• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • النداء الأخير.. "التعليم العالى" تعلن إغلاق باب تسجيل الرغبات لطلاب مرحلة التنسيق الأولى مساء غدا.. وتؤكد: 100 ألف سجلوا رغباتهم ويتبقى 9 آلاف.. والمتخلفون لا يلومون إلا أنفسهم وعليهم انتظار الأماكن الشاغرةيغلق باب تسجيل الرغبات لطلاب مرحلة التنسيق الأولى للثانوية العامة ...

      المزيد
    • قال الدكتور هانى الناظر استشارى الأمراض الجلدية رئيس المركز القومى للبحوث سابقا ، إن الكثير من الأشخاص يبدأ الاستعداد للذهاب للمصايف خلال أجازات عيد الفطر وبعد العيد ، موضحا أن جميع الأسر لابد أن تضع فى اعتبارها عدم الاستغناء عن " شنطة المصيف " لحماية الجلد والبشرة من ح ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • أيها الطير المهاجر لِمَ أراك واجمًا؟تقضي في الحزن ليالٍ تبدو فيها نادمًاصرتَ للدنيا أسيرًا تعيش فيها حالمًاقد نسيتَ أن ربَّك لم يزل بشؤونك عالمًا تركض خلف الفُتاتِ من نفوذٍ أو جَمالِتلهث خلفَ الأماني والبريق.. والمُحالِتحمل وِزر الليالي ولا تضجر من القتالِحتَّامَ يبقى ...

      المزيد
    • يعتاد الانسان بمرور سنواته في هذه الحياة على الشعور بالطمأنينة الزائفة التي يشعر بها داخل قوقعته الخاصة والتي تنحصر على العادات والاعمال اليومية التي يقوم بها واي خروج عن هذه الدائرة يسبب له القلق ان يكون هذا التجديد امر غير مريح ولا يأتي كما نشتهي لذا يفضل الانسان دوما ان ي ...

      المزيد
    • تأثير الألوان على النفس لقد أثبتت العديد من الدراسات العملية مدى تأثير الألوان على الجانب النفسي للإنسان، حيث يتأثر مزاج الشخص باللون الذي يراه، فعلى سبيل المثال يتم اختيار اللون الأخضر لزي الأطباء أثناء العمليات الجراحية وذلك لما يوفره من رؤية واضحة أثناء الجراحة، وذلك ل ...

      المزيد
    • زعموا أن قطعة صغيرة من الخشب تذمَّرت بمرارة في أحد الأيام لأن مالكها كان يبري منها ويحفرها بالأزميل، ويُحدث فيها ثقوبًا.  لكن مَنْ كان يعمل هذه الأشياء لم تهمُّه احتجاجات قطعة الخشب.  لقد كان يصنع من قطعة خشب الأبنوس تلك مزمارًا، وكان أحكم من أن يتوقَّف عندما صدر عن الخش ...

      المزيد
    • أنا خايف.. وإنت؟”.. “خايف من اللي جاي”.. “من الناس”..  “من...”أقوال كثيرة مثل هذه تتردَّد على الألسنة هذه الأيام.  الكل في حيرة واضطراب يبحث عن حل وعن ملاذٍ.  هذا أعادني إلى وعدٍ ننساه رغم مسيس احتياجنا له، ورغم كثرة ترديده في الكتاب بفم الله نفسه: «لا ...

      المزيد
    • يواجه العديد من الشباب مشكلة كبيرة عندما يقرر التقدم لوظيفة ما، هذه المشكلة مصدرها طريقة إعداد السيرة الذاتية. فالسيرة الذاتية هي عنوانك الذي سيجذب إليك المسئولين عن التوظيف، إما أن يمنحوك الوظيفة أو يحرموك منها؛ لذا فالسيرة الذاتية محك أساسي في حصولك على عمل أو لا، والت ...

      المزيد
    • النساء دائماً يتحدثن عن السن والكبر، لكنهن لا يردن أن يكبرن أو تزيد أعمارهن، ففى كل عيد ميلاد لهن يبدين فرحة لكن فى الحقيقية يخفين خلفها مشاعر كثيرة من الحزن على العمر الضائع، يظل ذلك الشعور ملازمهن بداية من عمر 25 عاما، وقبل أن يصلن إلى سن الـ30 تزيد مخاوفهن كثيراً وكأن دخول ا ...

      المزيد
    • ربما وقعت بحب شاب وبدأ يرسل لك الكلمات الحلوة أو الهدايا الجميلة، ويعدك بأجمل الوعود، وبدا قصده شريفاً، وموخراص ايضاً يحدث العكس مع الشباب، أرجو أن تتقبلو مني هذه الرسالة بمحبة، وإن وجدتوا فيها ما يذكركم بجراحكم فاعلموا أنه "أمينة هي جروح المحب، وغاشة هي قبلات العدو" (ك ...

      المزيد
    • خذي وقتًا كافيًا في تدريب طفلك على تحمل مسئولية نفسه، وبناء المهارات التي تساعده على القيام بالعمل بثقة. يقول عالم التربية رودولف دريكورس: "لا تفعلي لطفلك ما يستطيع فعله بنفسه".      مقولة ترددها الأمهات كثيرًا: "أدلل ابني أكثر من اللازم، لكني لا أدري كيف أتوق ...

      المزيد
اخشى الإرتباط

اخشى الإرتباط

اخشى الإرتباط
أننى فتاة فى سن الزواج.. أنهيت دراستى الجامعية ولكن كنت اخشى الإرتباط بأى زميل لى فى الجامعة .. فعندما أحببت زميلى ... احببته بمشاعرى فقط، فقد كان فى مثل سنى ولم يكوّن مستقبله بعد.. فخفت أن استمر فى مشاعرى هذه وأجرح نفسى بيدى لن لابد لهذه العلاقة أن تنتهى .. فالمشاعر لا تكفى لتكوين بيت وأسرة. 
وعندما تخرجت تقدم لى صديق لأخى لم أشعر تجاهه بأى مشاعر ولكنه كان جاهز للزواج، لديه شقة مؤسسة وقد كافح حتى كوّن نفسه واستعد للزواج وعندما رغب فى ذلك اختار فتاة يعرف أصلها وفصلها وأهلها وأخلاقها دون أن يكون بيننا أى مشاعر، فرضته هو أيضاً .. خشية أن أضع مشاعرى رهن المجازفة.
فربما أحببته وربما لا .. 
ولكنى الآن حائرة.. كيف اختار .. من أحب بمشاعرى أم اقتنع به بعقلى دون إعطاء أهمية للمشاعر، ربما تأتى وربما لا.. استخدم عقلى أم قلبى فى الاختيار؟!!
عزيزتى .. لا يوجد إنسان قادر على استخدام عقله وحده أو قلبه وحده.. فالانسان كيان متكامل يصعب تجزئته .. كل ما فى الأمر أن هناك من يتسمون بالعقلانية اكثر من غيرهم فيرجحون كفة العقل، أو بالعاطفة أكثر من غيرهم فيرجحون كفة العاطفة. 
عندما يختار الإنسان شيئاً أو يصنع قراراً فلابد أن يتسخدم كل إمكاناته العقلية والعاطفية، لا يقول أن هذا الموضوع يستلزم العقل فقط أو ذاك الموضوع يستلزم القلب فقط.. أنه يستخدم الإثنين مع خبرته السابقة ورصيده من العلم والمعرفة وخبرات المحيطين به. 
سوف ابسط لك الأمر أكثر.. فعندما أريد أن اشترى شيئاً اذهب وابحث عنه حتى أجد ما يعبجنى (والإعجاب هنا يأتى من العاطفة) ثم أبدأ فى مقارنته بما رأيته سابقاً حتى استقر على شرائه (التفكير والمقارنة هنا يأتى من العقل) ومن ثم أخذ القرار بشرائه (القرار هنا يأتى من الإرادة) وهكذا اشتريه فعلا (الشراء هنا هو السلوك الناتج عن تفاعل العقل والعاطفة والإرادة معاً). 
عزيزتى .. ربما تكونى قد تسرعتى فى اتخاذ قاررا الانسحاب سواء فى التجربة الأولى أو الثانية.. فمن أهم اساسيات صنع القرارات بوجه عام هو التروى والتفكير الهادئ المبنى على دراسة الموقف والشخصية التى تنوين الإرتباط بها.. فالزميل الأول ربما لديه من المقومات الشخصية ما يؤهله للكفاح والإنجاز بسرعة تؤهله لتكوين نفسه فى سنوات قليلة قادمة .. ولما لا!!
وصديق أخيك ربما إذا اعطيتى نفسك فرصة أن تعرفيه فربما تبدأ مشاعرك فى الإنسجام معه ... 
أنك فى الحالتين لم تدخلى إلى أعماق الواقع بعد، لم تسألى نفسك "إلى أى مدى يمكن أن يكن هذا الشخص شريكاً يبنى معى الحياة يدأ بيد".
الزواج عزيزتى يحتاج توازناً بين العقل والعاطفة .. فالعاطفة وحدها تبنى بيتاً ضعيف الأساس يتم إنشاؤه سريعاً فلا يلبث أن يهدم برياح الأزمات والمشكلات الحياتية التى يتعرض لها الزواج.
بينما العقل والعاطفة معاً يقيمان بناء قوياً يتصدى لأعتى الأعاصير وأن استغرق بناؤه وقتاً طويلاً. 
لا تنتظرى اشتعال مشاعرك من أول نظرة ولكن الإعجاب بشخص معين كاف فى البداية (هنا دور العاطفة) ثم أبتدئى فى التعارف عليه والتحدث معه وكررى لقائك به (فى محيط الأسرة) حتى تطمئنى إلى وجود عوامل مشتركة تجمعكما واتجاهات واهداف متقاربة (هنا عملية التعارف وبحث مدى التقارب يقوم بها العقل) وإذا بالتقارب والفهم المتبادل يتزايدان فينمو القبول والتعاطف ومن هنا يتولد الإقتناع بقرار الإرتباط (هنا دور الإرادة) وأخيراً يتم الزواج بناء على اقتناعك وتفاعل عقلك مع قلبك وإرادتك. 
ولكى يتحقق الإرتباط بصورة سليمة مناسبة عليك أن تتأنى وتعطى نفسك الفرصة الكافية لصنع القرار بلا تسرع أو تهور على ألا تتباطئى أيضاً بشكل يُدخل الملل على من يتقدم لك. 
ولا شك فى أن التروى يعطى الفرصة لعمل العقل والعاطفة مع بعض حتى تصلى للقرار السليم. 
فلا تخافى فتأنى أن تستمرى فى مشروع الزواج إلى أن تتأكدى من مشاعرك وتقتنعى بعقلك .. فلا يوجد شئ يخيف طالما استطعتى أن تجمعى المشاعر مع العقل فى اختيار شريك حياتك .. واتمنى لك اختيار صحيح وحياة زوجية سعيدة. 
واذا كنتي تحتاجي حكمه في الاختيار فاطلبي من المولي القدير ان يعطيكي الحكمه فهو قال لنا في كتاب سيدنا عيسي كتاب يعقوب فصل 1 ايه 5 (وَإِنْ كَانَ وَاحِدٌ مِنْكُمْ تَنْقُصُهُ الْحِكْمَةُ, فَيَجِبُ أَنْ يَسْأَلَ اللهَ, فَيُعْطِيَهَا لَهُ. لأَنَّهُ كَرِيمٌ يُعْطِي كُلَّ النَّاسِ بِسَخَاءٍ وَلا يَلُومُ سَائِلا) فائسلي الله الحكمه وتاكدي انه سيعطيها لكي
جربى ولن تندمى

التالي
تابع التصفح
السابق