• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    • في ظل أحداث الموت الكثيرة إلتي نسمع عنها هذه الأيام جميعنا نفكر في مصير الموتى ومصيرنا أيضًا وهنا ياتي تسأول...ماذا أفعل لاضمن نصيب في الجنة في حياة الخلود؟؟بالتأكيد جميعنا نتسأل هذا التسأول ويكون الرد السريع عندما يرضى عني المولى.... ولكن،كيف يرضى المولى على الأنسان المذنب و ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
بأمور بسيطة.. انقذوا حياتكم الزوجية

بأمور بسيطة.. انقذوا حياتكم الزوجية

العلاقة بين الزوجين، الزوجة الصالحة والرجل المثالي مهما كانت مثالية فقد تتكدر. قبل تفكيك العلاقة، انتظروا بضع دقائق واقرؤوا عشر نصائح والتي يمكن أن تحول العلاقة التي تمر في أزمة إلى علاقة راسخة، داعمة وسعيدة.

   1- كن راضيًا عن نفسك
   شريككم لا يستطيع جعلكم سعداء وأنتم لا تستطيعون توفير السعادة المرجوة للطرف الآخر، أو على الأقل، هذه  ليست وظيفتكم. العلاقة الجيدة بين الزوجين والمستقرة هي تلك التي يكون لكل طرف فيها نقاط قوه خاصة به والتي تحافظ على الاستقرار والتفاؤل، وحده، وسوية. ما يستحب ومن الممكن القيام به هو العمل على التغيير الداخلي.

   في حالة الغضب الشديد، ذكروا أنفسكم أن لديكم القدرة على رؤية الأشياء بشكل مختلف. إذا كنتم تعانون من القلق أو الاكتئاب، تذكروا أنكم أنتم من يجب أن يعتني بنفسه وأن المساعدة من الزوج/ة هي مجرد مكافأة مرحب بها. سعادتكم تتعلق فقط بكم. حاولوا العثور على الجانب الإيجابي من كل موقف. الشخص الذي يكون راضيًا عن نفسه يكون لديه قدرة أكبر على العيش بسلام مع المحيطين به.

   2- تحملوا مسؤولية تصرفاتكم
  استمرار العلاقة بين الزوجين يعتمد على الخيارات التي نتخذها اليوم. لديكم القدرة على اختيار رد فعلكم على الناس من حولكم. إذا تحمل كل واحد منكم المسؤولية عن تصرفاته، فيمكنكم كسر دائرة الغضب، الشعور بالذنب والاحباط.

   3- العمل على تحسين التواصل
   أهم شيء يجب القيام به لتحسين التواصل مع الزوج/ة هو الاصغاء. ببساطة جدًا! عندما تتحدثوا فيما بينكم، حتى أثناء الجدال، لا تشوشوا على بعضكم البعض وأصغوا.  
   
   في الكثير من المرات عندما نصغي، فإننا في الواقع نحضر أنفسنا ونصيغ الجواب.

   ركزوا على الطرف الآخر، وحتى أطلبوا منه أن يكرر ما قاله، حتى يتسنى لكم فهم مشاعره بشكل أعمق. على الرغم من أن ذلك يبدو شيئًا من التكبر، حاولوا وأظهروا للطرف الآخر أنكم تهتمون به وأن مشاعره تهمكم.

   4- ضعوا حدودا واضحة
   في أي علاقة ومنها العلاقة بين الزوجين، فإن أحد أكثر الأمور أهمية هو وضع الحدود. يجب معرفة أين تنتهي العلاقة الزوجية وتبدأ المساحة الشخصية لكل طرف. حددوا فيما بينكم كيف يريد الجانب الآخر أن يتم التعامل معه وبالعكس. ما هو مسموح به وما هو ممنوع. يجب التذكر دائما أنكم أنتم وزوجكم/زوجتكم، كل واحد منكم هو كيان مستقل ينبغي احترامه كشخص.

   5- اهدؤوا
   عندما يثير الزوج أو الزوجه غضبكم، فهو لا يفعل ذلك عن قصد بالضرورة. أحيانًا يتصرف الناس بشكل مزعج. هكذا هي الحياة. لا تأخذوا ذلك بشكل شخصي وحاولوا استيعاب، وفهم أن هذا ليس موجهًا إليكم وعادة ما يكون ذلك حاجة أساسية لكسب المودة واكتشاف مدى حبكم له.

   6- المجاملة!
   حاولوا الحفاظ في الحد الأدنى على ثلاثة مجاملات في اليوم لشريك حياتكم. فهذا يحسن العلاقة بشكل عجيب. المجاملات المتبادلة تعطي الكثير من الطاقة الإيجابية لكلا الطرفين، وتذكر لماذا بدأت علاقة الحب بينكم في بدايتها. المجاملات تخرج أفضل ما في العلاقة الزوجية، وتجعل كل واحد منكم يشعر بأهميته وبالأمان في هذه العلاقة.

   7- حقًا لا توجد مدرسة لتعليم الأبوة والأمومة
   الأبوة والأمومة هي مسألة معقدة وليس عبثًا أنه يقال أن ليس هناك شيء اسمه الأم أو الأب المثالي. يجب أن تفهموا أن شريك حياتكم يبذل قصارى جهده كوالد لأولادكم ولكل منكم حدثت، وسوف تحدث أخطاء في كل ما يتعلق بتربية الأولاد. من المهم أن تفهموا أن لكل واحد منكم كانت طفولة مختلفة، مع خبرات مختلفة من الطفولة، إيجابية أو سلبية، وكلا منكم تعامل مع نمط أبوة وأمومة مختلف في البيت الذي تربيتم فيه. هذا لا يجعل شريك حياتكم سيء أو غبي. هو ببساطة مختلف وكل واحد منكم يستطيع أن يبذل قصارى جهده مع كل ما تعلمه.

   8- يمكن حل النزاع
   في كل زواج تحدث نزاعات ويمكن التعامل معها بطريقة إيجابية. مواجهة النزاع يمكن أن تقربكم إلى بعضكم البعض أو أن تفرق بينكم إلى الأبد. تنشأ معظم النزاعات من سوء الفهم أو الاحتياجات التي لم تلبى. 
أولاً، من المهم فهم ما هي احتياجاتكم واحتياجات الطرف الآخر فيما يتعلق بالعلاقة بين الزوجين. ثم، الفحص معًا كيف يمكن لكل طرف تلبية احتياجات الآخر مع فهم عميق لمشاعره والأسباب لهذه الاحتياجات. لا تنعزلوا مع أنفسكم، فالصمت يولد الارتباك، الخوف وعدم فهم الطرف الآخر.

   9- العمل على تحسين العلاقة الحميمة
   العلاقة الحميمة هي ليست فقط العلاقة الجنسية الجيدة. العلاقة الحميمة الجيدة هي تلك، التي يعبر فيها عن الأحاسيس لدى كل طرف، الأحلام، الأوهام، المخاوف، القلق وكل ما يميزنا كبشر. الانفتاح العاطفي يذكركم بأنكم تثقون بما فيه الكفاية بالطرف الآخر بحيث أنكم تستطيعون كشف أوراقكم وتظهروا لشريككم  نقاط ضعفكم، دون خوف. الحميمية الجسدية هي ليست العلاقة الجنسية فقط، المسوا كل منكم الآخر خلال اليوم، تبادلوا القبل، واحضنوا بأكبر قدر ممكن دون علاقة بالجنس أو التحفيز الجنسي. نوع آخر من العلاقة الحميمة هي العلاقة الحميمة الروحية، والتي يمكن أن تتحقق من خلال البحث عن هدف نبيل مشترك. يمكنكم تبادل الأفكار مع زوجكم أو زوجتكم، الرؤى والأفكار الفلسفية. تحدثوا عن الدروس التي علمتكم إياها الحياة حتى الآن وابحثوا عن المشترك فيما بينكم.

   10-  الأنا الذاتي
   أحضروا لعلاقتكم الزوجية الأنا الأفضل لديكم. بغض النظر عما يحدث وبما تشعرون بالنسبة للعلاقة، فيمكنكم السيطرة على مشاعركم، وأنتم قادرون على أن تكونوا هادئين ولستم ساخطين. لديكم التزام بأن تكونوا سعداء، من أجل سلامة الأسرة التي بنيتم. دللوا شريك حياتكم دون حدود وفكروا دائمًا كيف تجعلون حياته أو حياتها مثيرة أكثر وأكثر. الغرض من الزواج هو السكينة والسعادة. عندما تبدؤون في التصرف على هذا النحو، فإن أشياء مدهشة سوف تحدث في حياتكم الزوجية.


التالي
تابع التصفح
السابق