• اشعر بالسواد بحيط بى من كل جهة .. ما هذا الحزن اذى حولى وكأن الدنيا قد انتهت عند هذا الحد... نعم للأسف انهارت حياتى .. سرقت الدنيا منى شبابى فأنا يا سيدتى فتاة (اقصد ارملة) فى العشرين من عمرى زوجنى والدى لرجل فى مثل سنه تقريباً صديق عمره..زوجنى به لأنه الوحيد الذى يثق فيه بعد أن ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • أبوظبي - سكاي نيوز عربيةاعترفت المحكمة الدستورية في إندونيسيا بحقوق أتباع الديانات الأخرى غير الديانات المعترف بها رسميا في البلاد في خطوة رحب بها نشطاء باعتبارها "صفحة جديدة للحريات الدينية".ووسط تزايد التعصب تجاه الأقليات في الدولة التي تضم أكبر أغلبية مسلمة في العا ...

      المزيد
    • التهاب القولون مرض ناتج عن التوتر العصبى والتفكير الشديد والضغوطات النفسية، وحسب ما ذكره موقع everydayhealth ، هناك بعض النصائح التى يجب أن يتبعها مريض القولون للتخلص من اعراضه وألمه وهى:1- الحد من التوتر والقلق ، حيث اثبتت بعض الدراسات أن الإجهاد والصحة النفسية لهما أثر كبير على ا ...

      المزيد
    • ...

      المزيد
    • المسيحية دين سماوي:الارهابيين حرقوا كنايسهم فجروا كنايسهم قتلوا مسيحين وكهنة الكنيسة وعدم السماح لهم بإقامة صلواتهِم فى بعض الكنايس ، والدِعاء عليهم بالميكروفونات، وازدراء دينِهِم ، ووصفهِم بالكافرين ، والتحريض عليهِم بالكراهية !! ..  رغم كل هذا واكثر لم ولن يخرج رج ...

      المزيد
    • رحل الصِدّيق قليلاً سنينا وآهٍ من رحيل بالفراق يبلينا اطردي يا ارض منك الأخيار وبأنَّا غرباء فيك ذكرينا رحل الصِدّيق وهل صديقاً مثله تقدر السنين تنسينا وآهٍ من غدر السنين بذكراه كما غدر الزمان قبلا بمحبينا رحل الصِدّيق وذكراه تبقى مادام يسكن قلباً و ...

      المزيد
    • شدني منظرها وهي تبكي على صفحات التواصل الاجتماعي! وإن كنت في البداية لا أعرف سببًا لبكائها، لكن كمصري من جهة  وكإنسان من الجهة الأخرى نحن نتعاطف مع المحزون، وننجذب ناحية المغلوب والمظلوم ونبكي معه ونتفاعل. فدعونا نعرف لماذا اعتذرت ولماذا بكت؟  ونقترب أكثر من  الحدث ع ...

      المزيد
    • الشخصيّة في علم النفس تحتلّ دراسة الشخصيّة جزءاً كبيراً من اهتمام علماء النفس في العالم؛ لأنّها النواة الأساسيّة التي يمكن من خلال فهمها وتحليلها بصورة دقيقة توقع التصرفات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في المواقف المختلفة، وبذلك يمكن تعديل سلوك الإنسان نحو الأفضل من خلال ت ...

      المزيد
    • في إبريل 1983 قرأت هذه الحادثة في جريدة أخبار اليوم: أرملة فقيرة عندها ستة أولاد، كانت تعولهم عن طريق "تجارة الشنطة" بين القاهرة وبيروت، وذلك بأن تشتري بضائع من مصر وتسافر لتبيعها في لبنان، وفي عودتها تأتي ببضائع من هناك لبيعها في مصر.  وأثناء عودتها في إحدى المرات، ت ...

      المزيد
    •  - ٥ - يختلف عن أي فتح دينيسننهي هذه السلسلة بتقديم تلخيصًا عامًا لبعض الاختلافات الصارخة، ما بين دخول شعب إسرائيل لأرض كنعان، وأي فتح ديني آخر عرفه التاريخ على مر العصور. كما رأينا في المقالات السابقة، عادة معظم النُقَّاد ليست عندهم أي مشكلة مع الله الذي أنزل قضاءً على الأ ...

      المزيد
    • غالباً ما تتحلى المرأة بالتضحية والغيرية، وربما نادراً ما نجد الزوجة الأنانية. ولكن إن وجدت فهي تشكل تعاسة للحياة الزوجية التي من المفترض أن تقوم على التفاهم والعطاء وحسن العشرة.من الصعب العثور على الزوج المثالي. فلا أحد منا قد وُلِد كاملاً بدون أي عيوب، فالكمال لله وحده ؛ ل ...

      المزيد
    • الجسد البشري معجزة في حد ذاته و في كل يوم يتم إكتشاف الجديد عن خصائص الجسد البشريإلا أن جسد المرأة يختلف في بعض الصفات عن جسد الرجل و هو ما يمنحها العديد من المميزاتإليكم 10 حقائق غير متوقعة عن جسد المرأة لا تعرف عنها النساء شئ1 – قلب المرأة يدق أسرع من قلب الرجل2 – جسد المر ...

      المزيد
    • أغلب الاشخاص يواجهون مشكلة كبيرة في العلاقات حيث يجدون صعوبة في كيفية إقامة علاقة ناجحة وصحية مع الآخرين فقد نجد بعض الأشخاص يبنون علاقات تؤدى إلى اختراق وانتهاك خصوصيات الآخرين، بينما البعض الآخر نجده يضع جدارًا عازلاً يفصلهم عن إقامة علاقات مع الآخرين. إنه صراع مستمر يوا ...

      المزيد
    • لا أدرى.. هل أنا فى نعمة أم نقمة. إن أقاربنا يحسدونى على طبع زوجتى المتفائل ووجهها البشوش، لكننى لست واثقًا بآرائهم وأغلب الظن أنهم يجاملوننى فى وجهى ويرثون حالى بعد أن ادير لهم ظهرى. كيف يمكن لرجل أن يعيش سعيدًا مع امرأة تعتبر الدنيا نكتة كبيرة ومستعدة لأن تضحك على طول الخط؟ إ ...

      المزيد
قفي في وجه العنف

قفي في وجه العنف

قد تتعرض الفتاة في مجتمعنا الشرقي لأنواع معينة من العنف المبطن الذي قد لا يكون ظاهراً وواضحاً مثل العنف الجسدي والإيذاء المباشر، الذي هو شكل من أشكال العنف المتعددة. ولذلك فإن تشخيص العنف، والمعرفة المسبقة للحقوق الإنسانية، هي التي تحدّد وتعرّف نوع العنف الذي يوجه للفتاة.
وقد يبدأ العنف داخل الأسرة وتتعرض الفتاة للاضطهاد نتيجة لظروف متعددة تفرزها النظرة السلبية للمرأة وحق الرجل في قيادة حياتها سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، ومن هنا نستطيع أن نورد بعض الأفكار التي تبنتها الفتاة وقبلت بها  كونها حقيقة وواقعاً لا بدّ منهما.
-  تسلّط الذكر داخل الأسرة على الأنثى حتى ولو كانت تكبره سناً وثقافة.
-  إنّ تقبل الفتاة لبعض الحقائق المغلوطة عن نفسها تجعلها تتقبل العنف الموجه ضدها والسكوت عنه والتسامح والخضوع، مما يجعل الطرف الثاني يتمادى في استخدامه ضدها بشكل متواصل ومتزايد ليصل إلى العنف الجسدي أحياناً.
-  غياب الملجأ الحقيقي للفتاة الذي قد يكون سبباً واقياً وحامياً لها تلجأ له عند التعرض للعنف، وفقدان هذا الملجأ يجعل الفتاة تلتزم الصمت والخضوع المتواصل.
-  جهل المرأة بحقوقها وواجباتها وجهل الطرف الآخر أيضاً بهذه الحقوق.
-  تدني المستوى الثقافي للفتاة، وللأسرة وأساليب التربية الخاطئة المتبعة داخل الأسرة التي تشجع الذكور داخل الأسرة على ممارسة العنف ضد الفتاة.
-  وجود نماذج سيئة داخل الأسرة والمجتمع يقتدي بها الشاب ويمارس ما قد شاهده وتعلّمه وخصوصاً مساهمة وسائل الإعلام والروايات التلفزيونية اليومية في تشكيل نموذج خاطئ عن معاملة الفتاة داخل الأسرة، ولا سيما مسلسل مثل باب الحارة والحاج متولي وغيره.
-  بعض المقولات والأمثال الشعبية المنقولة والتي تشكل ثقافات المجتمع العربي مثل المثل القائل: (البنت مثل السجادة، كل ما دستها صارت أفضل)، وتبني المرأة أيضاً كالأم مثلاً لمثل هذه الأفكار وعدم دفاعها عن بناتها ووقوفها لجانبهنّ.
-  الخلل المادي والمعيشي داخل الأسرة وخصوصاً عندما تكون الفتاة غير عاملة وتعيش تحت رعاية الآخرين مادياً، مما يسبب نوعاً من السيادة عليها وعلى طموحها وأفكارها، وممارسة إذلالها وتصغيرها من هذه الناحية.
لذلك تحتاج الفتاة أن تقف إلى جانب نفسها وذاتها وأن تتخذ موقفاً بطولياً داخلياً يتحلى بالشجاعة ورفض العنف والإذلال، وذلك بتثقيف نفسها وقيامها بدورها الفاعل داخل الأسرة، وتعميم التوعية لكل بنات جنسها لكي تكون أماً فاضلة وحامية لأولادها في المستقبل من أي نوع من أنواع العنف، وهذا يحتاج إلى التدريب وإصرار على المطالبة بحقّها في العيش الكريم والكرامة التي منحها الله لها.

عزيزتي إذا كنتي ترين نفسك مقهورة تستحقين العنف فيجب ان تعلمي ان الله خلقك معينة للرجل وليس عبده عنده،فالله خلق المرأة مثل الرجل ولم يفرق بينهم،يجب أن تصححي الصورة إلتى ترين نفسك بها وتري نفسك كما خلقكي الله لتستطيعي ان تواجهي كل رسائل سلبية توجه لكي.


التالي
تابع التصفح
السابق