• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
هل تطلبين الحريه؟

هل تطلبين الحريه؟

يختلط عادة مفهوم الحرية بين الأهل والأبناء من حيث المطلب الحق للأبناء والواجب المطلوب من الأهل. وإلى أي حد يستطيع الأهل أن يثقوا في عدم استغلال أبنائهم الحرية بشكل متسيِّب ومسيء نتيجة الانفتاح الزائد ودخول ثقافات مختلفة معظمها لا يتناسب مع مجتمعاتنا المحافظة؟ وينشأ الطفل على ما يعوِّده عليه الأهل، ويعتاد على نظام معين في التعامل، وما إن يدخل مرحلة المراهقة حتى يصطدم ببعض الممنوعات المفاجئة وخصوصاً الفتاة، فتجد نفسها هدفاً للمراقبة من قِبل جميع أفراد الأسرة، والعكس صحيح مع أخيها الذكر الذي لا يعاني من نفس المشكلة، بل  يشترك هو أيضا في مراقبتها حتى لو كان أصغر منها!
وتدور معظم نقاط الخلاف بين الأهل والفتاة على موعد العودة إلى المنزل، ويختلف هذا الوقت من عائلة لأخرى، فتعتبر بعض العائلات أن الساعة العاشرة هي الموعد الأقصى للعودة إلى المنزل، بينما تعتبر عائلات أخرى أن الساعة السادسة مساء هي الموعد النهائي المسموح به. وهناك أيضاً قيود على اختيار الملابس والتدخل حتى في ألوانها، وقيود على نوعية الصديقات اللواتي تختارهنّ الفتاة، ونوعية النشاطات التي تستطيع ممارستها، فقد يمنع بعض الأهل خروج الفتاة مع صديقاتها لأي مكان، ويكتفون بالسماح لها باستضافتهنّ في المنزل فقط. ويتدخل بعض الأهل في التخصص الذي تختاره الفتاة لإكمال تعليمها الجامعي أو مكان عملها، وقد تصل قيود الأهل إلى اختيار الزوج للفتاة دون الأخذ برأيها، وهنا تأتي الصرخة المدوّية.. أعطوني حرّيتي!
لقد تمّ سؤال مجموعة من النساء عن رأيهنّ بالطريقة التي عوملن بها في صباهنّ قبل الزواج، فكان البعض يثنين على الرعاية الزائدة وجاء أحد التعليقات كالآتي: لقد أدركت بعد أن نضجت وأصبحت أماً أنّ أهلي كانوا على حقّ عندما عملوا على حمايتي من جهلي وتسرعي وقلة درايتي بالحياة، وهذا ما انعكس عليّ إيجابياً في مستقبلي حيث انقضت هذه الفترة بأقل الخسائر، مع أنني كنت أعاني وقتها من تضييق الخناق عليّ. وورد تعليق آخر: لا يمكنني أن أعمل مع ابنتي ما كان يعمله أهلي معي لأنني لم أستطع أن أدرس التخصّص الذي كنت أرغب به، وحُرمت من الكثير مما تقدّمه الحياة الاجتماعية نتيجة تدخّلهم الزائد في صداقاتي وعلاقاتي.
ونحن نقول إنّ هناك فرقاً بين الحرية والفوضى وبين المسؤولية وعدم الانضباط، فالكثير من الحرية يؤدي إلى الانحراف والتورّط في أمور كان يمكن الاستغناء عنها، فخوف الأهل يكون في كثير من الأحيان في مكانه الصحيح نتيجة التسيّب الذي أصبح سمة هذا العصر، والمخاطر الاجتماعية التي تحيط بأولادهم في حالة تركوهم بمطلق الحرية ودون مساءلة.
لذلك حاولي عزيزتي أن تصادقي أهلك وتكسبي ثقتهم عن طريق خياراتك الصحيحة سواء في صداقاتك أو نشاطاتك، وحافظي على الصدق والجدية في أمورك الخاصة، فبهذا تستطيعين أن تكسبي احترام من حولك وتخففي الرقابة القهرية عليك، ولا تستائي من رعاية أهلك لك، فلا يوجد دافع عند أيّ والدين سوى الحبّ والحرص، ولكن إذا لاحظت جهل الأهل في هذا الموضوع وأنهم يؤدّون دورهم بتطرّف زائد، فما عليك سوى بالمبادرة إلى توعيتهم والتكلم معهم من حين لآخر والدخول إلى عالمهم لتعطيهم الطمأنينة والثقة من ناحيتك.
وعليكي ايضاً يا عزيزتي عندما تفكري في الحريه ان تفكري في حريتك من الذنوب والمعاصي فالاهم من ان تعيشي حره في خروجك ورجوعك للمنزل وشكل ملابسك هو حريتك من الداخل (من الذنوب والمعاصي) عندما تقرائي هذه الكلمات قد تقولي في داخلك كيف استطيع ان اتحرر من الذنوب والمعاصي وطبيعه النفس تام بالسوء فاذا حولت ان امنع نفسي من معصيه ما الان حتما سوف افعل غيرها فيما بعد بسبب طبيعتي الخاطئه ولكني اقول لكي يا عزيزتي ان هناك حل لهذه المشكله التي ترينها معقده الحل هو ان السيد المسيح يستطيع ان يغير طبيعتك الخاطئه عن طريق موته علي الصليب فاذا قبلتي عمله تستطيعي ان تعيشي محرره كما قال لنا المولي في كتاب سيدنا عيسي بحسب الحواري يوحنا فصل 8 ايه 36 (فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الابْنُ, تَصِيرُونَ أَحْرَارًا حَقًّا)

التالي
تابع التصفح
السابق