• ...

      المزيد
    • اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • أظهر استطلاع للرأي، أجري في ألمانيا: أنه رغم أن ألعاب الفيديو والتسلية الإلكترونية أخذت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، لاسيما عند الأطفال، وأن غزو التسلية الإلكترونية لحياتنا اليومية لم يقلل من شغف الأطفال في ألمانيا بالقراءة.وتشير الدراسة التي شملت آراء أكثر من 5500 من الأ ...

      المزيد
    • العديد منا يمتلك العديد من العادات السلبية يفعلها بعد تناول وجبته الأساسية هذه العادات تضر بالصحه ويجب اجتنابها او تبديلها بعادات صحية سليمة في هذا المقال نبرز لكم أبرز 5 أخطاء لا تفعلها بعد تناول وجبتك الأساسية.1 – شرب الشايأغلبنا يعتبر كوب الشاي جزء من الوجبة و فور انتها ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • تهلل لساني اعظم الهي فوق الكل عالي نزل من علاه يصلح حالي عاش بينا انسان كله حنان واله كامل السلطان يشفي المستعصى بسلطان الغفران يقول للميت قوم يقوم في ثوان كتير كتير امنوا بيه علشان شافوا فيه المعلم الصالحومفيش من يضاهيه يفتح القلوب ي ...

      المزيد
    • الغضب هو طاقةٌ سلبيّة تنتج عندما يتعرّض الانسانُ لموقفٍ ما يسببّ له الضيق أو الانزعاج ، سواءٌ كانَ هذا الموقف سببه شخصٌ ما ، أو كانَ بسببِ ظرفٍ معيّن ، وعندها تختلف ردود الناس تبَعاً لأنماطهم الشخصيّة وتبعاً لقدرتهم على تفادي الغضب أو انفاذ هذا الغضب. والغضب يتمَ تشبيهه ب ...

      المزيد
    • علم النفس وتطوير الذات الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فهو لا يستطيع أن يعيش بشكل انفرادي، فأساس الحياة يقوم على احتكاك الناس ببعضهم البعض، والتعايش في سبيل تلبية الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة من خلال عمليّة التفاعل الاجتماعي ما بين البشر، ويتعرّض الأفراد لمواقف اجتماعيّة ...

      المزيد
    • الــ“مارشميلو” هو حلوى جافة إسفنجية مُلوَّنة بألوان زاهية مُغرية بجاذبية لا تُقاوم، للصغير والكبير. وعلى مَرِّ خمسين عامًا مضت ارتبط اسمها باختبار قوة العزيمة وصلابة الإرادة. إنَّ اختبار المارشمالو يعنى اختبار ضبط النفس. ففي عام ١٩٦٠ أجرى “د. والتر ميشيل” - عالم ...

      المزيد
    • نبـيٌّ عظيم قِسم من الناس آمنوا بالمسيح كنبي عظيم: " فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ، وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ " كتاب سيدنا عسى بحسب ما دونه الحواري لوقا فصل 7 أية 16 هذه الكلمات التي قالها الناس في قرية نايي ...

      المزيد
    • قد تنجح في لفت انتباه فتاة ما، أو تقوم بخطبة فتاة أحلامك، ولكن هذه ليست إلا البداية فقط، ولكي تحافظ على الفتاة التي لديك، عليك أن تحافظ على إعجابها بك ولهذا نرصد لك أهم خمسة أشياء قد تبعد الفتاة عنك1- قلة الثقة بالنفس:-  ثقتك بنفسك هي أهم ما تمتلكه في حياتك، قد تشاهد أحيانا بع ...

      المزيد
    • لسان حال كل امرأة طموحة: "أفتقد لرجل يفرح لنجاحى ويشجعنى ويساندنى ولا يتعامل معى كالخادمة ولا يحملنى أثقالاً، لا ليعجزنى، أحتاج لهذا الرجل بشدة لينقذنى من أشباه الرجال الأنانيين المرضى الذى يعنى غيابهم لنا الراحة والشفاء النفسى والجسدى، ارحلوا عنا، فحتمًا سنكون أفضل". ...

      المزيد
    • • لو حد قالك أنه بيحبك بس مواقفه مش بتقول كده هتصدقه؟؟من أكثر الجمُل اللي بنسمعها أن الحب أفعال مش كلام، والمواقف بتبين اللي بيحب من اللي بيمثل أنه بيحب، الكلام ده منطقي بنسبة كبيرة...موقف عملي:-لو حد طول الوقت بيعبرلك عن مشاعره وفي وقت الأزمة، لو تعبت مثلًا ملقتوش جنبك وأتح ...

      المزيد
    • يميل معظم الناس إلى إرضاء الآخر، وخاصة الحبيب قبل القيام بما يرضيهم. فيجدون صعوبةً في التعبير عن رغباتهم الخاصّة. ليس التصرّف بأنانيّة أحيانًا أمراً سيّئاً، بل إنّها فرصة لتكتشف ماذا تريد في الحياة وتبني قراراتك وطريقة حياتك مع الشريك على هذا الأساس. فماذا عليك أن تفعل، أو ت ...

      المزيد
فِقه العلمانية في تربية العيال الذكية

فِقه العلمانية في تربية العيال الذكية

+
لأني وأحمد الله لم أفقد إدراكي بالزَمـان، ولا أَقِــف على أعتاب قرون مَضـــت، ولأني أعرف أني أُربي رجلا لزمن غير زمنـــي.. زمـــن لا أعرفه وربما لن أُدركـــــه، لكنّي على يقين أن بفعل كل قوانين الطبيعــــــة سيكون زمنا مختلفا عما نعاصره اليوم، زمن أكثر تقدمًا وأكثر قدرةً على تنقيح الماضي إنْ بقي منه ما يحتاج التنقيح؛ كي لا يقع ويقعون في هــوة الشيزوفرنيا أو الداعشية.
ولأني لَســـت كَسواد أعظم من أمهات الطَرحة الاسبانش، التي ما أنزل الله بها من سلطان، أولئك الوسطيات المُتسامحات ذوات اللليجنز واللــ full make up، لكنهن حريصات على أن يسألن هل البنوك ربوية أم لا، وهل تهنئة الآخر بالعيد حرام أم حلال، مَنْ يأكلن الرنجة بعد شم النسيم بيوم عشان حرام، اللائي كُن بمجرد سماعهن أن ابنهن قرأ قصة مع ابنة الجيران (الطفلة الجميلة التي تُماثله في العُمر في تصرف طبيعي يحدث كثيرا بين الصغار)، ولأن الجيران مسيحيون، فلابد من (صدمة) تحدث بين الطفلين يكون محلها القلب وغالبا لا يُجاهر أحد منهم بها الآخر.
فقط يصمتون ويتعجبون ويتساءلون، وإذا كان هناك إجابة فلا بد وأن تكون على طريقة الأولتراس بقبول فريق على حساب الآخر، وكأن دينه دين الحــق والباقي سَلَطـــة، ورغم أن السَلَطَــــــة هي الأفيد قاطبة، إلا أنها وحدها لا تكفي لا بد للتنوع أن يكون، وإلا كان النفور والملل نتيجة حتمية.
ولأن الحوار بيني وبين ابني بلا سقف.. بلا حَـــد بلا نهاية.. أبدي له قبولا بسماع كُل وأي شـــــــيء.
سَمَـــع ابني القصة التي مفادها أن الإله يتجسد (تصغير لفكرة اللاهوت والناسوت) ولم يُصدم ولم يُبد نفورا، قرأ القصة مع بُس بُس، واستمتع ولم يستغرب ولم يتعجب ولم يتهمها بالكفر ولم يكرهها ولم يتحول لطفل خبيث منافق يسمعها وهو يكرهها بقلبه، ويرتمي في حضني لأقول له لا تأكل من أكلها فهُم كَفَرة، وحاشاني أن أجعل ابني مشروع إرهابي كامن أو أَن أزرع في قلبه بذرة حقد أو كره أو غِل أو ازدراء لآخر.
فقط تساءل.. وهُنا كان دوري الذي قَد يراني البعض (نصرانية) بمُسماهم وأين المسيحيين وأين نصاري نجران ونحن في القرن الـ 21، لكن "أوكي" هم في جميع الأحوال لا يقرأون.. وقد يراني الأكثر تطرفًا كافرة كُفر بواح، وقد يرى الرَهْط الباقي أَني أُغالي في الواقعية؛ لأن النقاش في مجمله أكبر من عقل طفل، فعدم إدراك، غير مقصود، ربما بـ سيكولوجية الطفل وأنــنا نحن الكبار الصِغار.
ولأني عبر تجاربي الحياتية مع المحيطين صادفت المرائين والمنافقين والصادقين والزاهدين.. رأيت من يستح أن تراه يفعل الخير مقربــــةَ من الله، ورأيت من يُطبق حبه لله في مُعاملته للقاصي والداني، ورأيت أبا عاقا يصلي ويصوم ويجامل ويمد يده بالخير، وعاش ومات لم ير ابنه، في خصومة مباشرة مع رب عادل رحيم.. جميعهم لهم عَلاقاتهم الخاصة مع الله، لكن من يعكس النظرية على التطبيق؟
قَـد أكون مخطئة ولكن الصواب الذي أعلمه هو أن الدين إن صَـــح فهو (معاملة) نُطبقها على من حولنا، القريب ثم الأقرب إلى أن يشمل ذلك مجتمع عنده دين محله قلبه وأخلاق يعامل بها الناس.
ولأني أتمنى أن أرى كل الأطفال يحبون بعضهم ويقبلون بعضهم كَـ نـــواة لمجتمع عَله يكون أفضل.. عَلَـــه يخلو من مظاهر النفاق والكراهية التي لا تؤدي إلا للقــــــاع.
إيمانًا مني أَن الرب محَله القَلـــب، وأَن لا شيء عَصْـــــي على النِقاش، وأَنه لو لم نُفهمهم نحن فإننا نتركهم لأولياء الشيطان يعبؤون رؤوسهم بالشرور.. أهديكم حواري مع ابني ذي السِت سنوات عن الله وهل يتجسد والشيعة والمسيحيين وكل الالتباسات التي يخشى الكبار الخوض فيها بلا أي تعديل أو مَقص رقيب.
+
+
+
+
مصدر المقال : http://goo.gl/Ugsbts
 
+
 
 +رابط الموقع والراديو http://ow.ly/C1mDG موقعنا على الانترنت + 

تقدر تسمع راديو الحياه من الموبايل من خلال الرابط دا :

http://goo.gl/9G13Jq  +

صفحتنا على الفيس بوكhttp://goo.gl/rD6dYM

#مصر #محبة #الله #المسيح #داعش #الحياة 

#شير_في_الخير  

#ادعوا_لمصر

التالي
تابع التصفح
السابق