• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
صبايا في زوايا الطرقات

صبايا في زوايا الطرقات

من المحزن أن نرى صبايا في عمر الورود ينحرفن إلى سلوكيات خاطئة وينجرفن وراء مغريات شريرة، سواء بسبب مشاكل عائلية أو فقر أو سوء تنشئة أو غياب المثل الصالح والإرشاد داخل الأسرة. مما يؤدي بهنّ إلى امتهان الجنس التجاري كعمل يرتزقن منه وأحياناً تكون هذه الفتاة معيلاً وحيداً لعائلتها، وللوقوف عند هذه المشكلة أوجز احد اساتذه علم النفس ( الدكتور أوسم وصفي) الأسباب المؤدية لهذا كالآتي:
-  الفقر: أي الحاجة الماسة للنقود وخصوصاً عندما تغلق جميع الأبواب.
-  تعدّد الزوجات: وذلك عندما تتعرّض الفتاة للظلم من قبل زوجة الأب فتلجأ إلى الهرب من بيت والدها وتجد من يتلقّفها من الأشرار المتربصين للحصول على ضحية لاستغلالها وكسب المال على حساب جسدها.
-  التفكك الأسري والمشاكل العائلية.
-  الفقر المعنوي والحاجة للحب والحنان المفقود داخل الأسرة.
-  التأثير القوي من رفيقات السوء وخصوصاً الفتيات اللواتي يمارسن نفس المهنة.
-  الرغبة الشديدة في الثراء العاجل والمزاج الاستهلاكي.
-  الاعتداء الجنسي منذ الطفولة، والاعتداءات المتكررة التي لا تُفصح عنها الفتاة وخصوصاً إذا كانت من داخل المنزل، تجعلها لا ترتبط بهذا الجسد بل تكرهه وترغب في معاقبة نفسها وجسدها.
ولكن ما الذي يدفعهنّ للبقاء في هذا الوحل وعدم القدرة على الخروج منه؟
-  الثراء والترف الماديين والتعوّد على مستوى معيشة معين، وخصوصاً مَن ليس عندها تحصيل علمي أو مهارة أخرى لكسب العيش.
-  التهديد الذي تلقاه عند رغبتها بترك هذه المهنة، وذلك من قبل الجماعة التي تعمل لديهم.
-  إدمان الجنس بعد فترة طويلة من ممارسة هذه المهنة.
-  أحياناً تدمن الفتيات في هذا المجال المخدرات والكحول، فلا يستطعن الخروج من هذه الدوامة الشريرة.
-  اليأس من قبول المجتمع لهنّ.
كيف يمكن الخروج من هذه المشكلة والتخلص منها أو التوبة عن هذا العمل المشين؟
-  التغيير الداخلي والتبصّر بالحالة المزرية التي وصلت إليها النفس، وهذه القناعة الداخلية هي التي تساعد الفتاة على الخروج.
-  إيمان بالقدرة على التغيير.
-  قرار حاسم.
-  مساندة مجتمعية، أي يجب أن تخرج من مجتمع لتجد مجتمعاً آخر صحيحاً يضمّها ويساندها للتوبة والفرصة الجديدة.
-  توفير حماية اجتماعية لها، وقبولها بلا خوف منها يساعدها على التخلص من التردد الداخلي والمضي في التطور والتعافي النفسي من الماضي.
-  مساعدتها روحياً للتوبة أمام الله، وطلب الغفران الإلهي الذي يشفي النفس ويعزّز فكرة الإحساس بالأمان.
كم نحتاج هذه الأيام إلى أناس مخلصين وإلى مجتمع مساند يعمل عمل الطبيب النفسي والجسدي والروحي، لكي نكون رحماً أميناً لهذه الحالات التي وصلت ليد الشيطان ليعبث بها كما يشاء، وكم نحتاج لروح المحبة والتواضع والرحمة لأخذ يد مثل هذه الفتاة للخروج من هذا الطين المتحرِّك الذي يسحبها إلى أسفل ويصل بها إلى الموت!
لذلك اشجع كل من يقراء هذا الكلام ان ينظر لهؤلاء الفتيات نظره مختلفه عن نظره التحقير الذي ينظرها لهم الكثيرين فقد يكونوا هؤلاء الفتيات ضحايا ويحتاجون الي قبول ممن حولهم وتذكروا دائنماً ان كل انسان علي الارض مخطئ ولكن المولي يقبل ويحب الجميع دائماً ولسيما المذنبون ولذا علينا ان نتعلم من محبه المولي ونقبل هؤلاء الفتيات ونساندهم ليتوبه ويعيشوه حياه كريمه


التالي
تابع التصفح
السابق