• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
كيف بدات ليلان تراشر خدمتها في مصر

كيف بدات ليلان تراشر خدمتها في مصر
وفي منتصف إحدى الليالي، طرق أحد الرجال بابها، كان يبحث عن شخص يأتي ليصلي مع امرأة تحتضر. فأخذت ليليان معها من يترجم لها ورافقت الرجل دون أن تكون لديها أية فكرة عما ستجده هناك. قد ارتعبت عندما اكتشفت وجود طفلة عمرها ثلاثة أشهر تحاول أن تشرب لبناً أخضر اللون متخثراً من وعاء من الصفيح، وقد التصقت ثيابها بجسدها وبدا أنها لم تتغير منذ مولدها، ورائحتها النتنة لا تطاق. وصلت ليليان، وعند موت المرأة سلمت الطفلة إلى ليليان، التي اصطحبت الطفلة معها إلى الملجأ. وتبادلت الأختان أرجحة الطفلة ومحاولة أعطائها بعض اللبن.
ولقد حاولت الأختان أن تعتنيا بالصغيرة طوال إثني عشر يوماً وليلة، والطفلة تعوي باستمرار، وكان مما لا يصدق أن طفلة سيئة التغذية، تستطيع أن تصرخ صراخاً عالياً بهذه الصورة. وسرعان ما فرغ صبر الخادمات و من يعشن معها بدار الارسالية ، وأمر رئيس الإرسالية ليليان أن تعيد الطفلة إلى مكانها.
أول تجربة فى طريق الخدمة.
ولكن إلى من تعيد ليليان الطفلة؟ لقد جاءت لكي تعمل حسب نظام الإرسالية المعهود الذي كان يحتم على المرأة غير المتزوجة أن تخضع لقادتها من الرجال، فالمرسل المحنك يعرف الأفضل.
قررت ليليان أن تأخذ الطفلة لتقيم معها. وقد تعجب رئيسها كيف يمكنها أن تقوم بذلك بمفردها! امرأة أمريكية غير متزوجة في عالم عربي! لقد شعر بأنها إما أن تُقتل أو تتضور جوعاً حتى الموت.
وضعت كل ثقتها في الله عرفت ليليان أنها لن تكون وحيدة، لأن الله سيكون معها. واستطاعت بالستين دولاراً التي بقيت معها من مصاريف السفر، استأجرت بيتاً صغيراً، واشترت موقد كيروسين للطبخ، وبعض الأثاث. ولم يعد معها أي نقود، وقد انتهت معونة مجلس إرساليتها ولكن كانت لها ثقة في الله.
أصبحت ليليان وحيدة الآن؛ لأن أختها قد عادت إلى لونج بيتش في كاليفورنيا، ولم ترجع إلى مصر على مدى سنوات عديدة. وحيث أنه لم يكن لليليان مورد رزق، ابتدأت تستعطي. وكان أول عطاء لها نحو ثلث دولار، كان يكفي لشراء طعام لذلك اليوم
ليليان تستعطى من أجل الاطفال.
وتجولت على حمار لتستعطي مالاً، وفي أحيان كثيرة كانوا يعطونها أطفالاً عوضاً عن المال، وكان رجال الحكومة يندهشون لأن أحداً لم يزعجها أو يؤذيها. وقد وبخها حاكم المدينة لركوبها الحمار، لأنه أمر محتقر لشابة جميلة. فقالت له ليليان إن الحمار قد ركبته أم ربها، فهو بكل تأكيد يصلح لها أيضاً، فأصبحت تُعرف باسم "السيدة راكبة الحمار".
وعندما نما الملجأ كانت ليليان تصرف وقتاً أطول في التفكير في الوجبة التالية، ولكن كان يصلها على الدوام إما الطعام أو المال.
ومراراً كثيرة في ترحالها، لم تكن تستطيع العودة إلى الملجأ في الليل. وإذا لم يقدم لها أحد مكاناً مأموناً للمبيت، كانت تذهب إلى أقرب مركز للبوليس وتصرف الليل مع حمارها في السجن. ولم يكن المصريون يصدقون مدى عزيمتها وكيف يمكن لامرأة أمريكية أن تتحمل الحرارة.
وكانت تأتي لها معونات من كنيستها، كميات من الملابس، وأحياناً بعض الأموال، ولكن ليليان ظلت تعتمد على كرم جيرانها المصريين، فكانت تشكر لأجل كل دولار ولأجل كل ما يُقدَّم لها، وكانت ترد على كل خطاب يصلها، في نفس اليوم.

وفي 1915 كان عندها خمسون طفلاً في الملجأ. وكان عليها أن تبني مكاناً، وقد ساعدها الأطفال في البناء، بل كانوا يقومون بعمل الطوب، وبدأت في تعليمهم الحرف إذ كان يلزم إعدادهم للحياة.
وفي 1923 كانت تأوي ثلثمائة يتيم وأرملة، ولكنها لم تكن قد حققت محصولاً روحياً كبيراً، ولكن في 1927 شهدت النهضة التي صلت من أجلها مدة طويلة، وفي أثناء ذلك ظلت تخيط وتغسل وتطعم وتبني، وكانت على الدوام تتكل على الله في كل شيء

الحرب ضد بريطانيا نالت منها وعرضتها للخطر.
وفي إحدى الليالي عندما قام المصريون ضد الحكام البريطانيين، كان عليها أن تنقل أطفالها من الملجأ إلى قمينة طوب، وعندما عدت الرؤوس، اكتشفت غياب طفلين

ورغم احتجاجات العاملات معها زحفت عائدة إلى الملجأ ووجدت الطفلين المرتعبين، فاحتضنتهما تحت ذراعيها، كل منهما تحت ذراع، وعادت ببطء إلى القمينة، وفجأة سد الثائرون الطريق أمامها، فكان عليها أن تهبط إلى خندق، حيث وجدت جندياً مائتاً، فكبتت رعبها لأن أي صرخة كان يمكن أن تؤدي إلى موتها وموت الطفلين، وبدأ الجنود يقتربون أكثر فأكثر إلى أن سار أحد الجنود على ليليان، فالأرجح أنه ظنها مائتة، وظل يمشي، وليليان تنظر وهي ترنم بهدوء "يسوع يحبني" في آذان الأطفال، وعندما انتهى الخطر، زحفت إلى الأمان مع الآخرين والأطفال.
لقد حماهم الله وحمى الملجأ، ومع أن البيوت القريبة نُهبت وأحرقت، فإن الملجأ لم يُمس!

وحكت ليليان لكل جيرانها المصريين عن قوة الله، وشيئاً فشيئاً اكتسبت ثقة الكنائس المصرية و الأمريكية، ولكن عندما حل الكساد، هبطت المعونات الأمريكية المالية إلى لا شيء عملياً. وكان قد أصبح لديها عدد كبير من الأطفال، فلم يكن يمكنها أن تتركهم وتذهب لتستعطي أموالاً أو مؤونة، فركعت وبكت أمام الرب، وقالت له أنها لم تعد بقادرة على القيام بكل ذلك فيما بعد. لكنها واثقة أنه ستُعنى بالأطفال، وهو من سيأتيها بالمال. وفي نفس ذلك الأسبوع، وصل أربعون طفلاً علاوة على ما كان عندها، فهي لم ترفض قبول أي طفل، بل كانت تفسح مكاناً لهم!
ثم أصبح عليها تدبير ألفي وجبة يومياً، علاوة على الكتب والملابس وسائر احتياجات مئات الأطفال.

وفي نهاية خمس وعشرين سنة لها في مصر، كتبت ليليان إن الله لم يخيب أملها في كل هذه السنين، بل أطعمهم مثل العصافير التي لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلى مخازن. وعندما زار "لورد مكلاي" من اسكتلنده الملجأ، أعطى ليليان مائة دولار، وعاد إلى بلاده وهو يفكر فيما قد رآه. وفي فبراير سنة 1935، وصل إلى ليليان تلغراف يدعوها للحضور إلى القاهرة فوراً؛ حيث أعطاها لورد مكلاي خمسة آلاف دولار، وبعد ذلك زادت عطاياه إلى أكثر من عشرين ألف دولار، كما فتح بيتاً للأطفال في اسكتلنده أيضاً.

وفي فبراير سنة 1937 صرف لورد مكلاي وابنته الليل في الملجأ، وأعطى ليليان شيكين، أحدهما بألفين وخمسمائة دولار للملجأ، والآخر بألفين وخمسمائة دولار لحاجاتها الشخصية. وفي الصباح التالي، قال لورد مكلاي لليليان أن الله قال له أن يعطيها شيكاً بعشرين ألف دولار. فالله يعرف كيف يعتني بأولاده ويكافئ الأمانة

وباء الكوليرا يجتاح مصر
ومع أن بعض المشكلات المالية قد وجدت حلها، إلا أنه كانت هناك مشكلات أخرى في الأربعينات، فقد انتشرت الكوليرا في 1947، وصلّت ليليان من أجل كل طفل جاء إلى الملجأ، وشكراً للرب، فبالرغم من اقتحام الوبأ للملجأ، فلم يمت أحد.
وفي يناير سنة 1960 بدأت عاماً جديداً، وكان العام الخمسين لها في مصر، وتذكرت كيف أنها وهي فتاة صغيرة سعيدة حلمت بأن لها أثني عشر طفلاً ولدتهم.
وبمثل هذه الطرق العجيبة يقود الله الخادم لخدمتة .
قيل عنها إنها "أم النيل"، هكذا اشتهرت في الغرب، ولقبت بأنها "قديسة أسيوط"، وكتب البعض عنها من مصريين وأجانب جاعلين إياها "أعظم امرأة في مصر" ( في زمانها)).

وحين زار ملجأها الرئيس الاول بعد ثورة يوليو 1952 اللواء محمد نجيب، كتب في دفتر التشريفات ما يلي:
" لم يسعدني شيء بقدر ما شاهدته اليوم. كنت أحلم بجنة إنسانية وأتخيلها دائما حتى رأيتها اليوم حقيقة رائعة، فالعناية بالضعفاء من أطفال وأيتام وعجزة، بنين وبنات، رجال ونساء، يتجلى هنا بكل ما في معاني الإنسانية من قوة، فشكرا ً لمس ليليان ولجميع العاملين معها في هذه المؤسسة".

وحين زارها في مقرها بأسيوط الرئيس جمال عبد الناصر، كتب قائلا ً:
" أكتب لك شاكرا ً، وأريد أن أخبرك أن عملك مع الأيتام يقدره كل مواطن في هذا البلد، وأتمنى لك الاستمرارية في خدمتك الاجتماعية".

وبعد موتها في 17 ديسمبر عام 1961 ، نعاها الكاتب الكبير كمال الملاخ في جريدة الأهرام قائلا ً:
" ماتت الغريبة الحلوة القادمة من بعيد...ولاده الأمناء، فلنتقدم الآن إلى مقادس الكلمة الإلهية لندرس هذا الموضوع الجليل

التالي
تابع التصفح
السابق