• ...

      المزيد
    • اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • أظهر استطلاع للرأي، أجري في ألمانيا: أنه رغم أن ألعاب الفيديو والتسلية الإلكترونية أخذت مكانًا مهمًا في الحياة اليومية، لاسيما عند الأطفال، وأن غزو التسلية الإلكترونية لحياتنا اليومية لم يقلل من شغف الأطفال في ألمانيا بالقراءة.وتشير الدراسة التي شملت آراء أكثر من 5500 من الأ ...

      المزيد
    • العديد منا يمتلك العديد من العادات السلبية يفعلها بعد تناول وجبته الأساسية هذه العادات تضر بالصحه ويجب اجتنابها او تبديلها بعادات صحية سليمة في هذا المقال نبرز لكم أبرز 5 أخطاء لا تفعلها بعد تناول وجبتك الأساسية.1 – شرب الشايأغلبنا يعتبر كوب الشاي جزء من الوجبة و فور انتها ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • تهلل لساني اعظم الهي فوق الكل عالي نزل من علاه يصلح حالي عاش بينا انسان كله حنان واله كامل السلطان يشفي المستعصى بسلطان الغفران يقول للميت قوم يقوم في ثوان كتير كتير امنوا بيه علشان شافوا فيه المعلم الصالحومفيش من يضاهيه يفتح القلوب ي ...

      المزيد
    • الغضب هو طاقةٌ سلبيّة تنتج عندما يتعرّض الانسانُ لموقفٍ ما يسببّ له الضيق أو الانزعاج ، سواءٌ كانَ هذا الموقف سببه شخصٌ ما ، أو كانَ بسببِ ظرفٍ معيّن ، وعندها تختلف ردود الناس تبَعاً لأنماطهم الشخصيّة وتبعاً لقدرتهم على تفادي الغضب أو انفاذ هذا الغضب. والغضب يتمَ تشبيهه ب ...

      المزيد
    • علم النفس وتطوير الذات الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فهو لا يستطيع أن يعيش بشكل انفرادي، فأساس الحياة يقوم على احتكاك الناس ببعضهم البعض، والتعايش في سبيل تلبية الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة من خلال عمليّة التفاعل الاجتماعي ما بين البشر، ويتعرّض الأفراد لمواقف اجتماعيّة ...

      المزيد
    • الــ“مارشميلو” هو حلوى جافة إسفنجية مُلوَّنة بألوان زاهية مُغرية بجاذبية لا تُقاوم، للصغير والكبير. وعلى مَرِّ خمسين عامًا مضت ارتبط اسمها باختبار قوة العزيمة وصلابة الإرادة. إنَّ اختبار المارشمالو يعنى اختبار ضبط النفس. ففي عام ١٩٦٠ أجرى “د. والتر ميشيل” - عالم ...

      المزيد
    • نبـيٌّ عظيم قِسم من الناس آمنوا بالمسيح كنبي عظيم: " فَأَخَذَ الْجَمِيعَ خَوْفٌ، وَمَجَّدُوا اللهَ قَائِلِينَ: قَدْ قَامَ فِينَا نَبِيٌّ عَظِيمٌ، وَافْتَقَدَ اللهُ شَعْبَهُ " كتاب سيدنا عسى بحسب ما دونه الحواري لوقا فصل 7 أية 16 هذه الكلمات التي قالها الناس في قرية نايي ...

      المزيد
    • قد تنجح في لفت انتباه فتاة ما، أو تقوم بخطبة فتاة أحلامك، ولكن هذه ليست إلا البداية فقط، ولكي تحافظ على الفتاة التي لديك، عليك أن تحافظ على إعجابها بك ولهذا نرصد لك أهم خمسة أشياء قد تبعد الفتاة عنك1- قلة الثقة بالنفس:-  ثقتك بنفسك هي أهم ما تمتلكه في حياتك، قد تشاهد أحيانا بع ...

      المزيد
    • لسان حال كل امرأة طموحة: "أفتقد لرجل يفرح لنجاحى ويشجعنى ويساندنى ولا يتعامل معى كالخادمة ولا يحملنى أثقالاً، لا ليعجزنى، أحتاج لهذا الرجل بشدة لينقذنى من أشباه الرجال الأنانيين المرضى الذى يعنى غيابهم لنا الراحة والشفاء النفسى والجسدى، ارحلوا عنا، فحتمًا سنكون أفضل". ...

      المزيد
    • • لو حد قالك أنه بيحبك بس مواقفه مش بتقول كده هتصدقه؟؟من أكثر الجمُل اللي بنسمعها أن الحب أفعال مش كلام، والمواقف بتبين اللي بيحب من اللي بيمثل أنه بيحب، الكلام ده منطقي بنسبة كبيرة...موقف عملي:-لو حد طول الوقت بيعبرلك عن مشاعره وفي وقت الأزمة، لو تعبت مثلًا ملقتوش جنبك وأتح ...

      المزيد
    • يميل معظم الناس إلى إرضاء الآخر، وخاصة الحبيب قبل القيام بما يرضيهم. فيجدون صعوبةً في التعبير عن رغباتهم الخاصّة. ليس التصرّف بأنانيّة أحيانًا أمراً سيّئاً، بل إنّها فرصة لتكتشف ماذا تريد في الحياة وتبني قراراتك وطريقة حياتك مع الشريك على هذا الأساس. فماذا عليك أن تفعل، أو ت ...

      المزيد
كثير لا خير فيه

كثير لا خير فيه

حقًّا إنها كبيرة ولذيذة!”.. “دلوقتي بطاطس أكتر!”.. “حجم أكبر!”.. “Mega”.. هكذا تُسَوَّق المنتجات! ليس المُهِم جودة السلعة، ولا الفائدة المرجوَّة منها! لكن ما يتم التركيز عليه هو أنها كبيرة! وما أسهل أن ننخدع بحجم مُنتَج ما أو كميته، ونغفل جودته وفائدته لنا.
وهناك أشياء تَكثُر في حياتنا لا فائدة من كثرتها، بل قد يكون هناك ضرر بالغ من ورائها.
من ضمن هذه الأشياء على سبيل المثال لا الحصر:-
1- كثرة الكلام
ما أكثر كلامنا يا صديقي! وما أقل أفعالنا! الكلام له أهميته في عملية التواصل الإنساني، لكنه قد يُصبح مُضِرًّا إذا كَثُر فيما لا يُفيد. قال السيد المسيح: «إِنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ بَطَّالَةٍ يَتَكَلَّمُ بِهَا النَّاسُ سَوْفَ يُعْطُونَ عَنْهَا حِسَابًا يَوْمَ الدِّينِ، لأَنَّكَ بِكَلاَمِكَ تَتَبَرَّرُ وَبِكَلاَمِكَ تُدَانُ» (كتب سيدنا عيسى بحسب ما دونه الحواري متى فصل 12 الأيات 36 ،37). والكلمة “البطَّالة” هي التي لا فائدة منها.
ويُحَذِّرنا الحكيم: «كَثْرَةُ الْكَلاَمِ لاَ تَخْلُو مِنْ مَعْصِيَةٍ أَمَّا الضَّابِطُ شَفَتَيْهِ فَعَاقِلٌ» (كتب الأوليين كتاب الأمثال فصل 10 أية 19). ويُقرِّر أن «قَوْلَ الْجَهْلِ مِنْ كَثْرَةِ الْكَلاَم» (كتب الأوليين كتاب الجامعة فصل 5 اية 3). مَن يتكلَّم كثيرًا مِن الوارد جدًّا أن يُخطِئ، بل وأن يَفضَح جهله. أما الأحمق فإن سَكَت قد يظنه الناس حكيمًا (كتب الاوليين كتاب الأمثال فصل 17 أية 28)
فلنُدَرِّب أنفسنا إذًا ليكون كلامنا «حَسَبَ الْحَاجَةِ» و«بِنِعْمَةٍ» و«مُصْلَحًا بِمِلْحٍ» (كتاب سيدنا عيسى كتاب أفسس فصل 4 أية 29 وكتاب كولوسِّي فصل 4 اية 6).
2- كثرة الأصحاب
إنه نموذج متكرر: «الْمُكْثِرُ الأَصْحَابِ يُخْرِبُ نَفْسَهُ» (كتب الأمثال فصل 18 أية 24). كم من المرَّات حدث أن كان لواحد أصحاب كثيرون، وانتهت هذه العلاقات بمأساة. لا يُمكِن أن نُنكَر أهمية الأصدقاء واحتياجنا للصداقة في حياتنا، لكن نظرًا للتأثير الكبير الذي يُحدِثه أصدقاؤنا في شخصياتنا، من الضروري أن ننتبه ليس فقط لنوعية مَن نُصادِقهم، بل أيضًا لعددهم!
لكن الوحي يردف أنه «يُوجَدْ مُحِبٌّ أَلْزَقُ مِنَ الأَخِ». فقد يكون هناك صديق واحد وَفِيٌّ ومُخلِص وقريب منِّي جدًّا، أقرب حتى من أخي. وأظن أن كلَّ مَن تمتَّع بصلة بالسيد المسيح، على أساس عمله الكامل على الصليب، يستطيع أن يشعر بحق أنه أصدق من كل الأصدقاء. إنه أقرب إليَّ حتى من نفسي! في مرَّاتٍ عديدة وجدتُه بقُربي؛ يفهم ما أفكر فيه حين لا يفهمني الآخرون، ويشعر بما أُحِس به عندما لا أجد مَن يَرِقُّ لحالي. وقد كان   مُحِبًّا وصديقًا “للعشارِّين والخطاة”. كان كاملاً وقدُّوسًا في كل حياته، لكنه كان أيضًا مُتاحًا للجميع وقريبًا حتى مِن المنبوذين والمُحتَقَرين من المجتمع.
3- كثرة الأموال
هذا فخٌّ خطير قد يسقط فيه أي واحد مِنَّا، وليس فقط الفقراء أو الأغنياء. المال سيِّد، كما علَّمنا الله، يحاول أن يأخذ مكان الله في حياتنا. والمال بَرَكة من الله ووسيلة جيدة ما دُمنا نستخدمه في ما يُمَجِّد ذاك الذي «يَمْنَحُنَا كُلَّ شَيْءٍ بِغِنًى لِلتَّمَتُّعِ». لكن الرغبة في الغِنَى السريع قد تقود أولاد الله إلى الشر. قال الوحي الله "اَلْمُكْثِرُ مَالَهُ بِالرِّبَا وَالْمُرَابَحَةِ فَلِمَنْ يَرْحَمُ الْفُقَرَاءَ يَجْمَعُهُ" (كتب الأوليين كتاب الأمثال فصل 28 أية 8)، فالحصول على المال بطُرُق مُلتوية لن يُسعِد مَن يجمعه.
مِن السهل علينا أن نتَّكِل على المال؛ فهناك مَن «يَتَّكِلُونَ عَلَى ثَرْوَتِهِمْ وَبِكَثْرَةِ غِنَاهُمْ يَفْتَخِرُونَ» (كتب الزابور فصل 49 أية 6). لكن الوحي يُحَذِّرنا: «إِنْ زَادَ الْغِنَى فَلاَ تَضَعُوا عَلَيْهِ قَلْبًا» (كتب الزابور فصل 62 أية 10)، فهو من الأشياء “غير اليقينية” التي لا تدوم. كما صرَّح السيد المسيح، بعد حديثه مع الشاب الغني الذي لم يَستطِع أن يتبع الرب لأنه «كان ذا أموالٍ كثيرة»، أنه «مَا أَعْسَرَ دُخُولَ الْمُتَّكِلِينَ عَلَى الأَمْوَالِ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ!» (كتاب سيدنا عيسى بحسب ما دونه الحواري مرقس فصل 10 أية 24).
لكن اسمع ماذا يقول الكتاب: «الْقَلِيلُ مَعَ مَخَافَةِ الرَّبِّ خَيْرٌ مِنْ كَنْزٍ عَظِيمٍ مَعَ هَمٍّ» (كتب الأوليين كتاب الأمثال فصل15 اية 16؛ اقرأ أيضًا الزابور فصل 37 أية 16؛ كتب الأوليين كتاب الأمثال فصل 16 اية 8).
4- كثرة الإمكانيات
أذكر أوقاتًا ليست بقليلة كان فيها المطلوب مني كثيرًا جدًّا، والوقت المُتاح محدودًا للغاية، وشعرت بالضعف الشديد وبعجز إمكانياتي لمواجهة الموقف. عندئذٍ كانت كلمة الرب المُشَجِّعة لي: «لَنْ يَخْلُصَ الْمَلِكُ بِكَثْرَةِ الْجَيْشِ. الْجَبَّارُ لاَ يُنْقَذُ بِعِظَمِ الْقُوَّةِ. بَاطِلٌ هُوَ الْفَرَسُ لأَجْلِ الْخَلاَصِ وَبِشِدَّةِ قُوَّتِهِ لاَ يُنَجِّي» (الزابور فصل 33 الايات 16-17). فالأمر لا يتعلَّق بما لديَّ مِن قُدرات، بل بما يمنحه الله من قوة: «لاَ بِالْقُدْرَةِ وَلاَ بِالْقُوَّةِ بَلْ بِرُوحِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُود» (كتب الأوليين كتاب زكريا فصل 4 أية 6).
أتذكر، يا عزيزي، ما حدث مع جدعون حين أرسله الله ليُخَلِّص شعبه وانتقى300 رجل فقط من بين 32 ألفًا؟! أتذكر وجبة الغُلام الصغير (خمسة أرغفة شعير وسمكتين) التي أشبعت الآلاف؟! مهما كَثُرت الإمكانيَّات الطبيعية أو الماديَّة، فإنها لن تكفي على الإطلاق لسداد الاحتياج الهائل الذي نواجهه في حياتنا ومِن حولنا ما لم يضع الله العظيم يده بالبَرَكة عليها.
5- كثرة العبادة الباطلة
«لِمَاذَا لِي كَثْرَةُ ذَبَائِحِكُمْ؟ يَقُولُ الرَّبُّ. اتَّخَمْتُ مِنْ مُحْرَقَاتِ كِبَاشٍ وَشَحْمِ مُسَمَّنَاتٍ وَبِدَمِ عُجُولٍ وَخِرْفَانٍ وَتُيُوسٍ مَا أُسَرُّ... لَسْتُ أُطِيقُ الإِثْمَ وَالاِعْتِكَافَ» (كتب الأوليين كتاب إشعياء فصل 1 الايات 11-13). هكذا وبَّخ الرب شعبه قديمًا على عبادتهم التي كانت مجرَّد مظهر خارجي فقط، أما تَوَجُّهات قلوبهم فكانت بعيدة عنه تمامًا. وهذا هو ما وبَّخ عليه السيد المسيح القادة الدينيين في يومه: «يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هَذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ وَيُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا» (كتاب سيدنا عيسى بحسب ما دونه الحواري متى فصل 15 أيه 8)
هل تبذل مجهودًا كبيرًا لتعمل أعمالاً كثيرة تكسب بها رضَى الله؟ هل لك مِن التقوى صورتها فقط بينما حياتك تعكس أنك لا تعرف شيئًا عن قُوَّتها؟ احذر يا عزيزي، فهذا كثير لا خير فيه!
6- كثرة الصلوات الفارغة
الصلاة علاقة حميمة مع الله، هي صِلة وثيقة بمصدر الحياة وواهبها ومُخَلِّص نفوسنا وفاديها. الصلاة تعبير خالص عن الاتكال على أبينا السماوي بثقة الطفل الذي يرتمي بين ذراعي أبيه وهو مغمض العينين! أما أن تتحوَّل الصلاة إلى فَرض أو طقس، أو إلى عبارات جوفاء نردِّدها دون وعي أو إحساس، فهذا ما لا يليق. حذَّر السيد المسيح  اتباعه: «حِينَمَا تُصَلُّونَ لاَ تُكَرِّرُوا الْكَلاَمَ بَاطِلاً كَالأُمَمِ فَإِنَّهُمْ يَظُنُّونَ أَنَّهُ بِكَثْرَةِ كَلاَمِهِمْ يُسْتَجَابُ لَهُمْ» (كتاب سيدنا عيسى بحسب ما دونه الحواري متى فصل 6  أية 7). هذا ما فعله أنبياء البعل عندما تحدَّاهم إيليا: جعلوا يصرخون طوال النهار لكن «لَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ وَلاَ مُصْغٍ» (كتب الأوليين كتاب ملوك الاول فصل 18 اية 29). أما نحن فأبونا الذي في السماء يعلم ما نحتاج إليه قبل (وليس دون) أن نسأله. لنُلقِ بأنفسنا عليه واثقين أنه يسمع حتى أَنَّات قلوبنا.

التالي
تابع التصفح
السابق