• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
اعرف فى داخلى بخطأى

اعرف فى داخلى بخطأى

أنا يا سيدتى اعيش مأساة شديدة.. فقد احببت شاب اثناء الجامعة .. احببته بكل جوارحى واعتقد أنه هو أيضاً احبنى .. كنت أريد أن ارضيه بكل الوسائل لأننى ابحبته اكثر من نفسى.. وأخطأت معه ووعدنى بالزواج وفعلاً تم زواجنا منذ ثلاثة اعوام ولكنى بعد الزواج وجدته شخصاً آخر قاسى علىّ جداً، لا يرغب فىّ ويتجاهل وجودى.. لا يلبى لى احيتاجاتى كإمرأة بل يهملنى، يقضى أغلب يومه فى العلم ويعود متأخراً حتى أننا لم ننجب حتى الآن بسبب عدم رغبته فىّ بعد الزواج. 
ومنذ شهور تعرفت على جار لى اقنعنى بأن من حقى أن اسدد احتياجاتى كإمرأة من شخص آخر طالما أن زوجى لا يراعى الله فىّ .. وهذا حقى. 
هذا الكلام أعطانى تصريح للخطأ وسكن ضميرى ولكنى اعرف فى داخلى بخطأى ولكن لدى احيتاج وأريد أن اسدده وطالما زوجى لا يريد ذلك فهو يدفعنى لهذا الاتجاه وهو شريك لى فى الخطأ، فلا تلومينى فقط وتطلبى منى التضحية.. فأنا اعيش كالبيت الوقف، لا أنا متزوجة ولا انا عارفة استمتع بالحياة، قولى لى بربك ماذا افعل؟؟ 
عزيزتى .. كثيراً ما نحصد نتيجة ما نزرعه .. خيراً كان أم شراً، ولو يعلم الإنسان أنه عاجلاً أو آجلاً سيأتى اليوم الذى فيه سيدفع ثمن ما اقترفه من ذنوب وآثام لكان قد امتنع عن الكثير من الخطايا والآثام التى يرتكبها. 
لذلك فكل الأديان تحذر تحذيراً شديداً من عاقبة الشر والمعصية. وكل من يقترف ذنباً مهما كان يستطيع أن يطلب من الله المغفرة بقلب تائب بصدق. 
اعتقد أن اساس مشكلتك هو امتناع زوجك عن معاشرتك واشباع غريزتك.. ولا تعرفى لماذا يفعل هذا معك رغم حبكما السابق قبل الزواج.. فالرجل الشرقى عادة حينما يرتكب الإثم مع إمرأة مهما كان يحبها غالباً ما يشك فى سلوكها وأمانتها وإخلاصها له وكثيراً ما يعتقد أنها مادامت قد تنازلت معه فما الذى يمنع أو يضمن أن تكون قد فعلت ذلك مغ غيره سابقاً أو لاحقاً مما يجعله بشكل أو بآخر يعاقبها ويتجنبها.... نعم خطأ الرجل لا يقل بأى حال من الأحوال عن خطأ المرأة لكنه للأسف لا يحسب الأمر بهذه الطريقة. 
أما الجار الذى تعرفتى عليه فقد وجدك فرصة هائلة له لأنه يعرف احتياجك ويحاول أن يغريكى للوقوع فى الزنا .... فلا تكررى الخطأ من فضلك مهما كان احتياجك ودرجة الإلحاح لئلا تتعقد المشكلة أكثر وأنت من ستدفعين الثمن وحدك. 
فكرى معى قليلاً.. أن بدأتى هذا المشوار من السقوط فإلى متى سيستمر وإلى أين سينتهى؟ ماذا ستفعلين إذا حدث حمل وزوجك لا يمارس العلاقة معكِ؟ وماذا لو اكتشف زوجك هذه العلاقة وهو أمر حتمى الحدوث؟ 
وهل تعتقدى أن الله سيكون راضياً عن مثل هذه العلاقة وهو الذى حرم الزنا فى كل الأديان السماوية؟ 
أم أن الله صار خارج حياتك وحساباتك ولم ترى سوى احتياجك الجسدى فقط.. انا لا انكر عليكِ احتياجك هذا ولكن ليس الحل هو الزنا ومعصية الله .. بل التقرب إليه فهو الوحيد القادر أن يسدد كل احتياج لديك ويملأ هذا الفراغ بحبه وقداسته فتكرهى المعصية. 
افترضى معى يا عزيزتى أنه كان لديك زوج رائع ولكنه توفى لا سمح الله ولم يتقدم لك احد فماذا كنت ستفعلين؟؟ 
أو نفترض أنك لم ترتبطى أصلا مثل كثيرات يعيشن بلا زواج .. هل نراهن جميعاً انحرفن بسبب عدم اشباع غرائزهن؟
بالطبع لا لأن هذا ليس مبرر للإنحراف على الإطلاق.. 
اطلبى من الله أن يساعدك فى هذه المحنة، واملئى ذهنك بالحقيقة وهى أن اشباع الغريزة يكون بالطريقة الصحيحة التى شرعها الله .. ارفضى كل زيف وكذب والتصقى بالله وتمسكى بوصاياه واطلبى منه أن يساعدك وسوف يفعل بكل تأكيد وينتشلك من هذا المستنقع وينجح زواجك. 
لقد اعطانى الله العقل والقدرة على السيطرة على رغباتك مهما كانت قوة ضغطها عليكِ. 
وكثيرات مررن بمثل ظروفك فحفظن انفسهن عفيفات باللجوء إلى الله والتمسك به ومخافته. 
اطلبى حماية الله لكِ من ضعفك وارفضى كل كلام يقوله لك هذا الجار فهو يريد أن يستغلك. 
ابحثى عن شخص موثوق فيه قريب من زوجك يتحدث معه عن اهماله لك بصورة عاملة لعلاج زواجكما وحفظه من الانهيار .. وإذا لم تجدى اى استجابة لا تيأسى وحاولى وصارعى من اجل استعادة حبيبك وزوجك وسوف ينجح الله طريقك إذا وجد فيكِ رفض المعصية والتوبة والإصرار على الحياة الكريمة العفيفة. 
جربى ولن تندمى 

التالي
تابع التصفح
السابق