 الايات 1- 2)
3- السيد  المسيح قد جاء برسالته إلي اليهود وعندما رفضوه صارت رسالته لجميع الأمم. "إلي خاصته جاء وخاصته لم تقبله. وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاداً لله أي المؤمنين باسمه" (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنافصل 1 الايات 11،12)
     فليس المقصود هنا انتقال الملكوت من اليهودية للإسلام، بل لكل من يؤمن بالسيد المسيح من جميع الأمم. والسيد المسيح هو المرسل الأخير إلي العالم، ولا يوجد بعده أي مرسل: "أخيراً أرسل ابنه".
     4-  قال رحمت الله: "وقع في وصف هذا الحجر: "كل من سقط علي هذا الحجر ترضض، وكل من سقط عليه سحق" ولا يصدق هذا الوصف علي عيسى.. وصدقه علي محمد غير محتاج إلي بيان، لأنه كان مأموراً بدعوة الفجار الأشرار، فإن سقطوا عليه ترضضوا وإن سقط عليهم سحقهم" (إظهار الحق، 536).
     الرد:
     "كل من يسقط علي هذا الحجر يترضض، ومن سقط هو عليه يسحق"
     هذا اقتباس له مقطعان: أحدهما مستمد من كتب الوليين كتاب أشعياء النبي فصل 8 الايات 14، 15، والثاني من كتب الاوليين كتاب دانيال النبي فصل  2 الايات 14 ، ففي أشعياء يتمثل لنا المسيح حجراً مختاراً مقدساً يصطدم به كثيرون من بني إسرائيل، كما قال عنه سمعان الشيخ: "وضع هذا لسقوط وقيام كثيرين في إسرائيل" (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري لوقا فصل 2 اية 34). هذا الجانب يصور لنا المسيح في حالة اتضاعه، فيتعثر الإنسان، ويصطدم علي الأرض. قال المسيح: "طوبى لمن لا يعثر في".
     والجانب الثاني: يصور لنا "حجر الزاوية" موضوعاً في أعلى البناء، ممسكاً بإحدى زواياه ومتوجاً لها. هذا وصف للمسيح في حالة ارتفاعه، "ومن سقط هو عليه يسحق" إذاً من الخطر الكبير أن يعرض الإنسان نفسه للاصطدام بالمسيح في اتضاعه كما فعل اليهود، إن قصاص هذا هو الترضض، ولكن ما هو أخطر من ذلك، أن يقاوم الإنسان السيد المسيح الممجد، فيجعل نفسه ضحية السيد المسيح في مجده. (شرح كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري لوقا، د. القس إبراهيم سعيد، ص 493- 495).
     إذاً هذا النص ليس نبوة عن محمد أو الأمة الإسلامية.

التالي
تابع التصفح
السابق