• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
رغم كل شيء، يوجد نور في نهاية النفق

رغم كل شيء، يوجد نور في نهاية النفق

التفاؤل هو أن ترى النور في نهاية النفق ..!!والتشاؤم هو أن ترى النفق في نهاية النور!!

   يرى البعض، وربما معهم بعض الحق، أنه لا توجد أي أسباب تدعونا للتفاؤل، وكل ما حولنا محبط ويدعو للتشاؤم، وأصبح  شعار الكثيرين وخاصة الشباب ما قاله الزعيم المصري سعد زغلول في اللحظات الأخيرة من عمره: (مفيش فايدة).

   ويقولون لك ما الذي يدعونا للتفاءل، فالحال من سيء إلى أسوأ، الأسعار أصبحت لا تطاق وفوق قدرة حتى من كانوا قادرين، ما تعطيه الحكومة باليد اليمين تأخذ أكثر منه باليسار واليمين، تخبط في اتخاذ القرارات، والسياسات.

    الأحوال الاجتماعية تسير من ردئ إلى الأردأ، فهل أنت متغيب؟، ألا ترى من حولك التدين الزائف، والكذب المستشري، والنفاق والرشوة والقضاء المعوج؟

   انظر إلى التمييز الديني والتعصب والتطرف والإرهاب الذي لم يعدًا قاصرًا على مناطق معينة، بل وصل إلى الكنائس وقتل الأطفال والأبرياء، حتى الوقت الذي كان متنفسًا على الناس، قضوا عليه بإلغاء الرحلات والمؤتمرات الدينية وزيارة الأديرة وحبسونا في بيوتنا، هكذا يقولون. (حسب الصحفي شريف الشباشي 90% من المصريين يؤمنون أن الأقباط كفار، و99% يؤمنون أن اليهود أبناء القردة والخنازير).

   حتى الأمل والرجاء في دولة مدنية ديمقراطية حديثة، تبخر وطار، وأصبح تدين الدولة أمرًا واقعًا، حتى محطات المترو وضعوا في كل منها زاوية، وكشك للافتاء، ناهيك عن تدين كل مظاهر الحياة.

   أين الأمل؟ أين الرجاء؟  حتى الأبواب القليلة التي كانت مفتوحة للهجرة  أوصدت بالضبة والمفتاح.


   لا أريد أن أسترسل أكثر من ذلك. هل من أمل، هل يوجد نور في نهاية النفق؟!
بطبعي لأني متفاءل أقول نعم!

   يقول المثل الصيني الشهير: بدلاً من أن تلعن الظلام أوقد شمعة، هذه هي الخطوة الأولى، لعن الظلام لن يغير من وضعه شيئًا، بل هو جهد سلبي، الأمل والرجاء يأتيان في الدعوة  الإيجابية والعمل الصحيح وترك السلبية والأعمال ذات الأثر السلبي التي لا تفيد، فعندما توقد شمعة فأنت تقوم بعمل إيجابي سهل وبسيط، لكنه يصب في الاتجاه الصحيح نحو انتشار النور وانقشاع الظلام. بالعمل والإرادة يبني المستقبل وبالجهد والكفاح تتحقق الأماني.

   ابحث عن الشمعة التي في يدك وأوقدها، مهما كانت صغيرة أو قليلة الضوء.

   ليتنا نتوقف عن الانتقاد لأجل الانتقاد ! شعار البعض الانتقاد للانتقاد وللأسف من هنا تأتي زيادة الأعباء والمشاكل، هؤلاء ينتقدون من أجل التصحيح، بل من أجل الانتقاد فقط وتسجيل موقف !!إن لم نسع للتصحيح ونقدم الحلول الأفضل أن نصمت.
التوقف عن التغنى بالماضي، نحتاج أن نفكر خارج الصندوق نحتاج أن نحلم لا يحزن إذا فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد

   سأل الممكن المستحيل: أين تقيم؟ فأجابه في أحلام العاجز. 

   لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود، لديك الكثير لتفعله، كل الظلام الذي في الدنيا لا يستطيع أن يخفي ضوء شمعة مضيئة.

    وعلى المستوى الشخصي: أبن ثقتك بنفسك،ابذل جهدًا  لتفهم ذاتك بشكل أعمق. بدل قلقك عما يعتقده الناس عنك بأهدافك وما تسعى لتحقيقه والتقدم الذى تحرزه، اعمل على تغيير نفسك من الداخل، تقبل ما أنت عليه بغض النظر عن النظرة الخارجية، افصل نفسك عن انتقادات الآخرين الهدامة وأحكامهم.
 
   وبدون دروشة، الله –سبحانه- هو مصدر الرجاء الحقيقي.  يستعمل الكتاب المقدس كلمة «رجاء» المرادفة لكلمة «أمل».‏والكلمتان الأصليتان المستعملتان في الكتاب المقدس،‏ واللتان تُترجَمان «رجاء»،‏ تعنيان الانتظار بلهفة وتوقع الخير.‏ والرجاء يتضمن الرغبة في شيء خيِّر وكذلك الأساس للاعتقاد أن هذا الخير سيحصل.‏ الرجاء الذي يقدمه الكتاب المقدس ليس مجرد تمسك بالأوهام،‏ بل هو مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحقائق والبراهين.‏

   لم تكن الأمال مجرد رغبة في شيء،‏ بل أعطاهم الله أيضًا أساسًا متينا لتقوم عليه هذه الآمال. قطع لهم عددًا من الوعود التي التزم بها. يقول يشوع في نهاية حياته:"تعلمون.. أنه لم تسقط كلمة واحدة من جميع الكلام الصالح الذي تكلم به الرب عنكم، الكل صار لكم. لم تسقط منه كلمة واحدة" (كتب الاوليين كتاب يشوع فصل 23 أية 14).
   "طوبى لمن إله يعقوب معينه، ورجاؤه على الرب إلهه الصانع السماوات والأرض، البحر وكل ما فيها. الحافظ الأمانة إلى الأبد" (كتب الزابور فصل 146 الأيات 5–6).

   واليوم،‏ بعد مرور آلاف السنين،‏ لم يتغير هذا الوضع.‏ فالكتاب المقدس حافل بوعود الله المميزة وفي العهد الجديد يقول بولس:"الذي هو لنا كمرساة للنفس مؤتمنة وثابتة" (كتاب سيدنا عيسى كتاب العبرانيين فصل 6 أية 19).

   "وليملأكم إله الرجاء كل سرور وسلام في الإيمان، لتزدادوا في الرجاء بقوة الروح القدس" (كتب سيدنا عيسى كتاب رومية فصل 15 أية 13).

   تذكر: أن تضيء شمعة صغيرة... خير لك من أن تنفق ...عمرك تلعن الظلام.

التالي
تابع التصفح
السابق