• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    •  - ٥ - يختلف عن أي فتح دينيسننهي هذه السلسلة بتقديم تلخيصًا عامًا لبعض الاختلافات الصارخة، ما بين دخول شعب إسرائيل لأرض كنعان، وأي فتح ديني آخر عرفه التاريخ على مر العصور. كما رأينا في المقالات السابقة، عادة معظم النُقَّاد ليست عندهم أي مشكلة مع الله الذي أنزل قضاءً على الأ ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
هل حقا كان يهوذا يستحق لقب ابن الهلاك؟

هل حقا كان يهوذا يستحق لقب ابن الهلاك؟

 والسؤال المهم: لماذا اختار السيد المسيح واحدًا من تلاميذه من الهالكين.. لماذا لم يحسن اختيارهم؟.. ولماذا دعاه شيطانًا وهو تلميذ؟

    هناك سؤال آخر.. ما ذنب يهوذا لكى ما يستخدمه الله في خيانة السيد فيصير ابن الهلاك؟.. وهل كان يستحق الهلاك حقًا؟

    هل يعد الله أناسً اللهلاك.. وأناسًا للحياة الأبدية. ولو كان هكذا، فما ذنبى أنا لهلاكى؟ 
 هنا يأتى سؤال مهم.
    ما ذنب يهوذا في هذا الأمر؟
    لقد اختار السيد المسيح التلاميذ وكان يعرف أن يهوذا شيطان متحرك معه ودخل الشيطان إلى قلب يهوذا بعدما أكل عشاء يوم خميس العهد "فبعد اللقمة دخله الشيطان" (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونه الحوارى يوحنا فصل 13 اية  27).
    الإجابة:
    لقد وجد الشيطان في يهوذا الرجل المناسب ووجد في قلبه الجو المناسب لكى يدخل فيه ويمتلكه.. وهنا لابد أن نوضح أن الشيطان لا يملك القدرة على دخول قلب إنسان رغمًا عن إرادته.. لكن لابد أن قلب يهوذا كان مهيًا لقبول الشيطان بل بحبه للمال والسلطان قدم الدعوة واضحة لدخول الشيطان.
    ويبدو أن الشيطان وجد طريقه إلى قلب يهوذا مبكرًا في طريق تبعية السيد، فقال السيد المسيح في بداية خدمته: "أليس إنى أنا اخترتكم الاثنى عشر وواحد منكم شيطان؟" (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونة الحواري يوحنا فصل 6 اية 70)، ولم يكن السيد المسيح يسب يهوذا بل يصف حالته لأن كلمة الشيطان تعنى "المشتكى" وهو كابن الله يعرف كل شىء ويعرف أن يهوذا هو الذى سيسلمه.. لكنه دعاه لتبعيته ليكون له حرية الاختيار، إما أن يتبع السيد بأمانة وإخلاص ولا يعطى إبليس مكانًا وفرصه أو يسير وراء أهواء قلبه وشهواته ويسمع غوايات الشيطان وينفذ خطط فكان هذا للأسف هو اختيار يهوذا وصار مثالاً لمن يسلم نفسه للشيطان ويكون مصيره الهلاك الأبدى.
    ما دامت هناك نبوات عن يهوذا في التوراه.. فهو أتى لتنفيذ النبوات.. وليس عليه أى ذنب؟
    نعم لقد أتت نبوات عن يهوذا في التوراه، فيكتب  سيدنا داود في كتب الزابور فصل 41 اية 9 "أيضًا رجل سلامتى الذى وثقت به أكل خبزى رفع على عقبه"  وقد ذكر السيد المسيح بنفسه هذه النبوة  في كتابه بحسب ما دونة الحواري يوحنا فصل 13 ايه 18). وأيضًا يكتب سيدنا داود مرة أخرى في الزابور فصل 109 اية 8 "لتكن أيامه قليلة ووظيفته ليأخذها آخر".

    والنبوة تحدثنا عن أحداث ستحدث فيما بعد يعلنها الله في كلمته لتأكيد الوحى المقدس.. كما أيضًا تكتب لإنذارنا وتحذيرنا لئلا نكون نحن من تنطبق عليهم هذه اللعنة. لهذا ذكر النبوة في العهد القديم لا يقف في صف يهوذا لتبرئته، لكنها تقف في صف إدانته، لأنه كان يجب أن يتحذر منها ويبعد عنها.

    يذكر في التوراة نبوات كثيرة عن  السيد المسيح  في مجيئه وعن خيانة يهوذا له.. هذه النبوات بعلم الله السابق يعلنها ولابد أن تحدث، لكن كان على يهوذا أن يتحذر بها، وإن امتنع يهوذا عن المشاركة في هذا الإثم ستحقق النبوات بآنية هلاك أخرى وينجو يهوذا بنفسه.

   يقول جون ماك آرثر عن تعبير "ابن الهلاك" أنه تعريف بيهوذا عبر الإشارة إلى مصيره الذى اختاره لنفسه.. الهلاك الأبدى.
    إذا هل كان الله يعد يهوذا ليكون إناء للهلاك؟
    لأن الرسول بولس يتحدث عن آنية الهلاك في كتاب سيدنا عيسي كتاب رومية فصل 9 ايه 22 "فماذا إن كان الله وهو يريد أن يظهر غضبه ويدين قوته احتمل بأناة كثيرة آنية غضب مهيأة للهلاك".. هل يدفع الله أناس للهلاك ليتمموا خطته؟
    فقد يكون يهوذا أحد الآنية التى أعدها الله للهلاك لكى تجد من يسلمه.. وفي هذه الحالة يكون يهوذا خادمًا للسيد في تسليمه له لتتميم الخلاص.. فلماذا يهلك؟
    الإجابة:
    هذا الحديث يحمل منطقًا مقلوبًا وفكرًا لا يمكن أن نجده في مشيئة الله وكتابه.
    فالله لا يحب أن يهلك أحد.. بل على العكس هو أتى ليخلص فقد قال في كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونة الحواري يوحنا فصل 3 اية 16  "لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.".
    لكن من الآية المذكورة أعلاه في كتاب سيدنا عيسي كتاب رومية فصل 9 اية 22 يوضح الرسول بولس حقًا جميلاً أن هناك أناسًا اختاروا لأنفسهم طريق الشيطان وقرروا أن يكونوا آنية تغيظ الله وتنكره، فينالوا النتيجة الطبيعية أنهم مهيأون للهلاك.. ومع هذا احتملهم الله ولم يهلكهم سريعًا وتأنى عليهم لكى يكون لهم فرصة للرجوع والتوبة القلبية.. هذا اختيارهم "الغضب والهلاك" ، مثلما عمل مع فرعون في أرض مصر وكان من الممكن أن يفنيه من أول مرة، لكنه تأنى عليه فيكون له فرصة للتوبة.

    ويعلق المفسر الشهير وليم آدى على هذه الآية ويقول: "يذكر بولس الرسول هنا علتين لقصد الله من هلاك الخاطىء.. الأول ليعلن غضبه وكراهيته للخطية.. فالله لا يكره الخاطى بل يكره الخطية لأنه قدوس.. وهو واضع الناموس والقانون فقد قال في كتاب سيدنا عيسي كتاب رومبة فصل 6 اية 23 "لأن أجرة الخطية هى موت" ، فيعلن غضبه على الخطية بعقاب المتعدين.. والثانية لكى يرى الخاطى قوة الله التى استخف بها، فظن أنه يفلت من العقاب.. فالله يعلن غضبه على الخطية وقدرته على العقاب. كما أنه قال عنهم:"آنية غضب مهيأة للهلاك" لم يقل إنه هيأهم للهلاك بل هم من هيأوا قلوبهم لذلك.
    السؤال الأخير: هل كانت هناك فرصة لتوبة يهوذا؟
    لقد أخطأ يهوذا عمدا مع سبق الإصرار وذهب بنفسه إلى رؤساء الكهنة ليطلب تسليم السيد المسيح (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونة الحواري متى فصل26 الايات من 14 إلي 16).. وحدد السعر المناسب لفعلته وحدد الزمن والعلامة لتسليمه.. فالقصة مكتملة والتهمة ثابتة عليه، لكن هل كان هناك فرصة للتوبة.
    تعددت فرص التوبة عند يهوذا حتى دون أن يعطل قصة الصليب:
1- واجهه السيد المسيح بخطيته وحذره من العواقب حينما قال في كتابه بحسب ما دونة الحواري متى فصل 26 الأيات من 21 إلى 25 "إن واحد منكم يسلمنى، فأجاب يهوذا مسلمه وقال هل أنا هو يا سيدى قال أنت قلت" ، وكان يمكن له عندئذ أن يتوب ويوقف مشاركته في هذه الخطية.

2-    عتاب بكلمات الحب الرقيقة من فم السيد في بستان جثسيمانى  "قال له يسوع يا صاحب لماذا جئت" (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونة الحوارى متى فصل 26 اية 50).
لقد كانت "يا صاحب" مفتاحًا يمكن يفتح قلب يهوذا ليعود إلى رشده ويسأل نفسه: "لماذا جاء" ما الفائدة التى عادت عليه من فعلته هذه.. لكنه استمر في عناد قلبه مغلقًا أذنه أمام كلمات المحبة.

2- ثورة ضميره في داخله، فيؤكد الانجيل أنه "ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ قائلاً: قد أخطأت إذ سلمت دما بريئا" (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونه الحوارى متي فصل 27 الأيات 3، 4)، إلا ترى أن ترى أن هذا اعتراف واضح بخطيته وتوبة قلبية وهو يصرخ أخطأت.

 لقد كان ثورة ضمير لكنها لم تصل إلى التوبة:
لأنه قالها لمن لا يعنيه هذا.. قالها لرؤساء الكهنة.. وكان يحتاج أن يقولها للسيد المسيح 
لأنه لم يستكملها بالرجوع إلى  المولي بل تحت سطوة الشعور بالذنب خنق نفسه (كتاب سيدنا عيسي بحسب ما دونه الحواري متى فصل27 اية 5).. كان يجب عليه أن يمضى بالدموع إلى الرب ويتوب عن شر قلبه وأثق أنه كان له مكان للتوبة لو كان قدمها بصدق للمولى.

التالي
تابع التصفح
السابق