• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • افتتح حلمى النمنم، وزير الثقافة  ﻭﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﻋﺎﻃﻒ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ، ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﺛﺎﻧﻰ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻷ‌ﺯﻫﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﺑﺎﻟﺠﻴﺰﺓ، ﺑﻬﺪﻑ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ...

      المزيد
    • تشتهر نساء اليابان بنحافتهن وصحتهن ووجوههن المشرقة. ورغم أن الوراثة تلعب دوراً في ذلك، يعتقد الكثيرون أن عادتهن الصباحية قد تكون ساعدتهن على البقاء بصحة جيدة. ببساطة، أغلب نساء اليابان يشربن الماء مباشرة بعد الاستيقاظ. إن هذه العادة، التي باتت متجذرة في اليابان، أصبحت ال ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • عارفين..فاهمين..واثقين..جوانا إيمان.. جوانا يقين-إن الرب إلهنا قوي-صالح وأمين!يبقى ليه وإزاي هنخاف- ونخاف من مين؟هتمر سنين..وهتيجي سنين.. واحنا هنفضل محميين!وما دام الرب ف وسطينا..وفي ليل الغربة بيحمينا..بينور شمسه في سكتنا-ومكان ما نروح عينه علينا!يبقى ليه وإزاي هنخاف- و ...

      المزيد
    • أصل كلمة (مصطبة)   كلمة فرعونية وتعني (صندوق الميلاد) وأصلها بالهيروغليفية (مس تبت) وهي مركبة من كلمتين (مس) بمعنى (ميلاد) و(تبت) بمعنى (صندوق، تابوت)، فيكون معناها (صندوق الميلاد) وهي تعني البعث أو الميلاد.أصل كلمة (مدمس)    ومعناها الفول المستوى في الفرن بواسطة دفنه أ ...

      المزيد
    • الملايين من البشر حول العالم يمتلكون أجهزة هاتف ذكية تعمل بنظام الاندرويدو هناك بعض المميزات في نظام الاندرويد غير مشهورة و قد لا يعلم معظم المستخدمين عنها شئإلكم أبرزها1 – أسهل طريقة للحفاظ على شحن البطاريةأي مستخدم لهاتف ذكي يعاني دوما من مشكلة البطارية و أن الشحن الخا ...

      المزيد
    • نحيا، ثم نتمنى،ثم نسعى،ثم نجد أن ما أمضينا السنوات في صنعه أصبح بلا قيمة بدون شئ آخر لا نمتلكه . إذًا لماذا نحيا مادامت المعادلة تنتج الناتج في النهاية صفر!فلابد أن نعلم أنه بالطبع لم نمتلك من الحياة كل شئ، أو ما نمتلكه ليس بالضرورة أن يكون ما سعينا إليه.سمعت تشبيه بخصوص هذا يق ...

      المزيد
    • الله على رأس العمليةكما رأينا في المقال السابق، قد قام الله بدينونة المصريين وآلهاتهم؛ ورأينا أيضًا كيف نقَّى الله شعبه في البرية، مما شمل الكثير من الضربات الصعبة، قبل أطلاقهم للدخول لأرض كنعان. لكن الصعب في المرحلة الثالثة، وهي إدانة شعوب كنعان التي تكلمنا عنها سابقًا، ه ...

      المزيد
    • الزوجة ليست بطبيعتها نكدية، بل عاطفية وأكثر انفعالية تجاه الأمور، وفي ظل التغيرات التي طرأت على المرأة في هذه الآونة الأخيرة، فلم يعد للمرأة وقت الفراغ الذي يمكن أن يدفعها لخلق مشكلة داخل أسرتها أو مع زوجها. فبصفة عامة لا يوجد نموذج المرأة النكدية إلا إذا كان لدى المرأة فراغ ...

      المزيد
    • إن كل صفة إيجابية في شخصية الفتاة هي ثروة تحتاج أن تحافظ عليها وتنميها ولا تترك الظروف والأيام تسرقها منها. فكم مرة سمعنا أناساً يقولون أن فلانة تغيرت، لقد كانت اجتماعية ومرحة، أما الآن فقد عصفت بها ظروف الحياة وسلبتها حيويتها، لماذا؟ هل هو الزواج ومتطلباته والحاجة إلى التأ ...

      المزيد
    •   ليس أجمل من أن تعيشي الحب الصادق الذي يضفي على حياتك رونقًا جديدًا، وبلسمًا يداوي جراحك، ونسيمًا يزيل الهم والألم عن روحك، لأنه مزيج من أشياء كثيرة، مثل الحنان والاهتمام، والشغف، والانتظار، والمودة، والمشاركة، والتواصل.والدخول في علاقة حب قد يكون أمرًا مربكًا لك وللطر ...

      المزيد
    •    كشفت دراسة أنجزها علماء في كلية لندن أن الأطفال عمومًا والفتيات تحديدًا كلما قضوا وقتًا أطول في مشاهدة التليفزيون أصبحوا أكثر عرضة لزيادة وزنهم.وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الصغار الذين توضع في غرف نومهم أجهزة تليفزيون، يميلون أكثر ممن لا توضع في غرفهم أجهزة تلفزيو ...

      المزيد
المسيحيين يصلوا ابانا الذي في السموات والسيد المسيح ابن الله فما الفرق بين بنوة المسيح وبنوتكم؟


المسيح إبن الله من جوهره و من نفس طبيعته الإلهية لذلك فإن له نفس لاهوته ، بكل صفاته الإلهية   
وبهذا المفهوم استطاع أن يقول " من رآنى فقد رأى الآب " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 14  اية 9 )
و كذلك قال " أنا و الآب واحد " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10 اية 30 ) فأمسك اليهود حجارة ليرجموه ، أنه بهذا يجعل نفسه إلهاً " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10 الايات 31 ، 33 ) و هذه الحقيقة أكدها الحواري يوحنا بقوله " و كان الكلمة الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 1 )
والسيد المسيح أبن الله منذ الأزل ، قبل الزمان
إنه مولود من الآب قبل كل الدهور و قد قال فى مناجاته للآب " مجدنى أنت أيها الآب عند ذاتك ، بالمجد الذى كان لى عندك قبل كون العالم " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  17 اية 5 )
ولأنه قبل كون العالم ، لأنه عقل الله الناطق ، لذلك قيل " كل شئ به كان ، بغيره لم يكن شئ مما كان (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 3 )
أما نحن فبنوتنا الله نوع من التبنى و التشريف ، و مرتبطة بزمان
قال الحواري يوحنا " انظروا أية محبة أعطانا الآب حتى ندعى أولاد الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري  يوحنا الرسالة الاولي فصل 3 اية 1 ) إذن دعينا هكذا كعمل من أعمال محبة الله لنا و قيل أيضاً أما كل الذين قبلوه ، فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله أى المؤمنون باسمه " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 12 )
إذن ليست هى بنوة طبيعية من جوهره ، و إلا صرنا آلهة !! كما أنها بنوة مرتبطة بزمن ، و لم تكن موجودة قبل إيماننا و معموديتنا
ولأن بنوة المسيح للآب بنوة طبيعية من جوهره لذلك قيل عنه إنه إبن الله الوحيد
أى الإبن الوحيد الذى من جوهره وطبيعته و لاهوته
و قيل فى ذلك " هكذا أحب الله العلم ، حتى بذل إبنه الوحيد " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 16 ) وتكرر هذا التعبير " إبن الله الوحيد " فى (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 18 ) و قيل ايضاً " الله لم يره أحد قط الإبن 
الوحيد الذى هو فى حضن أبيه ، هو خبر " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 18 ) و قيل كذلك " بهذا أظهرت
محبة الله فينا ، أن الله قد أرسل إبنه الوحيد إلى العالم لكى نحيا به " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا الاولي فصل  4 اية 9 )
و ما دام هو الإبن الوحيد ، إذن الوحيد ، إذن بنوته للآب غير بنوتنا نحن
لهذا كانت بنوته للآب تقابل منها بالإيمان و السجود
ففى قصة المولود أعمى لما قابله السيد المسيح بعد أن طرده اليهود من المجمع ، قال له السيد المسيح " أتؤمن بابن الله ؟ " أجاب ذاك و قال " من هو يا سيد لأؤمن به ؟ " فلما عرفه بنفسه ، قال " أؤمن يا سيد " و سجد له (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 9 الايات 35 – 38 ) فلوم كان إبناً لله كبنوة الجميع ، ما احتاج الأمر إلى إيمان و سجود و نقول أكثر من هذا :
إن الإيمان بهذه البنوة ، كان هدف الإنجيل
يقول القديس يوحنا فى آخر الإنجيل تقريباً " و آيات أخر كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذ لم تكتب فى هذا الكتاب و أما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح إبن الله ، و لكى تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  20 الايات 30 ، 31 )
و لما اعترف الحواري بطرس بهذا الإيمان و قال له " أنت هو المسيح إبن الله " اعتبر الرب أن هذه هى الصخرة التى تبنى عليها الكنيسة (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل  16  الايات 16 ، 18 ) 0
ولانفراد المسيح ببنوته الطبيعية للآب ، قيل إنه الإبن وورد ذلك فى آيات تدل على لاهوته 
مجرد عبارة " الإبن " و حدها ، تعنى السيد المسيح و لنأخذ أمثلة : " لأنه كما أن الآب يقيم الأموات و يحيى ، كذلك الإبن أيضاً يحيى من يشاء  لأن الأب لا يدين أحداً ، بل قد أعطى كل الدينونة للإبن لكى يكرم الجميع الإبن كما يكرمون الآب " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 5  الايات 21 – 23 )
" إن حرركم الإبن ، فبالحقيقة تكونون أحراراً " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  8 اية 36 )
" الذى يؤمن بالإبن له حياة أبدية و الذى لا يؤمن بالإبن لن يرى حياة ، بل يمكث عليه غضب الله (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 36 ) "الصانع ملائكته أرواحاً ، و خدامه لهيب نار  أما عن الإبن
( فيقول ) كرسيك يا الله إلى دهر الدهور " (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل  1 الايات 7 ، 8 ) والأمثلة كثيرة ، و كلها تدور فى نفس المعنى
و هو كإبن ، تسجد لكل ملائكة الله
يقول الوحي عن عظمة السيد المسيح " و متى أدخل البكر إلى العالم ، يقول : لتسجد له كل ملائكة الله " (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل  1 اية 6 )
و قيل عن  السيد المسيح إنه إبن الله فى مناسبات معجزية
قائد المائة و الذين معه حول الصليب ، لما رأوا الزلزلة وما كان " خافوا و قالوا حقاً كان هذا إبن الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل 27 اية 54 )
ونثنائيل ، لما قال له السيد المسيح إنه رآه وهو تحت التينة ، آمن و قال " يا معلم أنت إبن الله ، أنت ملك إسرائيل " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 49 )
و الذين فى السفينة ، بعد أن رأوه ماشياً على الماء " جاءوا و سجدوا له قائلين : بالحقيقة أنت إبن الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل 14 اية 33 )
و لما قال السيد المسيح لمرثا قبل إقامته أخيها لعازر " أنا هو القيامة و الحياة من آمن بى و لو مات فسيحيا أجابته : نعم يا سيد أنا قد آمنت أنك أنت المسيح أبن الله الآتى إلى العالم " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 11 اية 27 )
وكانت هذه هى شهادة يوحنا المعمدان وقت العماد فى كل عجائبه " و أنا قد رأيت و شهدت أن هذا هو إبن الله (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 34 )
من كل يتضح إنها ليست بنوة عادية

التالي
تابع التصفح
السابق