• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    •  - ٥ - يختلف عن أي فتح دينيسننهي هذه السلسلة بتقديم تلخيصًا عامًا لبعض الاختلافات الصارخة، ما بين دخول شعب إسرائيل لأرض كنعان، وأي فتح ديني آخر عرفه التاريخ على مر العصور. كما رأينا في المقالات السابقة، عادة معظم النُقَّاد ليست عندهم أي مشكلة مع الله الذي أنزل قضاءً على الأ ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
هل المرض من صنع الله أو الإنسان؟

هل المرض من صنع الله أو الإنسان؟


    هنا نقول هذا الحق الذى نحتاج أن نفكر فيه ونتأمله أنه:
    قد يكون المرض صناعة إنسانية:

    هل حقًا يمكن أن يكون المرض من صنع الإنسان ذاته.. أى أن الإنسان هو السبب الحقيقى وراء المرض. ولكى نفهم هذا الحق دعونا ندرك أبعاده.
 
1-    متى ظهر المرض في الكتاب المقدس؟
لقد خلق الله الإنسان الأول (آدم وحواء) على صورته في جسد صحيح لا يعرف المرض.. لأن الضعف والمرض والألم لا يمكن أن يكونوا من صنع الله، لكن عرف الإنسان المرض بعد السقوط في الخطية والخروج من جنة عدن. فعندما سقط الإنسان بدأ ينظر إلى جسده.. فقبل السقوط وهو في الجنة لم تكن الجسديات في اعتباره حتى أنه لم يدرك أنه عريان.. لكن بعد السقوط اتجهت عيناه وقلبه إلى الجسديات.. وإلى جسده فابتدأ يغطيه بأوراق التين وأتى حكم الله عليه بالطرد من الجنة.. وفي حيثيات حكمه "لأنك تراب وإلى تراب تعود" (كتب الأوليين كتاب التكوين فصل 3 اية 19).
وهنا تغير الجوهر الإنسانى إلى تراب.. ولبس هذا الفاسد طبيعة الفساد الكامنة فيه وهذا الجسد الترابى صار إلى تراب.. عاش آدم 963 سنة ومات.. وعندما كثر شر الإنسان وفضائحه أتى الحكم الإلهى هذه المرة "لا يدين روحى في الإنسان إلى الأبد لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة" (كتب الاوليين كتاب التكوين فصل 6 اية 3).. ومع هذا ميز الله أولاده عن باقى البشر، فكان عمر إبراهيم 175 سنة ولم يعد عمر الإنسان بالمئات بل قل عدد أيامه.. واستمر هذا العدد في التناقص وسمعنا موسى يصلى قائلاً: "أيام سنينا هى سبعون سنة وإن كانت مع القوة فثمانون سنة وأفخرها تعب وبلية" (كتب الزابور فصل 90 اية 10).

2-    تعددت الأمراض بسبب الإنسان
فكثير من الأمراض التى نراها اليوم تقع تحت عدة أسباب أساسية لا بد أن نضعها في الاعتبار.
 
أ‌-       التلوث: وهو السبب الأعم والأكثر شيوعًا.. والتلوث قد يكون ميكروبيًا بسبب بكتريا أو فيروس أو طفيليات أو فطريات... أى ميكروب يصيب الجسد ويمرضه بعدة أمراض لا نهاية لها في العدد وقد يكون التلوث كيميائيًا.. بسبب استعمال مواد كيميائية كالمواد الحافظة وأيضًا استعمال الأوانى والأكياس البلاستيكية.. ولهذا نحتاج أن نوضح أن الله برىء من هذا النوع من الأمراض حيث أنه صناعة إنسانية مئة في المئة.

ب‌-   العادات الخاطئة: وأحب أن أوضح أن أكثر الأمراض شيوعًا وأخطرها في هذه الأيام بسبب العادات السيئة التى يمارسها الإنسان.. فكلنا نعلم أسباب انتشار فيروس سى والإيدز والأمراض الجنسية بسبب إدمان الجنس.. كما أيضًا أمراض الصدر والحنجرة بسبب التدخين بكل أنواعه.. وأمراض الكبد والسرطانات بسبب إدمان المخدرات والكحوليات.. وهذا الفساد الأخلاقى المنتشر اليوم لا ينتج عنه إلا مزيد من الأمراض.
  ويعوزنا الوقت عن الحديث عن الأكلات الغير صحية مثل استعمال الدهون بكثرة أو أنواع الزيوت المهدرجة ومثل هذه العادات الغذائية الخاطئة. وعدم لعب الرياضة يؤدى إلى أمراض القلب والدورة الدموية.. وهكذا...
     
 3-  الضغوط النفسية والعصبية: فمع تعقيدات الحياة المتكررة وسرعتها التى وصلت إلى الذروة..
والمسئوليات الجسام الواقعة على الكحول زادت الأمراض العضوية وظهرت بوضوح الأمراض النفسية المتعددة.. وقد نظن أن الضغوط النفسية تؤدى إلى أمراض نفسية فقط لكن على النقيض كتب العالم طومسون أخصائى الأمراض الباطنية- والعالم الشهير في مقدمة كتابه عن علم الباطنة أن 75% من الأمراض الباطنية ترتبط بشكل أو بآخر بالحالة النفسية والمعنوية للمريض.. وهذا من الأسباب الرئيسية لانتشار المرض.

    لهذا دعونى أؤكد أن المرض هو في الحقيقة صناعة إنسانية قبل أن نتهم به الله وتوريط إلهنا الصالح في هذا الموضوع.. نعم قد يكون المرض بسماح من الله.. وهذا الموضوع سنتحدث عنه فيما بعد.
    وقد يكون المرض صناعة شيطانية:
    وهذا ما يحدث في حالات استثنائية عندما يسكن الشيطان في إنسان ويكون عليه روح نجس فيمرضه. ورأينا في أيام السيد  المسيح حالات مثل هذه مثلاً.. الولد الذى به روح نجس وحيثما أدركه يمزقه فيزبد ويصر بأسنانه وييبس.. فلما رآه للوقت صرعه الروح فوقع على الأرض يتمرغ ويزبد (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونه الحواري مرقس فصل 9 الأيات 18، 20).

    وهنا لابد أن أوضح أمرًا هامًا.. فهناك أمراض جسدية لها مثل هذه الأعراض التى عانى منها الولد مثل الصرع بأنواعه.. فليس كل من يصرع به روح نجس.. ولكن عادة الشيطان في سكناه في البشر أن يعلن عن ذاته بوضوح ويتحدث عن نفسه في مواجهة الإيمان الحقيقى بالسيد المسيح.. ولا يملك الشيطان أن يصيب من احتموا في السيد المسيح "فهم غلبوه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم" (كتاب سيدنا عيسي كتاب الرؤيا فصل 12: 11) ولكن يجب أن نحذر من أن نعلل كل الأمراض بالأرواح والشياطين، فإبليس ليس له سلطان على أولاد الله.. ولابد أن يعلن عن ذاته كما ذكرنا سلفًا.
    ومن هذا الحديث نستخلص أن المرض ليس لعنة كتابية.. قد يسمح الله بالمرض.. لكنه قد يكون صناعة إنسانية مئة في المئة .

التالي
تابع التصفح
السابق