• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أصدرت محكمة استئناف القاهرة الدائرة 158 أحوال شخصية، حكمًا يعد الأول من نوعه، حيث قضت بالسماح لامرأة قبطية أن ترث مثل شقيقها. تعود الواقعة إلى قيام ورثة المتوفية "ف.ز.م" برفع دعوى لنوال استحقاقاتهما في ميراث شقيقتهما، وطالبت الأخت الحصول على نصيبها بالتساوي مع شقيقها. وب ...

      المزيد
    • قال الدكتور هانى الناظر استشارى الأمراض الجلدية رئيس المركز القومى للبحوث سابقا ، إن الكثير من الأشخاص يبدأ الاستعداد للذهاب للمصايف خلال أجازات عيد الفطر وبعد العيد ، موضحا أن جميع الأسر لابد أن تضع فى اعتبارها عدم الاستغناء عن " شنطة المصيف " لحماية الجلد والبشرة من ح ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • أيها الطير المهاجر لِمَ أراك واجمًا؟تقضي في الحزن ليالٍ تبدو فيها نادمًاصرتَ للدنيا أسيرًا تعيش فيها حالمًاقد نسيتَ أن ربَّك لم يزل بشؤونك عالمًا تركض خلف الفُتاتِ من نفوذٍ أو جَمالِتلهث خلفَ الأماني والبريق.. والمُحالِتحمل وِزر الليالي ولا تضجر من القتالِحتَّامَ يبقى ...

      المزيد
    • يعتاد الانسان بمرور سنواته في هذه الحياة على الشعور بالطمأنينة الزائفة التي يشعر بها داخل قوقعته الخاصة والتي تنحصر على العادات والاعمال اليومية التي يقوم بها واي خروج عن هذه الدائرة يسبب له القلق ان يكون هذا التجديد امر غير مريح ولا يأتي كما نشتهي لذا يفضل الانسان دوما ان ي ...

      المزيد
    • تأثير الألوان على النفس لقد أثبتت العديد من الدراسات العملية مدى تأثير الألوان على الجانب النفسي للإنسان، حيث يتأثر مزاج الشخص باللون الذي يراه، فعلى سبيل المثال يتم اختيار اللون الأخضر لزي الأطباء أثناء العمليات الجراحية وذلك لما يوفره من رؤية واضحة أثناء الجراحة، وذلك ل ...

      المزيد
    • زعموا أن قطعة صغيرة من الخشب تذمَّرت بمرارة في أحد الأيام لأن مالكها كان يبري منها ويحفرها بالأزميل، ويُحدث فيها ثقوبًا.  لكن مَنْ كان يعمل هذه الأشياء لم تهمُّه احتجاجات قطعة الخشب.  لقد كان يصنع من قطعة خشب الأبنوس تلك مزمارًا، وكان أحكم من أن يتوقَّف عندما صدر عن الخش ...

      المزيد
    • أنا خايف.. وإنت؟”.. “خايف من اللي جاي”.. “من الناس”..  “من...”أقوال كثيرة مثل هذه تتردَّد على الألسنة هذه الأيام.  الكل في حيرة واضطراب يبحث عن حل وعن ملاذٍ.  هذا أعادني إلى وعدٍ ننساه رغم مسيس احتياجنا له، ورغم كثرة ترديده في الكتاب بفم الله نفسه: «لا ...

      المزيد
    • يواجه العديد من الشباب مشكلة كبيرة عندما يقرر التقدم لوظيفة ما، هذه المشكلة مصدرها طريقة إعداد السيرة الذاتية. فالسيرة الذاتية هي عنوانك الذي سيجذب إليك المسئولين عن التوظيف، إما أن يمنحوك الوظيفة أو يحرموك منها؛ لذا فالسيرة الذاتية محك أساسي في حصولك على عمل أو لا، والت ...

      المزيد
    • النساء دائماً يتحدثن عن السن والكبر، لكنهن لا يردن أن يكبرن أو تزيد أعمارهن، ففى كل عيد ميلاد لهن يبدين فرحة لكن فى الحقيقية يخفين خلفها مشاعر كثيرة من الحزن على العمر الضائع، يظل ذلك الشعور ملازمهن بداية من عمر 25 عاما، وقبل أن يصلن إلى سن الـ30 تزيد مخاوفهن كثيراً وكأن دخول ا ...

      المزيد
    • ربما وقعت بحب شاب وبدأ يرسل لك الكلمات الحلوة أو الهدايا الجميلة، ويعدك بأجمل الوعود، وبدا قصده شريفاً، وموخراص ايضاً يحدث العكس مع الشباب، أرجو أن تتقبلو مني هذه الرسالة بمحبة، وإن وجدتوا فيها ما يذكركم بجراحكم فاعلموا أنه "أمينة هي جروح المحب، وغاشة هي قبلات العدو" (ك ...

      المزيد
    • خذي وقتًا كافيًا في تدريب طفلك على تحمل مسئولية نفسه، وبناء المهارات التي تساعده على القيام بالعمل بثقة. يقول عالم التربية رودولف دريكورس: "لا تفعلي لطفلك ما يستطيع فعله بنفسه".      مقولة ترددها الأمهات كثيرًا: "أدلل ابني أكثر من اللازم، لكني لا أدري كيف أتوق ...

      المزيد
المسيحيين يصلوا ابانا الذي في السموات والسيد المسيح ابن الله فما الفرق بين بنوة المسيح وبنوتكم؟


المسيح إبن الله من جوهره و من نفس طبيعته الإلهية لذلك فإن له نفس لاهوته ، بكل صفاته الإلهية   
وبهذا المفهوم استطاع أن يقول " من رآنى فقد رأى الآب " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 14  اية 9 )
و كذلك قال " أنا و الآب واحد " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10 اية 30 ) فأمسك اليهود حجارة ليرجموه ، أنه بهذا يجعل نفسه إلهاً " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 10 الايات 31 ، 33 ) و هذه الحقيقة أكدها الحواري يوحنا بقوله " و كان الكلمة الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 1 )
والسيد المسيح أبن الله منذ الأزل ، قبل الزمان
إنه مولود من الآب قبل كل الدهور و قد قال فى مناجاته للآب " مجدنى أنت أيها الآب عند ذاتك ، بالمجد الذى كان لى عندك قبل كون العالم " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  17 اية 5 )
ولأنه قبل كون العالم ، لأنه عقل الله الناطق ، لذلك قيل " كل شئ به كان ، بغيره لم يكن شئ مما كان (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 3 )
أما نحن فبنوتنا الله نوع من التبنى و التشريف ، و مرتبطة بزمان
قال الحواري يوحنا " انظروا أية محبة أعطانا الآب حتى ندعى أولاد الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري  يوحنا الرسالة الاولي فصل 3 اية 1 ) إذن دعينا هكذا كعمل من أعمال محبة الله لنا و قيل أيضاً أما كل الذين قبلوه ، فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله أى المؤمنون باسمه " ( كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 12 )
إذن ليست هى بنوة طبيعية من جوهره ، و إلا صرنا آلهة !! كما أنها بنوة مرتبطة بزمن ، و لم تكن موجودة قبل إيماننا و معموديتنا
ولأن بنوة المسيح للآب بنوة طبيعية من جوهره لذلك قيل عنه إنه إبن الله الوحيد
أى الإبن الوحيد الذى من جوهره وطبيعته و لاهوته
و قيل فى ذلك " هكذا أحب الله العلم ، حتى بذل إبنه الوحيد " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 16 ) وتكرر هذا التعبير " إبن الله الوحيد " فى (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 18 ) و قيل ايضاً " الله لم يره أحد قط الإبن 
الوحيد الذى هو فى حضن أبيه ، هو خبر " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 18 ) و قيل كذلك " بهذا أظهرت
محبة الله فينا ، أن الله قد أرسل إبنه الوحيد إلى العالم لكى نحيا به " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا الاولي فصل  4 اية 9 )
و ما دام هو الإبن الوحيد ، إذن الوحيد ، إذن بنوته للآب غير بنوتنا نحن
لهذا كانت بنوته للآب تقابل منها بالإيمان و السجود
ففى قصة المولود أعمى لما قابله السيد المسيح بعد أن طرده اليهود من المجمع ، قال له السيد المسيح " أتؤمن بابن الله ؟ " أجاب ذاك و قال " من هو يا سيد لأؤمن به ؟ " فلما عرفه بنفسه ، قال " أؤمن يا سيد " و سجد له (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 9 الايات 35 – 38 ) فلوم كان إبناً لله كبنوة الجميع ، ما احتاج الأمر إلى إيمان و سجود و نقول أكثر من هذا :
إن الإيمان بهذه البنوة ، كان هدف الإنجيل
يقول القديس يوحنا فى آخر الإنجيل تقريباً " و آيات أخر كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذ لم تكتب فى هذا الكتاب و أما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح إبن الله ، و لكى تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  20 الايات 30 ، 31 )
و لما اعترف الحواري بطرس بهذا الإيمان و قال له " أنت هو المسيح إبن الله " اعتبر الرب أن هذه هى الصخرة التى تبنى عليها الكنيسة (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل  16  الايات 16 ، 18 ) 0
ولانفراد المسيح ببنوته الطبيعية للآب ، قيل إنه الإبن وورد ذلك فى آيات تدل على لاهوته 
مجرد عبارة " الإبن " و حدها ، تعنى السيد المسيح و لنأخذ أمثلة : " لأنه كما أن الآب يقيم الأموات و يحيى ، كذلك الإبن أيضاً يحيى من يشاء  لأن الأب لا يدين أحداً ، بل قد أعطى كل الدينونة للإبن لكى يكرم الجميع الإبن كما يكرمون الآب " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 5  الايات 21 – 23 )
" إن حرركم الإبن ، فبالحقيقة تكونون أحراراً " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل  8 اية 36 )
" الذى يؤمن بالإبن له حياة أبدية و الذى لا يؤمن بالإبن لن يرى حياة ، بل يمكث عليه غضب الله (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 3 اية 36 ) "الصانع ملائكته أرواحاً ، و خدامه لهيب نار  أما عن الإبن
( فيقول ) كرسيك يا الله إلى دهر الدهور " (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل  1 الايات 7 ، 8 ) والأمثلة كثيرة ، و كلها تدور فى نفس المعنى
و هو كإبن ، تسجد لكل ملائكة الله
يقول الوحي عن عظمة السيد المسيح " و متى أدخل البكر إلى العالم ، يقول : لتسجد له كل ملائكة الله " (كتاب سيدنا عيسي كتاب العبرانيين فصل  1 اية 6 )
و قيل عن  السيد المسيح إنه إبن الله فى مناسبات معجزية
قائد المائة و الذين معه حول الصليب ، لما رأوا الزلزلة وما كان " خافوا و قالوا حقاً كان هذا إبن الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل 27 اية 54 )
ونثنائيل ، لما قال له السيد المسيح إنه رآه وهو تحت التينة ، آمن و قال " يا معلم أنت إبن الله ، أنت ملك إسرائيل " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 49 )
و الذين فى السفينة ، بعد أن رأوه ماشياً على الماء " جاءوا و سجدوا له قائلين : بالحقيقة أنت إبن الله " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري متى فصل 14 اية 33 )
و لما قال السيد المسيح لمرثا قبل إقامته أخيها لعازر " أنا هو القيامة و الحياة من آمن بى و لو مات فسيحيا أجابته : نعم يا سيد أنا قد آمنت أنك أنت المسيح أبن الله الآتى إلى العالم " (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 11 اية 27 )
وكانت هذه هى شهادة يوحنا المعمدان وقت العماد فى كل عجائبه " و أنا قد رأيت و شهدت أن هذا هو إبن الله (كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 1 اية 34 )
من كل يتضح إنها ليست بنوة عادية

التالي
تابع التصفح
السابق