• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • افتتح حلمى النمنم، وزير الثقافة  ﻭﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﻋﺎﻃﻒ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ، ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﺛﺎﻧﻰ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻷ‌ﺯﻫﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﺑﺎﻟﺠﻴﺰﺓ، ﺑﻬﺪﻑ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ...

      المزيد
    • تشتهر نساء اليابان بنحافتهن وصحتهن ووجوههن المشرقة. ورغم أن الوراثة تلعب دوراً في ذلك، يعتقد الكثيرون أن عادتهن الصباحية قد تكون ساعدتهن على البقاء بصحة جيدة. ببساطة، أغلب نساء اليابان يشربن الماء مباشرة بعد الاستيقاظ. إن هذه العادة، التي باتت متجذرة في اليابان، أصبحت ال ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • عارفين..فاهمين..واثقين..جوانا إيمان.. جوانا يقين-إن الرب إلهنا قوي-صالح وأمين!يبقى ليه وإزاي هنخاف- ونخاف من مين؟هتمر سنين..وهتيجي سنين.. واحنا هنفضل محميين!وما دام الرب ف وسطينا..وفي ليل الغربة بيحمينا..بينور شمسه في سكتنا-ومكان ما نروح عينه علينا!يبقى ليه وإزاي هنخاف- و ...

      المزيد
    • أصل كلمة (مصطبة)   كلمة فرعونية وتعني (صندوق الميلاد) وأصلها بالهيروغليفية (مس تبت) وهي مركبة من كلمتين (مس) بمعنى (ميلاد) و(تبت) بمعنى (صندوق، تابوت)، فيكون معناها (صندوق الميلاد) وهي تعني البعث أو الميلاد.أصل كلمة (مدمس)    ومعناها الفول المستوى في الفرن بواسطة دفنه أ ...

      المزيد
    • الملايين من البشر حول العالم يمتلكون أجهزة هاتف ذكية تعمل بنظام الاندرويدو هناك بعض المميزات في نظام الاندرويد غير مشهورة و قد لا يعلم معظم المستخدمين عنها شئإلكم أبرزها1 – أسهل طريقة للحفاظ على شحن البطاريةأي مستخدم لهاتف ذكي يعاني دوما من مشكلة البطارية و أن الشحن الخا ...

      المزيد
    • نحيا، ثم نتمنى،ثم نسعى،ثم نجد أن ما أمضينا السنوات في صنعه أصبح بلا قيمة بدون شئ آخر لا نمتلكه . إذًا لماذا نحيا مادامت المعادلة تنتج الناتج في النهاية صفر!فلابد أن نعلم أنه بالطبع لم نمتلك من الحياة كل شئ، أو ما نمتلكه ليس بالضرورة أن يكون ما سعينا إليه.سمعت تشبيه بخصوص هذا يق ...

      المزيد
    • الله على رأس العمليةكما رأينا في المقال السابق، قد قام الله بدينونة المصريين وآلهاتهم؛ ورأينا أيضًا كيف نقَّى الله شعبه في البرية، مما شمل الكثير من الضربات الصعبة، قبل أطلاقهم للدخول لأرض كنعان. لكن الصعب في المرحلة الثالثة، وهي إدانة شعوب كنعان التي تكلمنا عنها سابقًا، ه ...

      المزيد
    • الزوجة ليست بطبيعتها نكدية، بل عاطفية وأكثر انفعالية تجاه الأمور، وفي ظل التغيرات التي طرأت على المرأة في هذه الآونة الأخيرة، فلم يعد للمرأة وقت الفراغ الذي يمكن أن يدفعها لخلق مشكلة داخل أسرتها أو مع زوجها. فبصفة عامة لا يوجد نموذج المرأة النكدية إلا إذا كان لدى المرأة فراغ ...

      المزيد
    • إن كل صفة إيجابية في شخصية الفتاة هي ثروة تحتاج أن تحافظ عليها وتنميها ولا تترك الظروف والأيام تسرقها منها. فكم مرة سمعنا أناساً يقولون أن فلانة تغيرت، لقد كانت اجتماعية ومرحة، أما الآن فقد عصفت بها ظروف الحياة وسلبتها حيويتها، لماذا؟ هل هو الزواج ومتطلباته والحاجة إلى التأ ...

      المزيد
    •   ليس أجمل من أن تعيشي الحب الصادق الذي يضفي على حياتك رونقًا جديدًا، وبلسمًا يداوي جراحك، ونسيمًا يزيل الهم والألم عن روحك، لأنه مزيج من أشياء كثيرة، مثل الحنان والاهتمام، والشغف، والانتظار، والمودة، والمشاركة، والتواصل.والدخول في علاقة حب قد يكون أمرًا مربكًا لك وللطر ...

      المزيد
    •    كشفت دراسة أنجزها علماء في كلية لندن أن الأطفال عمومًا والفتيات تحديدًا كلما قضوا وقتًا أطول في مشاهدة التليفزيون أصبحوا أكثر عرضة لزيادة وزنهم.وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الصغار الذين توضع في غرف نومهم أجهزة تليفزيون، يميلون أكثر ممن لا توضع في غرفهم أجهزة تلفزيو ...

      المزيد
المسيح وظهورات القيامة

المسيح وظهورات القيامة

 



إنّ العهد الجديد وهو يحدّد محتويات الإنجيل ويعرّف عنها يشير بشكل دائم إلى عناصر ثلاثةهي:
 ألوهيّة المسيح وموته وقيامته. وتكشف ظهورات السيد المسيح ما بعد الموت حقيقة قيامته.ويجمع العلماء النقديّون على أنّ نشاط الكنيسة الأولى بكامله في العبادة والكتابات والشهادة، لم يكن ليوجد في حال عدم وجود قناعات جذريّة لدى تلاميذ السيد المسيح بأنّه انتصرعلى الموت إذ ظهر لهم بعد موته بقليل.
ولننسلّم خلال هذه المعالجة بمبدأ الوحي الإلهي ولا حتى بمصداقيّة العهد الجديد، مع أنّني أظنّ جازماً بأنّ هذان التعليمان يعتمدان على قواعد صلبة. فإنني سوف أشير بشكل شبه قطعي للمعلومات المشهود لها بشكل جيّد والتي تدهش حتى الكم الأوسع من العلماء.وتؤيّد الأدلّة الصريحة كلّ جزء من أجزاء هذا الموضوع، مع أنّه لن يكون بوسعي سوى تقديم مخطّط تمهيدي لهذه الأدلّة. ويجب علينا أن نوضّح من البداية بأنّ الدارسين المعاصرين لا يسمحون بتناول الحجج من كتابات العهد الجديد فقط، بل إنّهم يستعملونها بإستمرارهم أيضاً. والسبب في ذلك يعود إلى أنّه بالإمكان إستخدام المعلومات الثابتة أنّى وجدت.
لذا سأحاول سرد 10 إعتبارات تؤيّد ظهورات السيد المسيح بعد القيامة مستخدماً بشكل شبه حَصْري هذه المعلومات المعترف بها والثابتة. وتُجمع كلّ زوايا البحث على أمر مشترك هو التالي:إنّها تشير إلى أنّ شخصاً واحداً أو عدة أشخاص كانوا على قناعة تامة بأنّهم شاهدوا السيد المسيح بعد قيامته من الأموات. ومع أنّني لا أستطيع الدفاع عن التفاصيل الأخرى الإضافيّة هنا، إلاّ أنّني اتفق مع آخرين أيضاً ممّن دافعوا عن الأمر بالتفصيل في مواضع أخرى على أنّ قناعة التلاميذ هذه لا يمكن تفسيرها منطقياً بواسطة أيّ من الوسائل الطبيعيّة.وما قد يثير دهشتنا أن نجد بعض المشككين من بين الباحثين يُحَبِّذون هذه الفرضيات البديلة. ولذلك فإن نستنتج بأنه على الأرجح رأى التلاميذ وآخرون السيد المسيح المقام.
إليكم خلاصة الأمر المطلقة: تشير هذه الحجج العشرة إلى أن التلاميذ بالإشتراك مع الآخرين قد حصلوا على إختبارات بصرية واقعية. فعندما نطابق هذا الأمر مع عدم وجود بدائل طبيعية ممكنة يتشكل لدينا تأكيد قوي بأن المسيح بعد موته ظهر حقاً لأشخاص كثيرين. كانت هذه الظهورات لأفراد وجماعات على حد سواء. وبكلام آخر، إذا كانت الأدلة المتعددة تشير إلى إختبارات بصرية في حين أن المحاولات الطبيعية تعجز عن شرح هذه الظاهرة بشكل مغاير فإنتفسير هذه الظاهرة على الأرجح هو أن السيد المسيح قام من الموت. وبإختصار، إن الإختبارات الأولى للتلاميذ إضافة إلى عجز النظريات الطبيعية تساوي ظهورات السيد المسيح بعد القيامة.
نستمد حججنا الأربعة الأولى من كتاب سيدنا عيسي من بعض الفصول التي دونها الحواري بولس في بعض رسائله أما الحجج الستة الباقية فنأخذها من فصول أخرى في كتاب سيدنا عيسي .
من الواضح أن بولس قاوم الرسالة المسيحية الأولى بشدة (كتاب سيدنا عيسي بحسب رساله غلاطيه فصل 1 الايات 13و14؛ وايضاً بحسب رساله فيلبي فصل  3الايات من4الي 7؛ وايضاً بحسب رساله كورنثوس الاولي فصل15ايه9). ويشرح لنا الحواري بولس بأنه تحوّل من مركزه المتقدم في اليهودية. أما السبب الواضح لهذا التغيير فهو إيمانه بأنه رأى السيد  المقام (ارجع الي كتاب سيدنا عيسي قي كتاب كورنثوس الاول فصل 9 ايه 1  وفصل 15 ايه 8  وايضاً في كتاب غلاطيه فصل 1 ايه 16 16). إن ظهور السيد  المسيح لبولس أهّله كعالم في اليهودية والمسيحية لأن يكون شاهداً قوياً وفريداً للسيد المسيح المقام.
يساهم بولس علاوة على شهادته العينية والعلمية في تثبيت قضية ظهورات السيد المسيح  بعد القيامة.ويوافق العلماء على هذه الاستنتاجات في الدراسة الحالية بشكل كبير. ففي كورنثوس الأولى فصل15 ايه 3 يسجّل لنا  تقليداً قديماً يسبق في الواقع سفره هذا بحوالي عشرين سنة. ومن المرجح أن يكون هذا التقليد يسبق زمن إهتداء بولس للمسيحية. فبعدما شرح بولس لِقُرَّائِه بأنه تسلم ذلك من آخرين عرّفهم بالإنجيل الذي كرز به في أوائل المسيحية: إن السيد المسيح مات من أجل خطايانا ودفن. وقام بعد ذلك من الأموات وظهر لشهود كثيرين. ويخبر بولس قُرَاءِهِ بأنه سلّمهم هذا التعليم الذي تسلّمه من آخرين (أَنَا تَسَلَّمْتُ هَذَا, ثُمَّ سَلَّمْتُهُ لَكُمْ لأَنَّهُ فِي غَايَةِ الأَهَمِّيَّةِ: إِنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ ذُنُوبِنَا, كَمَا جَاءَ فِي الْكِتَابِ. Ž4وَدُفِنَ ثُمَّ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ, كَمَا جَاءَ فِي الْكِتَابِ.).وإفادته الصريحة تلك هي على درجة من الأهمية بسبب إحترام الباحثين لشهادته. علاوة على ذلك فإن إعلان بولس هذا قد تأيّد من الأدلة الكتابية المتعددة والتي تفيد بأن الكلمات التي تلت لم تكن من تأليفه. فعلى سبيل المثال، تظهر سلسلة الظهورات المذكورة تركيبة متشابهة وكأنها مستمدّة من تعليم ديني قديم كان الغرض منه نقل تقليد معين وتعلّمه.إضافة إلى ذلك، توجد عناصر قليلة أخرى تستحق الذكر، إذ يتضح أن تركيبة الجملة اليونانية،واللهجة المستخدمة وبعض الكلمات الأخرى ليست بلهجه بولس إذا ما قارناها مع رسائله الباقية.
إن أغلب الباحثين الذين يعالجون هذا الموضوع يظنون أن بولس تسلّم هذه المادة حوالي سنة35 ميلادية أي بعد ثلاث سنين من إهتدائه لدى زيارته الأولى لأورشليم. يشرح بولس بأنه قد زار بطرس ويعقوب (راجع غلاطيه فصل 1 الايات 18 و 19  ).كما أنه يعالج طبيعة الإنجيل في السياق المباشر للقصة سواء ما قبله أو ما بعده (انظرغلاطيه فصل 1ايه 11– وفصل2 ايه10).وبالإضافة إلى ذلك فإن اختيار بولس للكلمات في الآية 18 يبين بأنه كان يستفسر الأمر من الرسولين في سبيل الحصول على المعلومات. ولدينا هنا تقليد مبكر وفريد من الفترةالتي تبعت السيد المسيح  مباشرة، ويركز هذا التقليد على محتوى الإنجيل كما إنه يشير بوضوح إلى ظهورات السيد المسيح  بعد القيامة.
)تعمّد بولس أن يحرص بشدة على تأمين رسالة الإنجيل الحقيقية حتى إنه رجع إلى أورشليم بعد أربعة عشر عاماً من زيارته الأولى لها (انظر غلاطيه فصل 2الايات من 1 الي 10).كان قصده من تلك الزيارة أن يتأكد أن الإنجيل الذي يكرز به صحيح (راجع غلاطيه فصل 2ايه 2)!وقد قام بولس للمرة الثانية ببحثه القديم في الموضوع. وقد كان يوحنا أيضاً حاضراً وهو أحد التلاميذ الرئيسيين إضافة إلى بطرس ويعقوب. هل هناك أعظم من هؤلاء القادة الرئيسيين الثلاثة للكنيسة يمكن إستشارتهم من قبل بولس؟ إن هؤلاء الشهود الأربعة هم بشكل أساسيّ أقوى الشهود تأثيراً في الكنيسة الأولى وقد شهدوا بصوت واحد في هذه المرحلة المبكرة عن حقيقة ظهورات السيد المسيح بعد القيامة. أما لُبّ الموضوع فهو أن تعليم بولس بشأن الإنجيل والذي تضمّن القيامة (راجع كورنثوس الاولي فصل 15 الايات من 1 الي 5)،قد تأيّد من قبل الرسل الثلاثة الآخرين. فهم لم يضيفوا شيئاً إلى الرسالة التي يكرزبها (راجع كورنثوس الاولي فصل 2الايات من 6 الي 9). إلا أن رحلتي بولس إلى أورشليم زودتاه بالمعلومات وباليقين المنشود.
) يضيف بولس في كورنثوس الأولى فصل 15ايه 11شريحة جديدة من شهادته الشخصية. فقد سبق وعلمنا بأن القادة الرسوليين الرئيسيين وافقواعلى رسالة بولس للإنجيل. والآن يؤكد بولس بأنه علم أيضاًَ ما كان يكرز به الآخرون.وكما أنهم ثبّتوا رسالته قبل سنين عديدة فإن بولس الآن يشهد بأنهم هم أيضاً علّموا بذات الحق الذي علّم به هو بشأن ظهورات المسيح بعد قيامته.وهكذا فقد سجّل بولس لتوّه ظهورين منفصلين لاثنين منهم هما بطرس (راجع كورنثوس الاولي 15ايه 5)ويعقوب (راجع كورنثوس الاولي 15ايه 7). فقد كرز جميع الرسل بما فيهم يوحنا بذات الحق- وكانوا شهوداً لظهورات السيد المسيح المقام من الأموات (راجع كورنثوس الاولي فصل 15الايات من 12 الي 15 ).
يجمع الباحثون على اعتبار بولس أفضل وأقدم شاهد لظهورات القيامة. وتوفر لنا النقاط الأربعة التي سبق ذكرها بعض الأدلة الإضافية التي تظهر قيمة شهادة بولس لظهورات السيد المسيح، لكن كتابات بولس ليست الأدلة الوحيدة المتوافرة. توجد على الأقل ستة إثباتات أخرى تعمل معاً لتدعيم الحجة بشكل أفضل.
5-  يجمع الباحثون عادة على أن كثيراً من فصول الانجيل الباقية بالإضافة إلى كورنثوس الأولى فصل15تتضمن تقاليد قديمة تسبق في زمنها النصوص التي احتوتها. ونشاهد كثيراً من أفضل الأمثلة على ذلك في كتاب  الأعمال حيث يسطّر لنا الكاتب خلاصات موجزة بشأن الكرازة الأولى. أما لبّ هذه الإفادات الأولى فهو حقيقة موت وقيامة السيد  المسيح.
6-  بالإجمال، لا ينكر أحد صديقاً كان أم عدواً،مؤمناً كان أم منتقداً، أن قناعات التلاميذ برؤية السيد المسيح المقام هي التي سببت التحولات الجذرية في حياتهم. فقد كانوا مستعدين للموت بسبب إيمانهم بالقيامة بشكل خاص. وفي حينأن كثيرين كانوا خلال العصور اللاحقة على إستعداد لبذل حياتهم من أجل قضايا سياسية أو دينية إلا أن الفارق الرئيسي هنا أن تلاميذ السيد المسيح  كانوا يعلمون اليقين بشأن الأمرالذي يستعدون للموت من أجله بخلاف الآخرين الذين قضوا من أجل قناعاتهم.
7- كان يعقوب من المشككين في المسيح أثناء خدمته على الأرض وهذا أمر متعارف عليه بشكل شبه دائم (انظركتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري  يوحنا فصل 7ايه 5).فقد كان على الأرجح واحداً من أفراد العائلة الذين ظنوا بأن السيد المسيح  كان مختلاً كما جاء في كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري مرقس فصل 3ابلايات من 21الي 35! لكن كيف نفسر الإفادات المفاجئة بأن يعقوب غدا لاحقاً قائد كنيسة أورشليم (انظر كتاب غلاطيه فصل 1ايه 18، وفصل 2 الايات من 1 الي 10 ؛ وكتاب  أعمال الرسل فصل 15الايات من 13الي 21)؟فقد ظهر السيد المسيح  ليعقوب كما يخبرنا بذلك بولس في شرحه مبدأ الإنجيل في كتاب كورنثوس الاول فصل 15 ايه 7،وهكذا نحصل على شاهد آخر لظهورات القيامة.
8- ) إن القبر الذي دفن فيه السيد المسيح  وُجِدَ فارغاً بعدزمن قصير من عملية الدفن. وقد بدأت الكرازة الرسولية الأولى بالقيامة في أورشليم التي لا يمكن أن يكون القبر فيها مُقْفَلاً أو مشغولاً دون أن يشكل ذلك كارثة على الرسالة.علاوة على ذلك هناك إجماع كلي بأن النساء كنّ الشاهدات الأقدم للقبر الفارغ وهذه حجة قوية ثانية، ذلك أن التحيز السائد ضد شهادة النساء حينها يشكل دعماً بأن إفاداتهم لمتُخْتَرَع. ومع أن القبر الفارغ لا يثبت ظهورات القيامة إلا أنه يدعم بقوة إعلان التلاميذ بأنهم رأوا المسيح المقام.
9- إن مركزية قيامة السيد المسيح  في الإيمان المسيحي الأول أمر يثبت حقيقتها، ولهذا السبب شدّد عليها المؤمنون مراراً كثيرة في حين أن غير المؤمنين رفضوها. فقد زار بولس على سبيل المثال الرسل في أورشليم مرتين أو ثلاثة على الأقل في سبيل التأكد من صحة الإنجيل الذي كان يكرز به. وفي الواقع إن المسيحية لم تكن لتقوم بدون هذا الحدث (انظر كورنثوس الاولي 15 الايات من 14 الي 17 ). فقد شكلت القيامة الموضوع الرئيسي في كرازة الكنيسة (راجع أعمال الرسل فصل  4ايه 33).أما غير المؤمنين فقد أنكروا جوهر الإيمان هذا لكنهم لم يستطيعوا أن ينكروا الصخر الذي تأسس الإيمان عليه وهو ظهورات المسيح.

 

 

 
 

 

تقدر تسمع راديو الحياه من الموبايل من خلال الرابط دا :

http://goo.gl/9G13Jq  +

صفحتنا على الفيس بوكhttp://goo.gl/rD6dYM

#مصر #محبة #الله #المسيح #داعش #الحياة 

التالي
تابع التصفح
السابق