• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
ما هو موقف المسيحية من المسلمين والقرآن ورسول الاسلام ؟

ما هو موقف المسيحية من المسلمين والقرآن ورسول الاسلام ؟

 بالنسبة إلى موقفنا من المسلمين، فموقفنا منهم مبدئي، فنحن نحبهم كل الحب، ولا نكن لهم إلا كل مودة واحترام ولا نتمنى لهم إلا كل خير وازدهار وتقدم، فهم إخوتنا وأحباؤنا، يشاركوننا نفس واقعنا ومصيرنا، وتربطنا بهم روابط الدم والتاريخ والوطن المشترك والوجدان القومي والمصالح الواحدة، وإن محبتنا لهم نابعة من محبة السيد المسيح العاملة في قلوبنا، علمنا السيد المسيح أيضا في كتابة بحسب الحواري لوقا فصل 10 اية 27 ً " تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قدرتك ومن كل فكرك، وتحب قريبك كنفسك " 
وإن موقفنا هذا منهم يؤكد هويتنا المسيحية ورسالة المحبة التي دُعينا لحملها، وعلى هذا فإن اتخاذ أي موقف مناقض لهذا منهم يعد تنكر لهويتنا المسيحية، ورسالة المحبة التي تذعنها، ولا يسعنا إلا أن ننظر إلى معتقداتهم باحترام، وإن من حقهم علينا أن نكون صريحين معهم فيما يتعلق بما نعتقده دون طعن في عقائدهم أو تجريح لها، فهذا ليس أسلوب المحب المخلص في محبته ودوافعه. 
بالنسبة لموفقنا من القرآن الكريم، فإننا نؤمن بأن الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد هو كلمة الله المنزلة من عند الله التي تحوى فكر الله وخططه وطرق معاملاته مع البشر، وهو كتاب يشرح ويكمل بعضه دون تناقض، ويعطى فكراً متكاملاً وخطة كاملة، فهو وحدة كاملة ورسالة تامة لا تحتاج إلى ما يكملها أو يزيد عليها، فالله يشرح في العهد القديم مسألة سقوط الإنسان في الخطية وانفصاله عن الله، ويتحدث رمزاً وتصريحاً عن حل الله لهذه المشكلة في السيد المسيح الذي سيأتي ويفدى الإنسان، ولقد رتب الله طريقة لوصول الإنسان إليه عن طريق الذبائح التي كانت ترمز للسيد المسيح وتُقبل على هذا الأساس، تقول كلمة الله في كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل 9 اية 22 " بدون سفك دم لا تحصل مغفرة " لقد أعلن الله في العهد القديم بأن السيد المسيح هو الطريق إلى الله، لأنه هو الذي سيسحق الشيطان (كما ورد في كتب الاوليين كتاب تكوين فصل 3 اية 15)، وهو الذي سيفدى البشر من خطاياهم بموته كفارة عنهم (كتب الاوليين كتاب أشعياء فصل 53)، كما ذكرت كتب الاوليين عن طبيعة السيد المسيح الإلهية (مثلاً كتاب المزامير فصل 45 اية 6) وأزليته (كتاب ميخا فصل 5 اية 2) ومعجزاته وطبيعة خدمته (كتاب أشعياء فصل 61 اية 1) وموته عل الصليب (كتاب المزامير فصل 22 اية 16) وقيامته (كتاب المزامير فصل 16 اية 10) واستحقاقه للتكريم والعبادة (كتاب دانيال فصل 7 الايات 13-14)، وكل هذا غيض من فيض، وعندما جاء السيد المسيح تحققت فيه مئات النبؤات التي كتبت عنه، ولقد فعل من أجل كل البشر كل ما يحتاج أن يفعل من أجل خلاصهم وحياتهم، وعلمنا كل ما نحتاج أن نتعلمه عن الله ومبادئ الحياة السامية معه، وأعلن لنا الله ذاته في شخصه، فكان هو الرسول والرسالة، المبشر والمبَشر به، وما دام السيد المسيح هو أسمى إعلان وأكمله عن الله، فلا حاجة لمزيد من الإعلانات. 
إننا نؤمن بأن الله واحد، وما دام كذلك، فإن الطريق إليه لابد أن يكون واحداً، ولو تعدد الله (وهذا مالا نؤمن به) لأمكن تعدد الديانات والطرق إلى الله، ولا يمكن أن يوحي الله القدوس الصالح بكتب يناقض بعضها بعضاً ويترك الناس يتخبطون في طرقهم وحيرتهم، 
إننا نحث أخوتنا وأحبائنا والناس عامة على قراءة الكتاب المقدس، لا للبحث عن أخطاء متوهمة أو الانتقاد، وإنما بحثاً مخلصاً عن الحق، ولابد أن يهدى الله كل من يسعى بإخلاص للهداية، يقول الله في كتب الاوليين" وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم " (كتاب إرميا فصل 29 اية 13) كما قال السيد المسيح في كتابة ( كلمة الله ) " إن شاء أحد أن يفعل مشيئته (الله) يعرف التعليم هل هو من كلمة الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 7 اية 17). 
وأخيراً لا يحب أن يغيب عن أذهاننا أن الغرض الأسمى من الدين هو تغيير الإنسان بقصد الوصول إلى الله وضمان الانقاذ من العذاب الأبدي في جهنم والحصول على يقين الحياة الأبدية وإعطائنا سلاماً كاملاً في قلوبنا، والسؤال الذي يطرح نفسه هو : أين نحصل على كل هذه الأمور؟ فالمشكلة ليست في أسم الدين الذي نتبعه، وإنما في حقيقة ما يقدمه لنا، قال السيد المسيح " لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه؟ " 
لكل منا ملء الحرية، وعليه كل المسؤولية أمام الله.
فيا عزيزي ........ عزيزتي 
اذا اردت ان تعرف اكثر عن تعاليم السيد المسيح وتحتاج مساعدة ارسل لنا علي كل من 
Email: - info@life-club.org


التالي
تابع التصفح
السابق