• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
صبايا في زوايا الطرقات

صبايا في زوايا الطرقات

من المحزن أن نرى صبايا في عمر الورود ينحرفن إلى سلوكيات خاطئة وينجرفن وراء مغريات شريرة، سواء بسبب مشاكل عائلية أو فقر أو سوء تنشئة أو غياب المثل الصالح والإرشاد داخل الأسرة. مما يؤدي بهنّ إلى امتهان الجنس التجاري كعمل يرتزقن منه وأحياناً تكون هذه الفتاة معيلاً وحيداً لعائلتها، وللوقوف عند هذه المشكلة أوجز احد اساتذه علم النفس ( الدكتور أوسم وصفي) الأسباب المؤدية لهذا كالآتي:
-  الفقر: أي الحاجة الماسة للنقود وخصوصاً عندما تغلق جميع الأبواب.
-  تعدّد الزوجات: وذلك عندما تتعرّض الفتاة للظلم من قبل زوجة الأب فتلجأ إلى الهرب من بيت والدها وتجد من يتلقّفها من الأشرار المتربصين للحصول على ضحية لاستغلالها وكسب المال على حساب جسدها.
-  التفكك الأسري والمشاكل العائلية.
-  الفقر المعنوي والحاجة للحب والحنان المفقود داخل الأسرة.
-  التأثير القوي من رفيقات السوء وخصوصاً الفتيات اللواتي يمارسن نفس المهنة.
-  الرغبة الشديدة في الثراء العاجل والمزاج الاستهلاكي.
-  الاعتداء الجنسي منذ الطفولة، والاعتداءات المتكررة التي لا تُفصح عنها الفتاة وخصوصاً إذا كانت من داخل المنزل، تجعلها لا ترتبط بهذا الجسد بل تكرهه وترغب في معاقبة نفسها وجسدها.
ولكن ما الذي يدفعهنّ للبقاء في هذا الوحل وعدم القدرة على الخروج منه؟
-  الثراء والترف الماديين والتعوّد على مستوى معيشة معين، وخصوصاً مَن ليس عندها تحصيل علمي أو مهارة أخرى لكسب العيش.
-  التهديد الذي تلقاه عند رغبتها بترك هذه المهنة، وذلك من قبل الجماعة التي تعمل لديهم.
-  إدمان الجنس بعد فترة طويلة من ممارسة هذه المهنة.
-  أحياناً تدمن الفتيات في هذا المجال المخدرات والكحول، فلا يستطعن الخروج من هذه الدوامة الشريرة.
-  اليأس من قبول المجتمع لهنّ.
كيف يمكن الخروج من هذه المشكلة والتخلص منها أو التوبة عن هذا العمل المشين؟
-  التغيير الداخلي والتبصّر بالحالة المزرية التي وصلت إليها النفس، وهذه القناعة الداخلية هي التي تساعد الفتاة على الخروج.
-  إيمان بالقدرة على التغيير.
-  قرار حاسم.
-  مساندة مجتمعية، أي يجب أن تخرج من مجتمع لتجد مجتمعاً آخر صحيحاً يضمّها ويساندها للتوبة والفرصة الجديدة.
-  توفير حماية اجتماعية لها، وقبولها بلا خوف منها يساعدها على التخلص من التردد الداخلي والمضي في التطور والتعافي النفسي من الماضي.
-  مساعدتها روحياً للتوبة أمام الله، وطلب الغفران الإلهي الذي يشفي النفس ويعزّز فكرة الإحساس بالأمان.
كم نحتاج هذه الأيام إلى أناس مخلصين وإلى مجتمع مساند يعمل عمل الطبيب النفسي والجسدي والروحي، لكي نكون رحماً أميناً لهذه الحالات التي وصلت ليد الشيطان ليعبث بها كما يشاء، وكم نحتاج لروح المحبة والتواضع والرحمة لأخذ يد مثل هذه الفتاة للخروج من هذا الطين المتحرِّك الذي يسحبها إلى أسفل ويصل بها إلى الموت!
لذلك اشجع كل من يقراء هذا الكلام ان ينظر لهؤلاء الفتيات نظره مختلفه عن نظره التحقير الذي ينظرها لهم الكثيرين فقد يكونوا هؤلاء الفتيات ضحايا ويحتاجون الي قبول ممن حولهم وتذكروا دائنماً ان كل انسان علي الارض مخطئ ولكن المولي يقبل ويحب الجميع دائماً ولسيما المذنبون ولذا علينا ان نتعلم من محبه المولي ونقبل هؤلاء الفتيات ونساندهم ليتوبه ويعيشوه حياه كريمه


التالي
تابع التصفح
السابق