• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
ثلاث فاتنات من المشاهير تخلين عن كل شيء ليصبحن راهبات

ثلاث فاتنات من المشاهير تخلين عن كل شيء ليصبحن راهبات

 ما هو الذي يُسعد الإنسان؟ وما الذي يجعل الحياة جديرة بأن تُعاش؟
هل هو المال... الشهرة... الشعبية، أم النجاح المهني؟

الجواب عن هذا السؤال معلوم بالنسبة لنا جميعاً حتى ولو أننا لا نعيش دوماً كما لو أننا نعرفه. كل هذه الأمور تسبب الخيبة. لكن، هناك شخص واحد قادر على إسعادنا وهو ربنا يسوع المسيح.

هذا هو السبيل الأوحد لفهم القرار الذي اتخذته النساء الثلاث اللواتي سنتحدث عنهن في ما يلي. حتى وسط النجاح الدنيوي، تخلين عن كل شيء لاتّباع المسيح بمزيد من التركيز في الحياة الرهبانية.

يمكن اتباع يسوع طبعاً من دون الانضمام إلى رهبنة. فيُدعى البعض منا إلى العمل في التجارة أو في الأعمال الترفيهية أو بناء عائلة أو غيره. لكن البعض منا يُدعون إلى الحياة الرهبانية ويذكروننا بالأمر الأكثر أهمية. 

1-    دولوريس هارت – "لو كنت تسمع ما أسمعه..."

ولدت باسم دولوريس هيكس سنة 1938، وأصبح اسمها الفني دولوريس هارت عندما بدأت مهنتها في مجال التمثيل في شبابها. وانطلقت في هذه المهنة بسرعة فائقة! في الثامنة عشرة من عمرها، حظيت بدور حبيبة إلفيس بريسلي في فيلم Loving You سنة 1957.

واشتهرت بإعطاء إلفيس أول قبلة له على الشاشة في ذلك الدور. وأدت أدواراً مهمة في 9 أفلام إضافية خلال السنوات الخمس التالية، مع ستيفن بويد، مونتغومري كليفت، جورج هاميلتون وروبرت واغنر. خُطبت لرجل لكي تتزوج وكانت قد اختارت أدواراً تمثيلية.

وفجأة، في الرابعة والعشرين من عمرها، فيما كانت مخطوبة ونجمة هوليوود صاعدة، أعلنت أنها ستتخلى عن كل شيء لتصبح راهبة. في وقت لاحق، أوضحت أنها شهدت تحولاً أثناء تصوير فيلم فرنسيس الأسيزي الذي أدت فيه دور القديسة كلارا الأسيزية. فقد التقت البابا القديس يوحنا الثالث والعشرين في إيطاليا أثناء التصوير. وعندما عرّفت عن نفسها قائلة "أنا دولوريس هارت، الممثلة التي تؤدي دور كلارا"، أجابها: "لا، بل أنتِ القديسة كلارا الأسيزية!"

أصيب معجبوها وأصدقاؤها بصدمة، وحتى بالغضب، لدى سماعهم النبأ. بعد سنوات، ذكّرت هارت: "حتى صديقي المفضّل الذي كان راهباً وهو الأب دودي قال لي: "أنت مجنونة. من الجنون القيام بذلك"". وظلّ صديقها يكتب لها طوال سنوات رسائل غضب بعد دخولها إلى الدير، في محاولة لإقناعها بعدم "إضاعة حياتها".

فأجابته: "لو كنت تسمع ما أسمعه، لأتيت أنت أيضاً".

2-    أولايا أوليفيروس – "الرب لا يخطئ أبداً..."

كانت أولايا أوليفيروس عارضة أزياء إسبانية ناجحة تمثل في أفلام وإعلانات في البلاد والعالم.
في أحد الأيام، زارت فاتيما في البرتغال، موقع ظهور مريم الشهير لثلاثة أولاد سنة 1917، وعاشت ما وصفته لاحقاً بـ "الاختبار الزلزال". قالت أنها تلقت في ذهنها صورة لها وهي ترتدي لباس راهبة، الأمر الذي وجدته عبثياً في البداية.

لكنها لم تستطع إبعاد الصورة. فاستنتجت تدريجياً أن يسوع كان يدعوها للتخلي عن حياتها الفاتنة لكي تصبح راهبة. 
قالت: "الرب لا يخطئ أبداً. سألني إذا كنت سأتبعه، ولم أستطع الرفض".

وهي الآن عضو في رهبنة القديس ميخائيل شبه المحصّنة. 

3-    أمادا روسا بيريس – "الآن، أعيش بسلام..."

أمادا روسا بيريس    كانت إحدى عارضات الأزياء الأكثر نجاحاً في كولومبيا قبل أن تختفي عن الأنظار قبل عشر سنوات. بعدها، أي قبل خمس سنوات، عادت وظهرت لتوضح سبب غيابها. قالت أنها عاشت اهتداءً دينياً وكانت تعمل مع جماعة رهبانية مريمية (رغم أنها لم تصبح راهبة).

في أوج حياتها المهنية، شُخصت إصابتها بمرض أفقدها جزءاً من سمعها. فدفعها التشخيص إلى التساؤل عن أسلوب حياتها. قالت: "شعرت بأنني خائبة وغير راضية وفاقدة الوجهة وغارقة في ملذات زائلة... لطالما بحثت عن أجوبة، ولم يكن العالم يقدم لي أياً منها".

الآن، تذهب بانتظام إلى القداس وكرسي الاعتراف، وتصلي الوردية ومسبحة الرحمة الإلهية. وقد أوضحت: "في السابق، كنت دائماً مستعجلة ومتوترة وسريعة الغضب. الآن، أعيش بسلام، ولم يعد العالم يجذبني. أتمتع بكل لحظة يعطيني إياها الرب".

كذلك، أعادت تقييم معنى "العارضة". قالت: "أن تكوني عارضة يعني أن تكوني علامة، شخصاً تستحق معتقداته أن يحتذى بها، وتعبت من أن أكون عارضة أمور سطحية. تعبت من عالم الأكاذيب والمظاهر والزيف والمراءاة والخداع، ومن مجتمع مليء بمضادات القيم يمجد العنف والزنى والمخدرات والكحول والقتال، عالم يمجد الأغنياء والمتعة وانعدام الأخلاق الجنسية والخداع.".

"أريد أن أكون عارضة تعزز كرامة المرأة الحقيقية، ولا تستخدم لغايات تجارية".

sources: churchpop.com

التالي
تابع التصفح
السابق