• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
التأثيرية.. كيف نحقق نجاحاً مستمراً

 التأثيرية.. كيف نحقق نجاحاً مستمراً

ظهر ما سمي بالثورة الثالثة وهو الاتجاه التأثيري في إنجلترا مما دفع عدداً كبيراً من الفنانين الفرنسيين الذين تمردوا علي الفن الرسمي إلى السفر إلى لندن خصيصاً ليشاهدوا لوحات طلائع الفن التأثيري الذي توصل الإنجليز إلى معظم خصائصه قبل أن يضع له الفرنسيون أسساً نظرية وفق قواعد علميه ثابتة.
ثورة التأثيريين أطاحت بقيمة الخط في العمل الفني، فظهرت العناصر التي يرسمونها وكأنها مهتزة متداخلة بلا حدود فاصلة، لا يستطيع المشاهد أن يتعرف علي العناصر المرسومة في اللوحة إذا اقترب منها وألقي نظرة فاحصة علي مكوناتها. ولكي يستوعبها عليه أن يبتعد مسافة كافية لكي تقوم عيناه باكتشاف حدود الأشكال خلال عملية عقلية بصرية تتم في ثوان قليلة. كما خلت لوحات التأثيريين من التظليل فكان الضوء بالنسبة للفنان التأثيري هو ألوان قوس قزح السبعة. فإذا أراد الفنان أن يكون صادقاً في التعبير عن إحساسه البصري فعليه ألا يستعمل سوي هذه الألوان السبعة النقية مستبعداً الألوان العكرة والداكنة؛ وكان من أهم الاكتشافات التي أبهجت التأثيريين ما توصلت إليه كيمياء الألوان من أن ألوان الطيف تتكون من ألوان ثلاثة أساسية وهي الأحمر والأصفر والأزرق وباقي الألوان تتكون من امتزاج لونين من هذه الألوان الأساسية، وفي نفس الوقت أثبت علم البصريات أن وضع لون من الألوان الأساسية الثلاثة بجانب اللون المختلط الذي يتألف من اللونين الأساسيين الآخرين واستخدامه كظل له يجعل كلاً من اللونين المتجاورين يزيد نضرة وبهاء والذي سمي بقانون تقابل الألوان التكاملية.
لقد انحصر اهتمام التأثيريين في نقل تأثيرهم المباشر واللحظي بالمنظر إلى اللوحة دون تدخل من الفكر والوعي وأسقطوا من حساباتهم نهائياً فكره رسم كل جميل أو رفيع أو الموضوعات المفرطة عاطفياً، واكتفوا فقط  بتحقيق شكل ملفت للانتباه معبراً عن قوة الإضاءات  بالدرجات اللونية، ومن خلال لمسات الفرشاة الواضحة التي نتعرف من خلالها علي مدي تأثر الفنان بما رأي، فكان التأثيريون أول الذين لم يكترثوا بموضوع اللوحة، وكان لهذا الانقلاب  أثر خطير في تطور الفن الحديث إذ وصل الأمر فيما بعد إلى أن اللوحة يمكن أن تمثل أي شيء أو لا شىء وتظل فناً، ويعد من ألمع فناني هذه المدرسة الفنان الجميل إدوارد مانيه وكلود مونيه والعظيم الفريد سيسلي.
طريق النجاح
الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح.. "تعبت من المحاولة".. كلمة تتمشي بين ألسنة الشباب هنا في مصر "كل بداية صعبة" كلمه أخرى تتمشى بين الشباب في ألمانيا، والفرق بين الكلمتين عنصر واحد وهو الوقت.. إن كنا ننظر إلى المجتمع الأوربي أو الأمريكي علي أنه مجتمع متقدم وهو كذلك فعلاً فذلك بسبب إدراكه لقيمة الوقت مما أكسبه ما  يسميه أحد أساتذتي في علم الإدارة "بعادات العمل السليمة".
هناك حكمة هندية تقول: "ترجل عن الحصان إذا مات" وهذا يعني إذا كنت تسعي أن تدرك النجاح  من خلال فرصة أو موضوع "حصان" وهذا الحصان مات أو فُقد أو ضاع فمن فضلك تعامل مع هذا الأمر ذهنياً لا عاطفياً أرجوك لا تفعل مثل ما  يحدث دائماً بيننا أو في مجتمعاتنا، فعندما يموت الحصان هناك من يبكي بجوار الحصان الميت وهناك من ينفعل عليه وهناك من يدرس سنين عن الأسباب الحقيقية لموت الحصان، وهناك من يفكر في إعطاء الحصان جرعات من الفيتامينات لكي يقوم مرة أخرى، وهناك من يعمل نداء عاجلاً لتكوين لجنة فنية تنبثق عنها لجان فرعية لدراسة كيفية الوصول بالحصان الميت إلى الهدف مع محاسبة صاحب الحصان. من فضلك لا تضيع الوقت في ذلك، فقط ترجل عن الحصان واسع وانطلق نحو هدفك.  فقط افعل ما كتب في كلمة الرب، افعل شيئاً واحداً، انس ما هو وراء، وامتد إلى ما هو قدام.
 السيد المسيح  قال: "إن لم تقع حبة الحنطة في الأرض وتموت فهي تبقي وحدها، ولكن إن ماتت  تأتى بثمر كثير". والإثمار والنجاح قد يتطلب اختفاء أو ما يسمي بالموت الوقتي، وهي بداية صعبة لإدراك النجاح وهو ما لا نقبله غالباً  وإلهنا إله ترتيب، ولا أعني إله روتين أو طقس ممل، لكن فقط لو تعلمنا عملياً فقط تنظيم وقتنا ووضع أولوياتنا بشكل صحيح والتفريق ما بين ما هو ملح وما هو ضروري، ما يمكن الاستغناء عنه وما يمكن تأجيله، وما يمكن عمله بسرعة ورأس كل شىء أن تضع الله فوق الكل، ومكانه لا يجب أن يأخذه شىء أو شخص آخر.. صدقني سيعطيك الحكمة والفهم كي تدير أمورك، فقط نظم نفسك ستجد أن يومك وإجازتك كلها أيام سعيدة وليست رتيبة مملة بلا هدف.. لا تمل سريعاً، ابدأ فقط  رتب وقتك، كن صبوراً، البداية صعبة.. ولا تستسلم لمقاومة الشيطان الفكرية فقد يقنعك أن الحرب أو التجربة قوية أكبر من طاقه احتمالك، أو يجعلك تقول لا يوجد إنسان يواجه ما أواجهه أنا، أو تقول لنفسك دعيت للمشكلة ولم تعبر عني، أنا محبط فالله يعلم أنى ضعيف. من فضلك افهم وفرق بين الحقيقة وصوت إبليس الكاذب.. الله أمين لا يدعكم تجربون فوق ما تحتملون بل يعطي مع التجربة المنفذ لكي نستطيع أن نحتمل. تأكد بما أنك تظل علي قيد الحياة ففي داخلك حياة وقوة أكبر من تجربتك أو إحباطك، قوة دفع ثمنها السيد المسيح، الذي إن سلمت له دفة حياتك سوف يقودك في موكب النجاح كل حين. وتذكر إن كنت تعاني من أي من تلك الحروب الفكرية أن الله دائماً كان يستخدم رجاله وهم ناجحون. قم ترجل عن الحصان فيضئ لك السيد المسيح وستري تأثير ذلك علي حياتك وعلي الآخرين.

التالي
تابع التصفح
السابق