• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
عفوًا.. أريد زواجًا سعيدًا

عفوًا.. أريد زواجًا سعيدًا

قد يكون الزواج في حد ذاته هدفًا لبعض الفتيات، اللواتي يحلمن بارتداء الفستان الأبيض، وحفل الزفاف والعريس الوسيم الذي يحمل بيديه مفاتيح جنة الحياة الزوجية، على الرغم من اختلافي مع صحة كون الزواج هدفًا، سألت نفسي: لماذا لم يتمنين زواجًا سعيدًا في إطار هذا الحلم؟
لماذا تنتهي الأحلام بدخول عش الزوجية، ولم نفكر في ماذا سيحدث بعد ذلك، هل السعادة الزوجية لها ضمان مثل ضمان الثلاجة يتم إلحاقه بقسيمة الزواج فنشعر بالأمان وأنها موجودة على الدوام؟
في الحقيقة.. إن تعريف الزواج السعيد متباين بشدة، فكل رجل أو امرأة تسألهم هذا السؤال سيكون لهم رد مختلف، لكن بالنسبة لي الزواج السعيد هو الزواج الذي لا يكون أحد الطرفين سعيد من دون الآخر، بمنتهى البساطة أنا أسعد وأنا معك وأقل سعادة من دونك، ولكن ماذا لو عاش الزوجين الحياة السعيدة لبعض الوقت أو لسنوات طويلة، ولكن في يوم استيقظا وقد انتهت هذه السعادة؟ هل يستسلمان ويرضيان بوميض الذكريات القديمة؟
كل هذه الخواطر مرت في بالي أثناء مشاهدتي فيلم Hope springs، والذي تبدأ أحداثه بالزوجين "كاي" و"أرنولد" والذي مر عليهما واحد وثلاثون عامًا من الزواج، ولكن حياتهما باردة روتينية جافة، تفتقد كل أشكال الحميمية، حتى في لمسة اليد العابرة أو التربيت على الكتف من وقت لآخر، ولكن الزوجة غير راضية عن هذه الحياة، تحاول أن تتواصل مع زوجها ولا تجد منه سوى التباعد وإنكار وجود المشكلة من الأساس.
ولكن ذلك لم يوقفها عن المحاولة، فتسأل صديقتها، ثم تبحث عن كتب حول إصلاح الزواج، وتقرر أن تذهب في رحلة لمدة أسبوع مع زوجها، لتقابل مؤلف الكتاب الذي يعطي جلسات للأزواج الذين يعانون من المشكلات الزوجية، وعلى الرغم من رفض زوجها، واضطرارها لدفع التكلفة من حسابها الشخصي، لكنها تصر على الذهاب، وفي النهاية يرضخ زوجها ليذهب على مضض مع التذمر طوال الوقت.
من وجهة نظري "كاي" كانت شجاعة للغاية لعدة أسباب:
الأول: اعترفت أن هناك مشكلة في زواجها، لم ترضخ لوجهة نظر زوجها أن الأمور على ما يرام، وأن من الطبيعي بعد هذه السنوات من الزواج أن يحدث هذا التباعد بينهما، لم تحاول إقناع نفسها أنها امرأة في منتصف العمر وابنتها تزوجت ولديها حفيد، والحميمية في العلاقة بينها وبين زوجها ليست من متطلبات هذه المرحلة، لم تخدع نفسها وتُزيّف سعادة لا تشعر بها حتى ترتاح من القلق الذي يسكنها كلما جلست مع زوجها على نفس الطاولة ولم تجد مواضيع يتحدثان عنها.
الثاني: أصرت على حل مشكلتها، مرة بالسؤال ومرة بالقراءة والثالثة بالذهاب للطبيب، لم تيأس وتقرر أن تعيش الحياة كما هي وآمنت أن السعادة في زواجها أحد حقوقها الطبيعية، ولم تتخل عن زوجها وتقرر تركه، ولكن حبها لزوجها جعلها تحاول مرة بعد الأخرى على الرغم من رفضه.
الثالث: الصراحة الشديدة التي تعاملت بها مع الطبيب النفسي الذي لجأت إليه، فعلى العكس من زوجها المنغلق، تكلمت بكل أريحية، فقد كانت في حاجة إلى فتح كل الأبواب المغلقة، وإنارة البقاع المظلمة في حياتها مع شريكها.
إيمان "كاي" بالسعادة الزوجية هي التي أنقذت زواجها، وليس الصمت عن المشكلات الصغيرة التي تراكمت على مر سنوات لتصنع حاجزًا بينها وبين زوجها، ولم تخَف من الكلام الذي لا يقال لكونه يجرح، ولا فتح أبواب لا يمكن إغلاقها كما قال زوجها للطبيب النفسي، حين رفض الكلام عما يضايقه في زواجه، لأن هناك أشياء بعد البوح بها لا يمكن استرجاعها.
وتمنيت أن تتعلم منها الكثيرات من النساء أن أنصاف الحلول والحياة التي تفتقد الحماسة والحميمية ليست هي الوضع الطبيعي للزواج، فنحن لا نعيش الحياة سوى مرة واحدة، ونستحق من أنفسنا أن نحاول على الأقل الحصول على السعادة في العلاقة الأطول في حياتنا.

التالي
تابع التصفح
السابق