• ...

      المزيد
    • اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • أظهر استطلاع للرأي، أجري في ألمانيا: أنه رغم أن ألعاب الفيديو والتسلية الإلكترونية أخذت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، لاسيما عند الأطفال، وأن غزو التسلية الإلكترونية لحياتنا اليومية لم يقلل من شغف الأطفال في ألمانيا بالقراءة.وتشير الدراسة التي شملت آراء أكثر من 5500 من الأ ...

      المزيد
    • العديد منا يمتلك العديد من العادات السلبية يفعلها بعد تناول وجبته الأساسية هذه العادات تضر بالصحه ويجب اجتنابها او تبديلها بعادات صحية سليمة في هذا المقال نبرز لكم أبرز 5 أخطاء لا تفعلها بعد تناول وجبتك الأساسية.1 – شرب الشايأغلبنا يعتبر كوب الشاي جزء من الوجبة و فور انتها ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • تهلل لساني اعظم الهي فوق الكل عالي نزل من علاه يصلح حالي عاش بينا انسان كله حنان واله كامل السلطان يشفي المستعصى بسلطان الغفران يقول للميت قوم يقوم في ثوان كتير كتير امنوا بيه علشان شافوا فيه المعلم الصالحومفيش من يضاهيه يفتح القلوب ي ...

      المزيد
    • الغضب هو طاقةٌ سلبيّة تنتج عندما يتعرّض الانسانُ لموقفٍ ما يسببّ له الضيق أو الانزعاج ، سواءٌ كانَ هذا الموقف سببه شخصٌ ما ، أو كانَ بسببِ ظرفٍ معيّن ، وعندها تختلف ردود الناس تبَعاً لأنماطهم الشخصيّة وتبعاً لقدرتهم على تفادي الغضب أو انفاذ هذا الغضب. والغضب يتمَ تشبيهه ب ...

      المزيد
    • علم النفس وتطوير الذات الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فهو لا يستطيع أن يعيش بشكل انفرادي، فأساس الحياة يقوم على احتكاك الناس ببعضهم البعض، والتعايش في سبيل تلبية الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة من خلال عمليّة التفاعل الاجتماعي ما بين البشر، ويتعرّض الأفراد لمواقف اجتماعيّة ...

      المزيد
    • الــ“مارشميلو” هو حلوى جافة إسفنجية مُلوَّنة بألوان زاهية مُغرية بجاذبية لا تُقاوم، للصغير والكبير. وعلى مَرِّ خمسين عامًا مضت ارتبط اسمها باختبار قوة العزيمة وصلابة الإرادة. إنَّ اختبار المارشمالو يعنى اختبار ضبط النفس. ففي عام ١٩٦٠ أجرى “د. والتر ميشيل” - عالم ...

      المزيد
    • نبـيٌّ عظيم قِسم من الناس آمنوا بالمسيح كنبي عظيم: " فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ، وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ " كتاب سيدنا عسى بحسب ما دونه الحواري لوقا فصل 7 أية 16 هذه الكلمات التي قالها الناس في قرية نايي ...

      المزيد
    • قد تنجح في لفت انتباه فتاة ما، أو تقوم بخطبة فتاة أحلامك، ولكن هذه ليست إلا البداية فقط، ولكي تحافظ على الفتاة التي لديك، عليك أن تحافظ على إعجابها بك ولهذا نرصد لك أهم خمسة أشياء قد تبعد الفتاة عنك1- قلة الثقة بالنفس:-  ثقتك بنفسك هي أهم ما تمتلكه في حياتك، قد تشاهد أحيانا بع ...

      المزيد
    • لسان حال كل امرأة طموحة: "أفتقد لرجل يفرح لنجاحى ويشجعنى ويساندنى ولا يتعامل معى كالخادمة ولا يحملنى أثقالاً، لا ليعجزنى، أحتاج لهذا الرجل بشدة لينقذنى من أشباه الرجال الأنانيين المرضى الذى يعنى غيابهم لنا الراحة والشفاء النفسى والجسدى، ارحلوا عنا، فحتمًا سنكون أفضل". ...

      المزيد
    • • لو حد قالك أنه بيحبك بس مواقفه مش بتقول كده هتصدقه؟؟من أكثر الجمُل اللي بنسمعها أن الحب أفعال مش كلام، والمواقف بتبين اللي بيحب من اللي بيمثل أنه بيحب، الكلام ده منطقي بنسبة كبيرة...موقف عملي:-لو حد طول الوقت بيعبرلك عن مشاعره وفي وقت الأزمة، لو تعبت مثلًا ملقتوش جنبك وأتح ...

      المزيد
    • يميل معظم الناس إلى إرضاء الآخر، وخاصة الحبيب قبل القيام بما يرضيهم. فيجدون صعوبةً في التعبير عن رغباتهم الخاصّة. ليس التصرّف بأنانيّة أحيانًا أمراً سيّئاً، بل إنّها فرصة لتكتشف ماذا تريد في الحياة وتبني قراراتك وطريقة حياتك مع الشريك على هذا الأساس. فماذا عليك أن تفعل، أو ت ...

      المزيد
الله يسامحك

الله يسامحك

+
هل نتبدّل مع السنوات؟ أقصد برمجتنا الداخلية التى ضبطناها على نظام معين منذ صحّ وعيُنا وتكامل إدراكنا مع سنوات الصبا الأولى، هل يحدثُ أن تتغير تلك البرمجةُ من النقيض إلى النقيض، فى لحظة واحدة؟ ربما يحدث!

طوال حياتى كلها لم أدعُ على إنسانٍ بسوء، مهما تملّكنى الغضبُ. قد أثور! أنفعل! أتعصّب! أصرخ! لكن مستحيلٌ أن أدعو على إنسان بالشرّ. حتى فى لحظات الشعور المُرّ بالظلم والقهر وضياع حقوقى أمام عينى. وتلك عادة هى اللحظات التى يوجه فيها الإنسانُ ضعفَه وقلّة حيلته إلى القوى العليا فى السماء لكى تقتص له من ظالميه، فيدعو على عليهم بالشر وقصاص السماء. لكننى أبدًا لم أفعل. تلك إحدى مواهبى الخاصة التى شكّلتُها بالصلصال فى طفولتى الأولى، وخبأتها فى صندوق لعبى وأسرارى وكنوزى، ولم أتناول عنها أبدًا، حين كبرت.

وما زلتُ أشعر بالدهشة والعجب كلما سمعت إنسانًا يختتم صلاته بالدعاء على الناس بالويل والثبور وعظائم الأمور، ثم يقول: (اللهم)! كيف يجتمع النقيضان؟! الله هو الخير المطلق. فكيف نجمع بين الخير والشر فى جملة واحدة مفيدة؟!

لم أدعُ على كل من ظلمونى طوال حياتى ولم أتمنَّ الشر لمن ذبحونى إيذاءً وشرًّا وشائعاتٍ وأكاذيبَ وحقدًا وتخريبًا فى حياتى. أصررتُ على نصاعة قلبى، ورفضتُ أن تتسلّل أيةُ نقطة سوداء، مهما كانت ضئيلة، إلى ساحته البيضاء. حملت معى من معجم طفولتى كلمةً رفضتُ أن أتخلى عنها حين كبرتُ: «الله يسامحك». تلك التى كنّا نقولها فى طفولتنا لمن يُغاضبُنا. كان معلمونا ومعلماتنا يحرصون أن تتعود ألسنُنا الصغيرةُ على هذا الكلمة الطيبة، حين نشكو إليهم من زملائنا فى الفصل. لكن معظم من أعرف تركوا هذه الكلمة على باب طفولتهم حين كبروا، واستبدلوا بها كلمات الوعيد والتهديد والدعاء بالشر والويل حين يغضبون. قليلون فقط ممن أعرفُ حين كبروا معى، جلبوا معهم من صندوق طفولتهم هذه الكلمة الطيبة: (الله يسامحك)، ولم يتركوها خلفهم، مع ما تركوا. معظم أصدقائى المسيحيين يستخدمون هذه الكلمة كثيرًا، لهذا دائمًا ما أداعبهم قائلة: «أنتم ما زلتم أطفالا تحتفظون ببراءتكم».

اليوم، كعادتى مع إشراقة كل نهار جديد، صحوتُ على صوت تيكرز وكالات الأخبار تتواتر على شاشة هاتفى: «صوت انفجار مدوّ هائل فى قلب القاهرة»! تفجيرات فى قلب القاهرة واستهداف سفارة إيطاليا! كنتُ لم أزل بين النوم والصحو، فقبضتُ على نفسى وأنا أدعو على الإرهابيين بالشر! (اللهم شلّ يد كل من يريد بمصر شرًّا) يا إلهي! ماذا أقول؟! انزعجتُ كثيرًا لأن هذا معناه أننى أتبدّل! أننى أكبُر! أننى أفقد براءتى! أننى أغادر طفولتى! أن قلبى يشيخ إذ يتمنى الشر للناس! أن لسانى يتبذّل ويتدنّس، ويفقد المنطق اللغوى والبلاغى بالجمع بين لفظ الجمال والخير المطلقين (اللهم) وبين القبح والشر والدعاء على الناس بالسوء، مهما كانوا أشرارًا!

الله يسامحكم تعلموننا أن نكون أشرارًا مثلكم! لكن ما يشفع لى أمام نفسى هو أننى لم أكن قد استيقظتُ تمامًا حين قبضتُ على نفسى مُتلبسةً بقبح الدعاء السلبى على أحد. يبدو أن الهمجىّ داخلنا ينتعش ويتحرر من أصفاده ونحن نيام، وحين نصحو نُلجمه ونكبّله بالجنازير وبالأخلاق.

الآن بعدما استيقظتُ أقول: اللهم احمِ مصر َمن الأشرار، وأرجعهم خاسرين عن إيذائها.

أيها الأشرارُ لن تنجحوا فى أن تجذبونا إلى هاويتكم السحيقة الشريرة المظلمة. فحاولوا أن تصعدوا إلينا، لأن القاع امتلأ!.

٫

التالي
تابع التصفح
السابق