• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • كوديكس ليسيستر" هى مجموعة من الكتابات العلمية التي تركها ليوناردو دافنشي. فخلال حياته، كان دافنشي يحتفظ بالكثير من الدفاتر والمذكرات التي وثق بها أفكاره وتجاربه العلمية. وكانت أغلب تلك المذكرات مكتوبة بطريقة المرآة المعكوسة. ولعله فعل ذلك حتى يحفظ محتواها من أعين الفض ...

      المزيد
    • مع تقلبات الجو واختلاف درجة الحرارة يتعرض الأطفال إلى نزلات البرد والأنفلونزا، نظرا لعدم قدرتهم على التحمل ونقص المناعة، وحسب ما ذكره موقع webmd ،هناك بعض الخطوات التى يجب أن تتبعها الأم مع طفلها المصاب بالأنفلونزا خاصة فى فصل الصيف التى تكون فيها الأعراض أشرس، وهى كالآتى: 1: ي ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • الوقت هو أندر الموارد, إذا لم تتمكن من إدارته فلن تتمكن من إدارة أي شئ آخر ...

      المزيد
    • لك الحمد مهما استطال البلاءومهما استبدّ الألم،لك الحمد، إن الرزايا(جمع رزية) عطاءوان المصيبات بعض الكرم.ألم تُعطني أنت هذا الظلاموأعطيتني أنت هذا السّحر؟فهل تشكر الأرض قطر المطروتغضب إن لم يجدها الغمام؟شهور طوال وهذي الجراحتمزّق جنبي مثل المدىولا يهدأ الداء عند الصباحولا ...

      المزيد
    • حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.وهناك ...

      المزيد
    • ومن المؤكد أن الوصول إلى القمة في مجال الدراسة ليس أمرًا سهلاً وإنما يحتاج إلى مجهود كبير وإصرار أكيد وعزيمة قوية .     أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك من يحققن نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بالدراسة ولكن هناك العديد ممن  يتعرضن للكثير من المشاكل النفسية والصحية التي تؤث ...

      المزيد
    • سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في ال ...

      المزيد
    • صور صعبة ودماءعندما نقرأ عن دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان، نقف أمام صُوَرْ صعبة ومفاجئة؛ وهي قتل أناس أبرياء، مثل النساء والأطفال. فما هو السبب لسماح الله لهذا؟ ولماذا لم يعترض الله على هذا؟ لكي نفهم هذه الصور الصعبة، نحتاج أن نفهم الكثير من الأمور الهامة: 1- الله بيده أرو ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.و ...

      المزيد
    • ليس من السهل البدء بالحديث مع أشخاص جدد – حتى لو كنا واثقين كل الثقة بأنفسنا، وكنا من النوع الذي يسهل عليه الكلام والتواصل. ربما نخاف أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو يظنون أننا نتحرش بهم. فيما يلي بعض الاقتراحات.موضوع المبادرة فيه بعض التحدي والمجازفة. ممكن أن يكون ذل ...

      المزيد
    • وقوع بصر الطفل على بعض الخصوصيات الزوجيَّة   نوم الطفل مع الأبوين في مرحلة الطفولة المبكرة، مهم جدًا لإشعاره بالدفء الحسي والمعنوي، وإحساسه بالاطمئنان. ولكن حين يبلغ الطفل عامه الأول، فمن الضروري أن يبدأ الأبوان بتعويده على النوم بمفرده، لكن المشكلة تكمن حين يرفض الطف ...

      المزيد
رغم كل شيء، يوجد نور في نهاية النفق

رغم كل شيء، يوجد نور في نهاية النفق

التفاؤل هو أن ترى النور في نهاية النفق ..!!والتشاؤم هو أن ترى النفق في نهاية النور!!

   يرى البعض، وربما معهم بعض الحق، أنه لا توجد أي أسباب تدعونا للتفاؤل، وكل ما حولنا محبط ويدعو للتشاؤم، وأصبح  شعار الكثيرين وخاصة الشباب ما قاله الزعيم المصري سعد زغلول في اللحظات الأخيرة من عمره: (مفيش فايدة).

   ويقولون لك ما الذي يدعونا للتفاءل، فالحال من سيء إلى أسوأ، الأسعار أصبحت لا تطاق وفوق قدرة حتى من كانوا قادرين، ما تعطيه الحكومة باليد اليمين تأخذ أكثر منه باليسار واليمين، تخبط في اتخاذ القرارات، والسياسات.

    الأحوال الاجتماعية تسير من ردئ إلى الأردأ، فهل أنت متغيب؟، ألا ترى من حولك التدين الزائف، والكذب المستشري، والنفاق والرشوة والقضاء المعوج؟

   انظر إلى التمييز الديني والتعصب والتطرف والإرهاب الذي لم يعدًا قاصرًا على مناطق معينة، بل وصل إلى الكنائس وقتل الأطفال والأبرياء، حتى الوقت الذي كان متنفسًا على الناس، قضوا عليه بإلغاء الرحلات والمؤتمرات الدينية وزيارة الأديرة وحبسونا في بيوتنا، هكذا يقولون. (حسب الصحفي شريف الشباشي 90% من المصريين يؤمنون أن الأقباط كفار، و99% يؤمنون أن اليهود أبناء القردة والخنازير).

   حتى الأمل والرجاء في دولة مدنية ديمقراطية حديثة، تبخر وطار، وأصبح تدين الدولة أمرًا واقعًا، حتى محطات المترو وضعوا في كل منها زاوية، وكشك للافتاء، ناهيك عن تدين كل مظاهر الحياة.

   أين الأمل؟ أين الرجاء؟  حتى الأبواب القليلة التي كانت مفتوحة للهجرة  أوصدت بالضبة والمفتاح.


   لا أريد أن أسترسل أكثر من ذلك. هل من أمل، هل يوجد نور في نهاية النفق؟!
بطبعي لأني متفاءل أقول نعم!

   يقول المثل الصيني الشهير: بدلاً من أن تلعن الظلام أوقد شمعة، هذه هي الخطوة الأولى، لعن الظلام لن يغير من وضعه شيئًا، بل هو جهد سلبي، الأمل والرجاء يأتيان في الدعوة  الإيجابية والعمل الصحيح وترك السلبية والأعمال ذات الأثر السلبي التي لا تفيد، فعندما توقد شمعة فأنت تقوم بعمل إيجابي سهل وبسيط، لكنه يصب في الاتجاه الصحيح نحو انتشار النور وانقشاع الظلام. بالعمل والإرادة يبني المستقبل وبالجهد والكفاح تتحقق الأماني.

   ابحث عن الشمعة التي في يدك وأوقدها، مهما كانت صغيرة أو قليلة الضوء.

   ليتنا نتوقف عن الانتقاد لأجل الانتقاد ! شعار البعض الانتقاد للانتقاد وللأسف من هنا تأتي زيادة الأعباء والمشاكل، هؤلاء ينتقدون من أجل التصحيح، بل من أجل الانتقاد فقط وتسجيل موقف !!إن لم نسع للتصحيح ونقدم الحلول الأفضل أن نصمت.
التوقف عن التغنى بالماضي، نحتاج أن نفكر خارج الصندوق نحتاج أن نحلم لا يحزن إذا فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد

   سأل الممكن المستحيل: أين تقيم؟ فأجابه في أحلام العاجز. 

   لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود، لديك الكثير لتفعله، كل الظلام الذي في الدنيا لا يستطيع أن يخفي ضوء شمعة مضيئة.

    وعلى المستوى الشخصي: أبن ثقتك بنفسك،ابذل جهدًا  لتفهم ذاتك بشكل أعمق. بدل قلقك عما يعتقده الناس عنك بأهدافك وما تسعى لتحقيقه والتقدم الذى تحرزه، اعمل على تغيير نفسك من الداخل، تقبل ما أنت عليه بغض النظر عن النظرة الخارجية، افصل نفسك عن انتقادات الآخرين الهدامة وأحكامهم.
 
   وبدون دروشة، الله –سبحانه- هو مصدر الرجاء الحقيقي.  يستعمل الكتاب المقدس كلمة «رجاء» المرادفة لكلمة «أمل».‏والكلمتان الأصليتان المستعملتان في الكتاب المقدس،‏ واللتان تُترجَمان «رجاء»،‏ تعنيان الانتظار بلهفة وتوقع الخير.‏ والرجاء يتضمن الرغبة في شيء خيِّر وكذلك الأساس للاعتقاد أن هذا الخير سيحصل.‏ الرجاء الذي يقدمه الكتاب المقدس ليس مجرد تمسك بالأوهام،‏ بل هو مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحقائق والبراهين.‏

   لم تكن الأمال مجرد رغبة في شيء،‏ بل أعطاهم الله أيضًا أساسًا متينا لتقوم عليه هذه الآمال. قطع لهم عددًا من الوعود التي التزم بها. يقول يشوع في نهاية حياته:"تعلمون.. أنه لم تسقط كلمة واحدة من جميع الكلام الصالح الذي تكلم به الرب عنكم، الكل صار لكم. لم تسقط منه كلمة واحدة" (كتب الاوليين كتاب يشوع فصل 23 أية 14).
   "طوبى لمن إله يعقوب معينه، ورجاؤه على الرب إلهه الصانع السماوات والأرض، البحر وكل ما فيها. الحافظ الأمانة إلى الأبد" (كتب الزابور فصل 146 الأيات 5–6).

   واليوم،‏ بعد مرور آلاف السنين،‏ لم يتغير هذا الوضع.‏ فالكتاب المقدس حافل بوعود الله المميزة وفي العهد الجديد يقول بولس:"الذي هو لنا كمرساة للنفس مؤتمنة وثابتة" (كتاب سيدنا عيسى كتاب العبرانيين فصل 6 أية 19).

   "وليملأكم إله الرجاء كل سرور وسلام في الإيمان، لتزدادوا في الرجاء بقوة الروح القدس" (كتب سيدنا عيسى كتاب رومية فصل 15 أية 13).

   تذكر: أن تضيء شمعة صغيرة... خير لك من أن تنفق ...عمرك تلعن الظلام.

التالي
تابع التصفح
السابق